مشرعون أمريكيون يقدمون مشروع قانون لمنع تطبيع العلاقات مع الأسد

حجم الخط
18

“القدس العربي”: قدمت مجموعة من أعضاء الكونغرس الأمريكي من الحزبين الجمهوري والديمقراطي، اليوم الخميس، مشروع قانون يهدف إلى منع الحكومة الأمريكية من الاعتراف ببشار الأسد كرئيس لسوريا، وتعزيز قدرة واشنطن على فرض عقوبات، في تحذير للدول الأخرى من تطبيع العلاقات مع نظامه.

ويمنع مشروع القانون الحكومة الفيدرالية الأمريكية من الاعتراف أو تطبيع العلاقات مع أي حكومة في سوريا بقيادة الأسد، الذي يخضع لعقوبات أمريكية، كما يوسع قانون قيصر، الذي فرض مجموعة صارمة من العقوبات على سوريا في 2020.

مشروع القانون سيمنع الحكومة الفيدرالية الأمريكية من الاعتراف أو تطبيع العلاقات مع أي حكومة في سوريا بقيادة الأسد

ويأتي مشروع القانون بعد أن طوت دول عربية صفحة سنوات من المواجهة مع الأسد، يوم الأحد، من خلال السماح لسوريا بالعودة إلى جامعة الدول العربية، وهي علامة بارزة في إعادة دمجه حتى مع استمرار الغرب في نبذه بعد سنوات من الحرب الأهلية.

وساندت دول المنطقة، وبينها السعودية وقطر ودول أخرى، معارضي الأسد على مدى سنوات لكن قوات النظام السوري، المدعومة من إيران وروسيا وجماعات شبه عسكرية متحالفة معهما، استعادت السيطرة على معظم البلاد. وبدأ فتور العلاقات مع الأسد يذوب بسرعة أكبر بعد الزلازل المدمرة التي هزت سوريا وتركيا في فبراير/ شباط.

وقالت الولايات المتحدة إنها لن تطبع العلاقات مع الأسد، وإن عقوباتها ستظل سارية المفعول.

وقال مسؤول كبير في الكونغرس عمل على مشروع القانون إن مشروع القانون سيقدمه رئيس لجنة الشؤون الخارجية بمجلس النواب مايكل ماكول، وعضو الكونغرس جو ويلسون، والديمقراطيان ستيف كوهين وفيسنتي غونزاليس وآخرون.

وأوضح أن “التشريع تحذير لتركيا والدول العربية من أنهم إذا تعاملوا مع حكومة الأسد فقد يواجهون عواقب وخيمة”.

وأضاف أن “إعادة قبول سوريا في جامعة الدول العربية أثار حفيظة الأعضاء وأوضحت الحاجة إلى التحرك بسرعة لإرسال إشارة”.

وقال المشرع الأمريكي جو ويلسون، رئيس اللجنة الفرعية للشرق الأوسط وشمال إفريقيا وآسيا الوسطى، في بيان، “إن البلدان التي تختار التطبيع مع القاتل غير النادم وتاجر المخدرات، بشار الأسد ، تسير في الطريق الخطأ”.

التشريع تحذير لتركيا والدول العربية من أنهم إذا تعاملوا مع حكومة الأسد فقد يواجهون عواقب وخيمة

وتتضمن بنود مشروع القانون شرطا بأن يقدم وزير الخارجية استراتيجية سنوية على مدى خمس سنوات توضح كيفية مواجهة التطبيع مع نظام الأسد بما في ذلك قائمة الاجتماعات الدبلوماسية التي تعقد بين النظام السوري وتركيا والإمارات العربية المتحدة ومصر وغيرها من الدول.

كما سيوضح مشروع القانون إمكانية تطبيق العقوبات الأمريكية على الخطوط الجوية السورية وشركة طيران أجنحة الشام. وقال المسؤول الكبير إنه بموجب مشروع القانون المقترح ستفرض عقوبات على مطار أي دولة تسمح لشركتي الطيران بالهبوط فيه.

وفي حالة إقراره، سيتطلب مشروع القانون أيضا مراجعة التحويلات المالية، بما في ذلك التبرعات التي تزيد على 50 ألف دولار من أي شخص في تركيا والإمارات ومصر ودول أخرى عديدة، للمناطق السورية التي يسيطر عليها نظام الأسد.

