قوة الدولار تطفئ بريق الذهب

حجم الخط
0

واشنطن: تراجعت أسعار الذهب للجلسة الثانية على التوالي الخميس مع ارتفاع الدولار وعوائد سندات الخزانة الأمريكية، وسط ترقب لبيانات رئيسية للتضخم قد توفر مزيدا من المؤشرات حول خطة مجلس الاحتياطي الاتحادي بشأن أسعار الفائدة.

وبحلول الساعة 05:48 بتوقيت غرينتش، تراجع الذهب في المعاملات الفورية 0.6 بالمئة إلى 2325.73 دولار للأوقية (الأونصة) بعدما هبط واحدا بالمئة الأربعاء.

كما انخفضت العقود الأمريكية الآجلة للذهب 0.8 بالمئة إلى 2323.40 دولار. وارتفع الدولار 0.5 بالمئة مما يجعل المعدن النفيس المسعر به أقل جاذبية لحائزي العملات الأخرى.

وقال تيم ووترر كبير محللي السوق في “كيه سي إم” “أعتقد أن الأمر يتعلق بمستثمرين يدركون أن بيئة أسعار الفائدة المرتفعة الحالية من المرجح أن تستمر لفترة طويلة”.

وأضاف “مع تحول التركيز مرة أخرى إلى السعي وراء عوائد السندات الأمريكية والدولار، فقد الذهب بعض الاهتمام هذا الأسبوع”.

وانخفض الذهب بأكثر من 100 دولار منذ أن وصل إلى مستوى قياسي عند 2449.89 دولار في 20 مايو/ أيار، بعد أن أشارت تصريحات تميل للتشديد النقدي من مسؤولي مجلس الاحتياطي الاتحادي ومحضر اجتماعه الماضي إلى أن التضخم سيستلزم وقتا أطول للوصول للمستوى المستهدف عند اثنين بالمئة، ما قد يعطل خفض أسعار الفائدة.

وعادة ما يُنظر للذهب على أنه وسيلة للتحوط من التضخم، إلا أن ارتفاع أسعار الفائدة يزيد من تكلفة الفرصة البديلة لحيازة المعدن الذي لا يدر عوائد.

ومن المقرر أن تصدر بيانات نفقات الاستهلاك الشخصي في الولايات المتحدة، وهي المقياس المفضل لدى البنك المركزي لقياس التضخم، الجمعة.

وبالنسبة للمعادن النفيسة الأخرى، هبطت الفضة في المعاملات الفورية 1.8 بالمئة إلى 31.38 دولار وتراجع البلاتين 0.8 بالمئة إلى 1025.24 دولار وهوى البلاديوم 2.5 بالمئة إلى 941.13 دولار.

(رويترز)

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

اشترك في قائمتنا البريدية