«فوضى حواس» بعد عملية حماس!

حجم الخط
7

لم يشهد العالم «فوضى حواس» كما يشهده منذ انطلاقة عملية «طوفان الأقصى». لأول مرة تجد دولة الاحتلال الإسرائيلي نفسها فاقدة البصر والبصيرة، وحلفاؤها في أمريكا وأوروبا السمع والإحساس، وفقدوا معها بوصلتهم التي كان مؤشرها دائما يتجه نحو إسرائيل. ففي بداية عملية طوفان الأقصى التي أذهلت إسرائيل وأصابتها بالجنون، وقلبت موازينها رأسا على عقب، ودفعت معظم زعماء الغرب وعلى رأسهم رئيس الولايات المتحدة جو بايدن، الداعم الأكبر، وحامي حمى دولة الاحتلال، يتقاطرون واحدا تلو الآخر بسرعة فرط صوتية للوصول إلى تل أبيب لتقديم الولاء، والدعم السريع سياسيا وعسكريا لهذه الدولة التي أنشأوها، وجعلوا من جيشها أقوى جيش في الشرق الأوسط (وهذا ما صرح عنه وزير الدفاع الإسرائيلي يوآف غالانت في واشنطن بضرورة الحفاظ على التفوق العسكري النوعي لإسرائيل في المنطقة، بما في ذلك قدراتها الجوية). وأعتقد هؤلاء أن حفنة من مقاتلي حماس لا يمتلكون من وسائل الدفاع سوى أسلحة فردية، وعدة من أسطوانات الهاون، وصواريخ لا تخترق القبة الحديدية الإسرائيلية سوف لن يصمدوا طويلا أمام هذا التفوق النوعي لهذا الجيش «الذي لا يقهر» آخذين بعين الاعتبار الجولات السابقة من الحروب مع أنظمة عربية جهزت جيوشا جرارة جبارة جوا وبرا وبحرا، هزمت سريعا، ودون عناء. وسرعان ما قامت الإدارة الأمريكية، كعادة الإدارات السابقة لنجدة حليفتها الأولى «للدفاع عن نفسها» بنصب جسر جوي حمل مئات الأطنان من الذخائر والأسلحة، وكذلك فعلت أكثر من دولة أوروبية أخرى، حتى أنها حاولت تبرئة دولة الاحتلال من جرائمها النكراء في غزة، كما فعل جو بايدن بعد المجزرة المريعة في مشفى الشفاء التي ارتكبها جيش الاحتلال بدم بارد. إلا أن المفاجأة الكبرى التي لم تكن تخطر على بال، أن المقاومة التي قدرت أعداد أفرادها بحوالي ثلاثين ألفا وعتادها لا يتعدى الأسلحة الخفيفة والمتوسطة المحلية الصنع، وقفت ببسالة في وجه جيش قوامه أكثر من 300 ألف جندي بكل آلياته وعتاده وطائراته المسيرة والمقاتلة، بل وتكبده يوميا خسائر فادحة في الأرواح والعتاد. وهذا ما لم يحدث في تاريخ الحروب أبدا، خاصة وأن الرقعة التي تقع فيها المواجهة لا تتعدى مساحتها 365 كم2. وبعد حوالي ستة شهور من المعارك الطاحنة ما زال المقاومون صامدون ويضعون الشروط في أي عملية تفاوضية.
من نتائج «طوفان الأقصى» انقلاب المفاهيم، واختلال الموازين، فخلال 75 سنة من البروباغندا الكاذبة التي كانت تصور دولة الاحتلال بالدولة الديمقراطية المحاطة بدول دكتاتورية تتحين الفرص لتقذف بها إلى البحر، وأن جيشها يعتبر الأكثر أخلاقية بين جيوش العالم، وأنها دولة اليهود المضطهدين الذين عانوا من النازية والفاشية، وهي تحتاج دائما لحماية نفسها، تبين في هذه المعركة الفاصلة بين الغازي لغزة والمدافع عنها، أن هذه الدولة ليست سوى دولة عنصرية، توسعية، محتلة، ترتكب جريمة إبادة بحق الفلسطينيين وخاصة بحق الأطفال والنساء، وتدمر كل البنى التحتية لشعب محاصر منذ عقود، وتقوم بتجويعه وتعطيشه لدفعه للرحيل بشتى الوسائل كي تحتل أرضه وتحولها إلى منتجعات، وبكلمة أخرى ترتكب الهولوكوست الذي عانى اليهود منه إبان النازية. أما الدول العربية الديكتاتورية التي تسعى «لقذف إسرائيل في مياه المتوسط» وجهزت جيوشا جرارة جبارة أصبحت إما مطبعة معها وتدافع عنها، أو فقدت حاستي الشعور والإحساس أمام مشاهد القتل والترويع والتجويع والتعطيش، بعد أن فقدت حاسة السمع والبصر، أو إما أصيبت بالبكم. أو منها من بالكاد تجرأ بتصريح خجول لا يتعدى مطلب إدخال المساعدات لشعب يقتل جوعا وعطشا وفتكا بالقصف اليومي، أو مطلب وقف إطلاق النار من رؤوس الشفاه، ولكن لم نسمع أن تجرأت حتى بإدانة الجرائم والعدوان ومنع دخول المساعدات وتدمير المشافي.

