فريق من الامم المتحدة يتدخل لاحتواء مواجهة بين السودان والمتمردين

حجم الخط
0

فريق من الامم المتحدة يتدخل لاحتواء مواجهة بين السودان والمتمردين

فريق من الامم المتحدة يتدخل لاحتواء مواجهة بين السودان والمتمردينالخرطوم ـ من اوفيرا مكدوم:قال مسؤولون ان مسؤولين سودانيين ومن الامم المتحدة اتجهوا الي شرق السودان الذي يسيطر عليه المتمردون امس الخميس للتحقيق في مواجهة بين مقاتلين جنوبيين سابقين وقوات من الجيش السوداني الامر الذي قد يهدد اتفاق السلام الذي تم التوصل اليه في عام 2005.من ناحية اخري قال مقاتلو شرق السودان امس ان القوات الحكومية انسحبت من بلدة حمش قريب التي تخضع لسيطرة المتمردين بعد ان دخلتها في اليوم السابق واعادت الانتشار في الجوار مما خفف التوتر في المنطقة التي تقع علي الحدود مع اريتريا.وقال المتحدث باسم الجبهة الشرقية علي الصافي انهم يشاهدون القوات الحكومية تنسحب الي الجزء الشمالي من المنطقة الي حيث جاءوا. واضاف انهم غادروا البلدة لكنهم غير واثقين ان كانوا يعيدون تجميع انفسهم للهجوم مرة اخري ام انهم ينسحبون بالكامل. وكان الجيش الشعبي لتحرير السودان قال ان حوالي 3000 جندي سوداني مدعومين باربع دبابات دخلوا مدينة حمش قريب في شرق البلاد صباح الاربعاء واتخذوا موقعا علي بعد 200 متر فقط من مواقع متمردي الجيش الشعبي لتحرير السودان وهددوا بالاستيلاء عليها.وقال الياس وايا نيبووكس القائم بعمل المتحدث العسكري باسم الجيش الشعبي لتحرير السودان لـ رويترز في مقابلة جرت في الخرطوم يوجد فريق مشترك سيذهب مع الامم المتحدة … وسيتحققون من الموقف الان في حمش قريب . واضاف واذا لم يتم التوصل الي حل فان هذا سيضر بكل شيء. (اتفاق السلام) لن يكون هناك وربما يعود الناس الي الحرب . وخلال اكثر من عقدين من الحرب الاهلية بين الشمال والجنوب وهي أطول حرب أهلية في افريقيا فان الجيش الشعبي لتحرير السودان حارب الي جانب جماعات متمردين في الشرق منفصلة في حمش قريب التي تقع علي الحدود مع اريتريا. وقال متمردو الشرق ان قواتهم في المنطقة تعرضت للهجوم من الجيش السوداني الاربعاء. ولم يتسن للجيش الشعبي لتحرير السودان تأكيد القتال. وبموجب اتفاق السلام مع الجنوبيين الذي وقع في التاسع من كانون الثاني (يناير) الماضي كان يتعين اعادة نشر قوات الجيش الشعبي لتحرير السودان في الشرق خلال عام. وقالوا ان هذا تأخر لاسباب تتعلق بالامداد والتموين.وقال مبعوث الامم المتحدة في السودان يان برونك ان اعادة الانتشار البطيء للجيش الشعبي لتحرير السودان تمثل مشكلة كبيرة بالنسبة لاتفاق السلام. ولم ترد انباء رسمية من السودان لكن مصدرا بالجيش السوداني قال ان الجيش لم يرتكب اخطاء. وقال لـ رويترز مشترطا عدم نشر اسمه اتفاق السلام معروف. كان من المفترض ان ينسحب الجيش الشعبي لتحرير السودان من الشرق خلال عام وهذا العام انتهي . وقال نيبووكس ان القوات المسلحة السودانية ابلغته بأنه صدرت لهم الاوامر بالانسحاب مساء الاربعاء لكن لم يتضح ان كانوا فعلوا ذلك أم لا. وبموجب اتفاق السلام الذي وقع في كانون الثاني (يناير) الماضي تم تشكيل حكومة ائتلافية بجيشين منفصلين للشمال والجنوب. ويتم ايضا نشر وحدات مشتركة من الجيشين في المدن الكبري وفي العاصمة الخرطوم. (رويترز)

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

اشترك في قائمتنا البريدية