في اجتماع ثلاثي في القاهرة.. الفرقاء الليبيون يرحبون بدعوة بعثة الأمم المتحدة للحوار بشروط

تامر هنداوي
حجم الخط
1

القاهرة- “القدس العربي”:

استضافت العاصمة المصرية القاهرة السبت، اجتماعا ثلاثيا ضم كل من رئيس مجلس النواب الليبي عقيلة صالح ورئيس المجلس الرئاسي محمد المنفي واللواء خليفة حفتر، بحضور رئيس جهاز المخابرات المصري اللواء عباس كامل، لبحث جولة الحوار التي دعت إليها بعثة الأمم المتحدة في ليبيا.

وأكد المجتمعون في بيان مشترك، ترحيبهم بجولة الحوار شريطة مراعاة تحفظات ومطالب المجتمعين والأخذ بها، دون ذكر هذه التحفظات.

ودعا المجتمعون بعثة الأمم المتحدة، بضرورة إيجاد أرضية مشتركة تضمن نجاح الحوار.

وقال المجتمعون في بيانهم: نؤكّد أهمية الجهود التي تقودها بعثة الأمم المتحدة، وأهمية دعم الحل الليبي- الليبي المتوازن بما يُحقق تطلعات وآمال الشعب الليبي لإجراء الانتخابات الرئاسية والبرلمانية المتزامنة.

وكان مبعوث الأمم المتحدة إلى ليبيا، عبدالله باتيلي، دعا الأطراف الخمسة الرئيسية في ليبيا، رئيس مجلس النواب عقيلة صالح ورئيس المجلس الأعلى للدولة محمد تكالة، ورئيس المجلس الرئاسي محمد المنفي، ورئيس حكومة الوحدة الوطنية عبدالحميد الدبيبة، واللواء خليفة حفتر.

يذكر أن الانتخابات الرئاسية والتشريعية التي كان من المقرّر إجراؤها أصلاً في ديسمبر/ كانون الأول 2021، قد أجلت إلى أجل غير مسمّى بسبب الخلافات بين الأطراف الليبية حول القاعدة القانونية للاقتراع والمرشحين.

واحتل الملف الليبي صدارة الموضوعات التي مثلت خلافا بين القاهرة وأنقرة خلال السنوات الماضية، حيث تبنت تركيا دعم حكومة الدبيبة التي تسيطر على غرب ليبيا، فيما دعمت القاهرة الحكومة التي تسيطر على شرق لبيا.

وطالبت القاهرة بخروج كل القوات الأجنبية من تركيا في إشارة إلى التواجد التركي، وترد أنقرة إن تواجدها جاء بناء على دعوة من الحكومة الشرعية، وأن الوجود التركي في هذا البلد ليس له أي آثار سلبية على مصر.

واحتل الملف الليبي مرحلة متقدمة في مناقشات المسؤولين المصريين والأتراك حول تطبيع العلاقات بين البلدين، التي شهدت توترا بعد الإطاحة بالرئيس الإسلامي محمد مرسي عام 2013.

ويصب التقارب المصري التركي الذي بدأ قبل عامين تحت عنوان “المشاورات الاستكشافية” التي تمت على مستوى نائبي وزيري الخارجية، وزيارة وزير الخارجية المصري إلى أنقرة عقب الزلزال الذي ضرب تركيا في فبراير/ شباط الماضي، ثم زيارة نظيره التركي آنذاك مولود جاويش أوغلو إلى القاهرة، في إمكانية حل الأزمة السياسية الليبية.

وتقول القاهرة، إنها تتبني موقف ثابت وداعم لمسار الحل الليبي الليبي دون أية إملاءات خارجية، وعدم تجاوز دور المؤسسات الليبية عند اضطلاعها بدورها استناداً على المرجعيات الليبية للتسوية، وخاصة اتفاق الصخيرات وبما يفضي إليه من إجراء الانتخابات الرئاسية والبرلمانية بالتزامن في ليبيا في أقرب وقت.

وخلال تواجده في واشنطن الأسبوع الماضي، شدد وزير الخارجية المصري سامح شكري خلال في اجتماعه مع السفير “ريتشارد نورلاند” المبعوث الأمريكي إلى ليبيا، على ضرورة وقف التدخلات الخارجية في ليبيا، وخروج جميع القوات الأجنبية والمقاتلين الأجانب والمرتزقة منها في مدى زمني محدد، حرصاً وتأكيداً على سيادة واستقرار ليبيا.

الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، أكد دعم بلاده للإسراع في إيجاد حل توافقي للأزمة الليبية، وإجراء الانتخابات الرئاسية والبرلمانية بأسرع ما يمكن.

وخلال استقباله رئيس مجلس النواب الليبي عقيلة صالح، في أنقرة، قال أردوغان إن هناك ضرورة لحل الأزمة الليبية على أساس التوافق بين مختلف الأطراف، وعلى ضرورة الإسراع في إيجاد حل توافقي للأزمة الليبية.

وتسيطر حكومتان على ليبيا، إحداهما على غرب البلاد برئاسة عبد الحميد الدبيبة، وأخرى برئاسة أسامة حماد تسيطر على شرق البلاد مدعومة من اللواء خليفة حفتر.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

  1. يقول فصل الخطاب:

    هه الأمم المتحدة لا تحشر أنفها إلا في شؤون العرب الأفارقة ولا تحشر أنفها في كبح جماح عصابة الشر التي تحتل أرض فلسطين وتعيث تقتيلا بالفلسطينيين الأبرياء الصامدين في وجه ابرتهايد الصهيونية الفاشية البغيضة الحقيرة هذي سنين وسنين وسنين 🇵🇸🦁✌️🔥🐒🔥🔥🔥🔥

اشترك في قائمتنا البريدية