جابت شوارع المدن الأوروبية والأمريكية الملايين من شعوبها لنصرة الشعب الفلسطيني، وإدانة غازي غزة

وهذه المواقف للأنظمة العربية أثارت استغراب دول وشعوب العالم أجمع، في الوقت الذي انبرت دول كجنوب إفريقيا، وإيرلندا، وإسبانيا، والمكسيك، وكولومبيا، والبرازيل، ونيكاراغوا بالدفاع بكل شجاعة عن الحق الفلسطيني وإدانة إسرائيل وتقديمها للعدالة الدولية. وجابت شوارع المدن الأوروبية والأمريكية الملايين من شعوبها لنصرة الشعب الفلسطيني، وإدانة غازي غزة، بعد أن فهمت هذه الشعوب أنها كانت ضحية بروباغندا الصهيونية العالمية، والآن تفتحت عيونها على الحقيقة الفاقعة، إنه الانقلاب الجذري في الرؤية التي أودت إلى الصحوة التي ستدحض من الآن فصاعدا كل سموم الإعلام المتصهين، بينما لم ترق ردود فعل معظم الشعوب العربية إلى مستوى الحدث..
بمتابعة مواقف الدول الأوروبية خلال الأشهر الستة الأخيرة، نجد أن هذه الدول تبدلت نظرتها، ليس فقط لعدوان إسرائيل على غزة، بل لسياسة غازي غزة. فإسرائيل التي هي من صنع حلفاءها انقلبت على حلفائها، حتى أن الاستياء بدا واضحا في موقف أمريكا في مجلس الأمن عندما امتنعت عن التصويت على القرار 2728 الداعي إلى وقف إطلاق النار الذي لم تحترمه لأنه بنظرها غير ملزم، وصوتت الدول الأربع عشرة لصالحه بما فيها بريطانيا وفرنسا وهذا يعبر عن موقف الاتحاد الأوروبي أيضا. وهذه هي المرة الأولى منذ إنشاء دولة العدوان تمتنع أمريكا عن استخدام الفيتو، فوفقا للأرقام الرسمية تم استخدام حق النقض «الفيتو» 260 مرة منذ تأسيس مجلس الأمن الدولي، استخدمت أمريكا لوحدها 114 مرة منها 80 مرة استخدمت هذا الحق لمنع إدانة إسرائيل، و34 مرة ضد قوانين تساند الشعب الفلسطيني، أي كل استخداماتها لهذا الحق كانت لسببين دعم حليفتها من ناحية، وهضم حق الفلسطينيين من ناحية أخرى. اليوم لم يتغير الوضع رغم عدم استخدام أمريكا «للفيتو». جو بايدن الذي صم حاستي البصر والسمع إزاء هدير أصوات الأمريكيين الذين باتت الأكثرية منهم تؤيد الفلسطينيين مطالبين بوقف إطلاق النار، قال هذه المرة عندما قاطع متظاهرون خطابه: «لديهم وجهة نظر». أي أنه بدأ يسمع الصوت الذي لابد من سماعه بعد وقر إذا رغب الفوز في ولاية ثانية، ثم قال ليدغدغ شعور المسلمين في أمريكا: «إن هناك شعورا «بالألم يحس به» كثيرون من العرب الأمريكيين بسبب الحرب في غزة وبسبب الدعم الأمريكي لإسرائيل وهجومها العسكري الذي أثار غضب العرب والمسلمين والناشطين المناهضين للحرب» في الوقت نفسه نقلت صحيفة واشنطن بوست عن مسؤولين مطلعين في البنتاغون ووزارة الخارجية الأمريكية القول «إن مجموعات الأسلحة الجديدة التي ستنقل إلى إسرائيل تشمل أكثر من 1800 قنبلة إم.كيه84 ألفي رطل و500 قنبلة إم.كيه82 خمسمئة رطل». وكل هذه الأرطال المتفجرة ستسقط فوق رؤوس أطفال غزة دون أن يرف لبايدن جفن. المسألة إذن لم تعد تحتاج لحس رهيف لفهم أن إدارة بايدن كما كل الإدارات السابقة منذ العام 1948 وضعت أسس ديمقراطيتها ومبادئ حقوق الإنسان، وحق الشعوب في تقرير مصيرها وكل مبادئ الأمم المتحدة في سلة المهملات من أجل ضمان وجود إسرائيل وغض الطرف عن كل جرائمها واحتلالها لأراضي الفلسطينيين، وتحول بكل وسائلها لتجر الدول العربية للتطبيع معها لضمان ازدهار اقتصادها، وفي الوقت نفسه منع الشعب الفلسطيني من حقه في بناء دولته المستقلة على أراضيه المحتلة.

