مسؤول ألماني يطالب الجامعات بإجراءات ضد معاداة السامية في أعقاب مهاجمة طالب يهودي 

حجم الخط
0

برلين: دعا مفوض الحكومة الاتحادية لشؤون مكافحة معاداة السامية في ألمانيا فليكس كلاين مرة أخرى إلى اتخاذ إجراءات، وذلك في أعقاب الهجوم الأخير على طالب يهودي في برلين.

وقال كلاين للمنظمة الإعلامية لشبكة “هيئة التحرير الألمانية” (آر.إن.دي)، في تصريحات نشرت اليوم الجمعة: “في قانونها التعليم العالي، تلزم ولاية برلين الجامعات بوضوح باتخاذ إجراءات ضد معاداة السامية”.

وتابع أن “الأمر يتعلق الآن بالتطبيق المستمر والملموس للإطار القانوني الموجود منذ فترة طويلة في الدولة، واتخاذ إجراءات حاسمة ضد العداء تجاه إسرائيل وكراهية اليهود في الحرم الجامعي”.

وتم إدخال الطالب في الجامعة اليهودية الحرة لاهاف شابيرا (30 عاماً) إلى المستشفى، يوم الأحد الماضي، بعد تعرّضه لاعتداء جسدي. ويزعم أن طالباً ألمانياً من مؤيدي الفلسطينيين، يبلغ من العمر 23 عاماً، قام بلكمه وركله في منطقة برلين ميته.

ويحقق مكتب المدعي العام في برلين في مزاعم عن وقوع أذى جسدي خطير. ويصنف الهجوم حالياً على أنه معاد للسامية، تسببت فيه الحرب في غزة.

وفي أعقاب الاعتداء، تعرّضت إدارة الجامعة لانتقادات لعدم أخذ الأحداث المعادية للسامية ومخاوف الطلاب اليهود على محمل الجد. وكانت هناك دعوات لإلغاء تسجيل الجاني المزعوم من الجامعة.

وقال رئيس الجامعة الحرة جونتر زيجلر إن الجامعة تريد أن تناقش مع السياسيين ما إذا كان يجب أن يكون الطرد من الجامعة “ممكناً في الحالات القصوى بشكل خاص في برلين”.

وفي الوقت نفسه، أعلن عمدة برلين كاي فيجنر، وعضوة مجلس الشيوخ إينا تشيبورا، عن نهج مشترك لحماية الطلاب اليهود.

وأوضحوا، يوم الخميس، بعد اجتماع مشترك، أنه إذا لم تكن الخيارات القانونية الحالية كافية، فسيتعين منح الجامعات أدوات فعالة إضافية لضمان هذه الحماية. ويتضمن ذلك إصلاحاً محتملاً لقانون التعليم العالي الحالي.

(د ب أ)

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

اشترك في قائمتنا البريدية