قطر تتوقع إبرام المزيد من اتفاقات الغاز الطبيعي المُسال الطويلة الأجل

حجم الخط
0

الدوحة: تَوقَّع وزير الدولة القطري لشؤون الطاقة سعد بن شريده الكعبي الأربعاء أن تُوقِع بلاده المزيد من الاتفاقات الطويلة الأجل للإمداد بالغاز الطبيعي هذا العام، لتلبية الطلب العالمي المتزايد.

وقال الكعبي الذي يشغل أيضًا منصب الرئيس التنفيذي لشركة “قطر للطاقة” العملاقة المملوكة للدولة إن الأخيرة ضمنت خلال العام الماضي مبيع 25 مليون طن من الغاز الطبيعي المُسال وتتوقع “توقيع المزيد (من الاتفاقات) هذا العام”.

وأكد الوزير خلال منتدى قطر الاقتصادي المنعقد في الدوحة أنّ “الأمر يتعلق فقط بالاتفاق على الشروط والأحكام والأسعار… لكن أعتقد أن هناك طلبًا كبيرًا سواء كان من آسيا أو من أوروبا”.

وأضاف “أعتقد أن حتى أوروبا تدرك الآن أن عليها القيام بشيء مختلف لضمان (الإمدادات) الطويلة الأجل”.

وقطر واحدة من الدول الرائدة في إنتاج الغاز الطبيعي المسال في العالم، إلى جانب الولايات المتحدة وأستراليا وروسيا.

وتشكّل الدول الآسيوية (الصين واليابان وكوريا الجنوبية في المقدمة) السوق الرئيسية للغاز القطري، لكن تهافتت عليه الدول الأوروبية بشكل متزايد منذ بدء الغزو الروسي لأوكرانيا، لتخفيف اعتمادها على الغاز الروسي.

وأعلنت قطر في شباط/فبراير الماضي خططا لتوسيع جديد لحقل الشمال، مشيرةً إلى أن ذلك سيؤدي لرفع إنتاجها إلى 142 مليون طن سنويًا بحلول عام 2030.

وأكد الكعبي الخميس أنه قد تكون هناك زيادة أكبر لطاقة قطر الإنتاجية للغاز الطبيعي المُسال.

وقال “سيتمّ تقييم في المستقبل القدرة التقنية على تقديم المزيد في قطر. وإذا كان هناك المزيد، فمن المرجّح أن نفعل المزيد”.

ويمتدّ حقل الشمال، أكبر حقل للغاز الطبيعي في العالم، تحت مياه الخليج حتى الأراضي الإيرانية ويضمّ حوالى 10 بالمئة من احتياطات الغاز الطبيعي المعروفة في العالم، بحسب تقديرات شركة “قطر للطاقة”.

وأبرمت قطر في الأشهر الأخيرة عقودًا للإمداد بالغاز الطبيعي المُسال مع عدد من مجموعات الطاقة العالمية بينها “توتال” الفرنسية و”شل” البريطانية و”بترونت” الهندية و”سينوبك” الصينية و”إيني” الإيطالية”.

ورفض كل من رئيسَي مجلسَي إدارة مجموعتَي “توتال إنرجي” الفرنسية باتريك بوياني و”إكسون موبيل” الأميركية دارن وودز، الحديث عن مخاوف بشأن الطاقة الفائضة في السوق مع محاولة الدول المستهلكة الابتعاد عن الوقود الأحفوري في محاولة للحدّ من ظاهرة التغيّر المناخي.

وقال بوياني “لست متخوّفًا. أعتقد أن هناك مكانًا واضحًا للغاز خلال (فترة) الانتقال” إلى الطاقات المتجددة.

وأكد أن “الأمور لن تحدث في ليلة وضحاها كما يحلم البعض”، مضيفًا أن “عدد السكان يزداد، والطلب على الطاقة يكبر”.

وجاءت تصريحات وودز في الاتجاه نفسه.

فقال إن “الطلب على الطاقة يحركه النمو الاقتصادي وارتفاع مستويات معيشة الناس”.

ورأى أن “مليارات الأشخاص في جميع أنحاء العالم يستحقون حياة أفضل وسيحتاجون إلى مصادر طاقة بسعر معقول ومتاحة وموثوقة. وأعتقد أن هذا هو التحدي الذي سنواجهه في المستقبل”.

(أ ف ب)

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

اشترك في قائمتنا البريدية