وردا على سؤال حول الإجراء في إفادة صحافية دورية، رفض فيدانت باتيل، نائب المتحدث باسم وزارة الخارجية، التعليق على التشريع. لكنه قال إن واشنطن كانت واضحة جدا في أنها لا تسعى إلى استئناف العلاقات مع حكومة الأسد ولن تدعم الحلفاء والشركاء في القيام بذلك أيضا.

(رويترز)

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

  1. يقول سعید:

    من الطبیعی ان تحارب امریکا ومعھم الصھاینۃ کل من لا یدور فی فلکھم ولا یدین بدینھم ۔ اما الذین ینفذون دسائسھم ویسیرون علی نھجھم فھم مرحب بھم۔ فمتی یستفیق العربان والمستعربون من سباتھم؟ ومتی تنتھی الاقلام الماجورۃ من تضلیل الرای العام العربی؟ واحسرتاہ علی واقعنا المر۔

  2. يقول Brahim Ghanaia:

    مالدي يجعل هؤلاء يبحتون عن قانون جديد رغم وجود قانون غاستا لي محاسبة سوريا وكل من يتعامل معها انها رقصة الديب المدبوح والتي تملئ الوكلات دون ان تكون قابلة لي التطبيق او حتي لي تكون مادة لي التصويت واخص بي الدكر تركيا ..فأمريكا تدعم الإنفصالين الاكراد ضد تركيا وفي نفس الوقت تقوم بي ضغوط علي تركيا لي منعها من التقارب مع طهران وموسكو وسوريا وهاد فهمه اردوغان وضرب به الي الحائط ونفس الامر يتعلق بي السعودية والتي بدورها بدأت تعطي ضهرها لي امريكا وقاونينها التي تهدد بها ولي عهد المملكة بي المحاسبة

  3. يقول قلم حر في زمن مر:

    هه معاقبة الأسد أو
    معاقبة الشعب السوري المسكين الذي هجر وشرد من سوريا لتبقى أمريكا تعيث في القمح والنفط السوري سرقة ونهبا 🤔🤔🤔🤔🤔

  4. يقول عبدو الجزايري:

    إذن مادام جامعة الدول العربية أعادت سوريا إلى أحضانها ،فلتحارب أمريكا كل الدول العربية مجتمعة ؟؟؟لن تستطيع لأنهم جبناء بأتم معنى الكلمة

  5. يقول أسامة كلّيَّة سوريا/ألمانيا:

    هه انحلت الأزمة وصار الحل السياسي قاب قوسين أو أدنى، وطار الأسد وصار بوشار!

  6. يقول حدفاة حسن:

    طغيان الشر وزوال الفكر .وتسعى شياطين الشر لفرض شرها على كل فكرة وتحويلها إلى شر. واكتسح المنطقة منذ غزو العراق الشر وانعدم الفكر. والفرق بينهما أن الفكر هو من يحفظ الروح ويحمي الجسد أما الشر فهو مدمرهما. وهذه السنة هي بداية لظهور الفكر عند المسلمين ومحاربة الشر وكانت البداية فكرة إيران والسعودية. وهي الفكرة الصحيحة للعالم بأسره في قوله تعالى:”وجعلناكم شعوبا وقبائل لتتعارفوا…

  7. يقول عابر سبيل:

    كله كذب، أمريكا أعطت الضوء الأخضر للدول العربية من قبل للتطبيع مع نظام أبو البراميل. أمريكا وربيبتها المدللة يريدون بقاء أبو البراميل ليحمي دويلة الإحتلال .

  8. يقول Dr Arabi:

    ولا يزال هنالك من الجهلة الذين يقولون بآن أمريكا تريد بقاء بشار لأنه متواطئ ولا يتجرأ على مهاجمة إسرائيل إذا ما اعتدت إسرائيل على سوريا، وأنه (بشار) هو من. تريد إسرائيل بقاءه في السلطة، وها هي أمريكا تريد فرض عقوبات على كل من يعيد علاقاته مع سوريا. اي زمان هذا???

  9. يقول Hmz:

    المهم ان تفسد المشاريع الصينية. أمريكا تتبجح وتفعل ما تشاء وتعاقب من تشاء

  10. يقول Tayseer Thaher:

    هٶلاء نواب وليسوا الحكومة الامريكية فقط محاولات ، امريكا سوف تطبيع مع الاسد قريبا ، امريكا اخر من يتكلم عن الانسان وحقوق الانسان ، امريكا قتلت من الافغان والعراقيين اضعاف ما قتل الاسد

1 2

اشترك في قائمتنا البريدية