في رثاء لميعة

من أقصى مدن العشق لأدناها
جاءتك لميعة كبرى ربات الشّعر بطاقات
من أزهارٍ شتى
تنثرها فوق قبور الموتى
كانت تبعث فينا ـ إذ ننثر ورداً ـ شعرا
فأراني
أجثو في حضرتها
تخطفني خاطرةٌ ما
فأناشدها:
من يرثينا نحن الشعراء
إن كنّا ننثر وردا فوق قبور الموتى
فالتفت الكون إليها والتفتتْ
قالت:
مادام العشق تمادى
إنّ الورد ليطغى
عندئذٍ
يصبح آخر من يفنى هو أوّل من يفنى

شاعر عراقي

كلمات مفتاحية

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

  1. يقول سماح السالم:

    وقفة شعرية فريدة المستوى دمت معطاء بوحيك الشعري الرائع.

  2. يقول عبد الرضا عليّ:

    قصيدة جميلة من شاعرٍ عريق، وساردٍ كبير.

اشترك في قائمتنا البريدية