كاتب سوري

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

  1. يقول جاسم:

    مقاااال رائع، ونستشف منه أن عمى وصمم طوفان الاقصى اصاب الانظمة العربية اكثر مما اصاب الصهاينة،فوجود بني صهيون أصبح مسألة وقت،وكذلك تتحسب أنظمة الحكم العربية التي تفتقر للديمقراطية وحرية الكلمة وحقوق الإنسان وتتمير بالتسلط والفساد تتحسب لبقائها وديمومتها،نتن يا هو استوعب الدرس وقال إن بقاء كيانه المغتصِب مؤقت،بينما أنظمة الحكم العربي بقيت تراهن على علاقاتها الأمريكية وتراهن على التطبيع مع الصهاينة للاستمرار،فإذا كان الكيان الغاصب يتأرجح ويترنح فعلى ماذا يراهن المطبعون؟ أمريكا بانت بأنها راس الإرهاب والقتل في العالم العربي والإسلامي فلماذا البقاء معها؟
    انها لا تعمى الأبصار إنما تعمى القلوب التي في الصدور، والله غالب على أمره ولكن أكثر الناس لا يعلمون.

  2. يقول ابو وسام:

    اذا كانت الدول العربية تعتقل المتظاهرين لدعم غزة بحجة التخريب ويتبجحون بترسال مساعدات انسانية وفي نفي الوقت يصدرون الخضار لاسرائيل فكيف بالغرب لكم الله يا اهل غزة نحن لا نستحق الحياة

  3. يقول ابو عماد:

    انها واحده من ايام الله
    اسرائيل الى زوال

  4. يقول أسامة كلّيَّة سوريا/ألمانيا:

    شكراً أخي رياض معسعس. لايذكرني فقدان بصر وبصيرة نتنياهو إلا بفقدان بصر وبصيرة بشارون أسدوف عندما انطلقت الثورة السورية، ألا تذكرون كيف كان يدعي بأن الربيع العربي لن يصل إلى سوريا وإذا به أصابته الصدمة وفقد بصره وبصيرته وبدأ يضرب بوحشية وبلا وعي فدمر وقتل بأبشع مايستطيع، تماماً كما حدث مع نتنياهو الذي اعتقد أن حماس لن تتجرأ على أن تتحدى فاشيته وعنصريته حولته إلى وحش بقوم بحرب إبادة على غزة. عموماً مازالت الأيام قادمة وسمرى إلى متى ستصمد هذه الفاشيات.

  5. يقول عيسى:

    اللهم نصرك المؤزر لأهلنا في فلسطين المباركة وغزة العزة ،ولا حول ولا قوة الا بالله العلي العظيم.
    إصبروا وصابروا ورابطوا حتى يأتي الله باليوم الموعود، ذاك اليوم الموعود تتبدل فيه المعطيات والظروف والأحداث، وتنقلب الحقائق ويحدث الزحف الأعظم.

  6. يقول Fathieh Zaid:

    إن ما كتبه الكاتب السوري
    الحر ؛ لهو لسان حالنا ، وكبد
    الحقيقة ! .

  7. يقول Wagdi:

    الحكي هذا ما عاد يفيد غيروا نهج تخوين الناس والامه والتشكيك بهم والوحيدون انتم الابطال، الكل اخطأ، بما فيهم الأخوه الفلسطينيين

اشترك في قائمتنا البريدية