سوري يحرق نفسه أمام مفوضية شؤون اللاجئين في لبنان -(صور وفيديو)

سعد الياس
حجم الخط
0

بيروت-” القدس العربي”: أثارت خطوة إحراق أحد الأشخاص نفسه في بئر حسن في بيروت استهجان العديد من اللبنانيين الذين دانوا ما وصلت اليه أحوال البلاد الاقتصادية والاجتماعية، في وقت بدأ يضرب العفَن آلاف الأطنان من الطحين المقدّم من العراق كمساعدة للبنانيين بعد انفجار مرفأ بيروت والمكدّس بظروف غير ملائمة تحت مدارج المدينة الرياضية بدلاً من توزيعه على الأفران والعائلات المحتاجة.

وقد تقدّمت مجموعة “الشعب يريد إصلاح النظام”، ممثّلة بعدد من المحامين بإخبار إلى النيابة العامة المالية ضد كل من يظهره التحقيق من الوزراء والمديرين والموظفين والمسؤولين المعنيين بجرم “الإهمال الوظيفي والتسبّب بإتلاف آلاف الأطنان من هبة الطحين العراقي المقدمة للحكومة اللبنانية لتوزيعها على فقراء الشعب اللبناني”، فيما منع وزير الاقتصاد راوول نعمة فريقاً من سلامة الغذاء في بلدية الغبيري من الكشف على موقع تخزين الطحين، وأكد في مؤتمر صحافي ضرورة إيجاد حل سريع لاهراءات القمح المدمّرة في مرفأ بيروت لتفادي اي مشكلة.وكشف الوزير عن كتاب وجّهه إلى الأمانة العامة لمجلس الوزراء بشأن تخزين هبة الطحين العراقي.وأوضح أنه” لم يكن على استعداد لتفريغها وتخزينها في غضون 3 أيام من تبليغه بالهبة، لكن قيادة الجيش قامت بتقديم المدينة الرياضية كمستودع مؤقت تحت إشرافهما”، لافتاً إلى أنه” تمّ تخزين 7000 طن على طِبال خشبية بحماية شوادر بلاستيكية، أما الصور التي انتشرت فهي عبارة عن أكياس تالفة غير صالحة للتصنيع وقد وضعت جانباً لتلفها”.

وكان مواطن تبيّن لاحقاً أنه سوري الجنسية أقدم على حرق نفسه في بئر حسن، وأفيد بداية أن الحادثة وقعت أمام مركز الضمان الاجتماعي ما دفع بإدارة الضمان إلى إصدار بيان توضح فيه ” أن الحادث وقع أمام أحد الأبنية التابعة لإحدى المنظمات الدوليّة حيث يتجمّع منذ فترة عدد من النازحين السوريين للمطالبة بترحيلهم”،وأكدت أن ” لا علاقة للصندوق الوطني للضمان الاجتماعي بهذا الخبر لا من قريب ولا من بعيد”، متمنية “على وسائل الإعلام ومواقع التواصل الاجتماعي توضيح الخبر وعدم زجّ إسم الصندوق الوطني للضمان الاجتماعي في هذا الموضوع، وتوخّي الدقّة في نشر مثل هذه الأخبار “نظراً للأثر السّلبي التي تتركه على المواطنين المتواجدين في مراكز الصندوق لإنجاز معاملاتهم، وعلى مستخدمي الصندوق الذين يقومون بعملهم على أكمل وجه.”

وفي وقت لاحق، كشفت المفوضية السامية للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين في بيروت UNHCR أن لاجئاً سورياً مسجّلاً مع المفوضية أحرق نفسه بالقرب من مركز الاستقبال التابع للمفوضية، مؤكدة أنه تم إنقاذ اللاجئ من قبل أفراد الأمن التابعين للمفوضية ونُقل لاحقًا إلى المستشفى من قبل الدفاع المدني اللبناني لتلقي العناية الطبية اللازمة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

اشترك في قائمتنا البريدية