مودي يعلن فوزه في الانتخابات الهندية لكن حزبه سيخسر الأغلبية

حجم الخط
0

نيودلهي: فاز حزب بهاراتيا جاناتا بزعامة رئيس الحكومة الهندوسي القومي ناريندرا مودي وحلفاؤه بغالبية برلمانية حسبما أظهرت أرقام مفوضية الانتخابات في ساعة متأخرة الثلاثاء.

وكتب مودي على منصة “إكس” للتواصل الاجتماعي مساء الثلاثاء أن شعب البلاد “أعرب عن ثقته في ائتلافه الحاكم للمرة الثالثة على التوالي”.

ورغم أن حزب بهاراتيا جاناتا حصل على معظم الأصوات، سيتعين عليه الاعتماد على شريكيه في الائتلاف لتشكيل الحكومة.

وكان يعتبر فى حكم المؤكد أن مودي سيكون قادرا على الاستمرار في الحكم لولاية ثالثة مدتها خمس سنوات، لكن راهول غاندي زعيم حزب المؤتمر المعارض لم يستبعد إجراء محادثات مع اثنين من شركاء مودي في الائتلاف.

وقال غاندي: “أنا فخور للغاية بشعب الهند”، مضيفا أن سكان البلاد أظهروا بوضوح أنهم يرفضون مودي كرئيس للحكومة.

وتكبدت بورصة الأوراق المالية أسوأ خسائرها منذ أربع سنوات كرد فعل على انتكاسة مودي.

ورفع مودي التوقعات قبل الانتخابات في الحملة الانتخابية. وتنبأ بفوز الائتلاف الوطني الديمقراطي الحاكم الذي يقوده حزب بهاراتيا جاناتا بما يربو على 400 من 543 مقعدا من إجمالي مقاعد مجلس النواب، وبأن الائتلاف سيزيد من أغلبيته.

وبدلا من ذلك تشير التوقعات إلى أن معسكر المعارضة حقق مكاسب مفاجئة، لكن الأرقام النهائية لم تصدر بعد.

وبرغم ذلك من المتوقع أن يصبح مودي ثاني رئيس وزراء في تاريخ البلاد يحكم لثلاث فترات متتالية بعد جواهر لال نهرو.

وتحذر المعارضة باستمرار من أن الديمقراطية تضعف تحت قيادة مودي. وألقي القبض على العديد من السياسيين المعارضين بتهم فساد خلال الحملة الانتخابية.

وينسب مودي الفضل لنفسه في أي تطورات إيجابية في البلاد ويؤكد أهمية الهند المتزايدة على الساحة العالمية.

(وكالات)

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

اشترك في قائمتنا البريدية