الشرطة التركية: خاشقجي قتل داخل القنصلية السعودية… وأنباء عن تقطيع جثته

6 - أكتوبر - 2018

1
حجم الخط

أنقرة: قال مصدران تركيان اليوم السبت إن السلطات التركية تعتقد أن الصحفي السعودي البارز جمال خاشقجي الذي اختفى قبل أربعة أيام بعد دخوله القنصلية السعودية في اسطنبول قتل داخل القنصلية.

وقال أحد المصدرين وهو مسؤول تركي لرويترز: “التقييم الأولي للشرطة التركية هو أن السيد خاشقجي قتل في القنصلية السعودية في اسطنبول. نعتقد أن القتل متعمد وأن الجثمان نقل إلى خارج القنصلية”

وقال صديق خاشقجي المقرب، الذي طلب عدم الكشف عن هويته، لـ(د.ب.أ) إن الشرطة التركية أكدت مقتله، وأن جثته قطعت إلى أجزاء.

ونفى مصدر مسؤول في القنصلية العامة للسعودية في اسطنبول صباح الأحد تقرير رويترز. وشجب المصدر في بيان “هذه الاتهامات العارية من الصحة”.

وشكك المصدر “أن تكون هذه التصريحات صادرة من مسؤولين أتراك مطلعين أو مخول لهم التصريح عن الموضوع”. ‏‎‏‎وكشف المصدر أن “وفدا أمنيا مكونا من محققين سعوديين وصلوا السبت لاسطنبول بناء على طلب الجانب السعودي وموافقة الجانب التركي الشقيق مشكوراً للمشاركة في التحقيقات الخاصة باختفاء المواطن السعودي جمال خاشقجي”.

مصادر أمنية تركية : 15 سعوديا، بينهم مسؤولون، وصلوا اسطنبول على متن طائرتين، وتواجدوا بالقنصلية السعودية بالتزامن مع وجود خاشقجي

وكانت مصادر أمنية تركية قالت، السبت، إن 15 سعوديا، بينهم مسؤولون، وصلوا اسطنبول على متن طائرتين، وتواجدوا بالقنصلية السعودية بالتزامن مع وجود الصحافي السعودي جمال خاشقجي فيها.

وأضافت المصادر أن المسؤولين عادوا لاحقا إلى البلدان التي قدموا منها.

وأكدت أن خاشقجي لم يخرج من القنصلية السعودية بعد دخوله إليها لإنهاء معاملة تتعلق بالزواج.

وأشارت إلى أن الأمن التركي يواصل تحقيقاته في اختفاء الصحافي السعودي، بموجب تعليمات من نيابة إسطنبول العامة.

وأكدت أن الجهات الأمنية المعنية تفحص كافة التسجيلات المتعلقة بعمليات الدخول والخروج من القنصلية السعودية خلال الفترة ما بين دخول خاشقجي إلى القنصلية وإبلاغ خطيبته عن اختفائه.

وفي وقت سابق من اليوم، أعلنت نيابة إسطنبول العامة، السبت، فتح تحقيق في قضية اختفاء خاشقجي.

وأوضحت مصادر في النيابة العامة أن نيابة إسطنبول فتحت التحقيق في 2 أكتوبر/تشرين الأول الحالي، وهو اليوم الذي دخل فيه خاشقجي القنصلية السعودية في إسطنبول.

والأربعاء الماضي، استدعت وزارة الخارجية التركية، السفير السعودي لدى أنقرة وليد بن عبد الكريم الخريجي، للاستفسار عن وضع خاشقجي.

يشار إلى أن متحدث الرئاسة التركية إبراهيم قالن، الأربعاء، إن المعلومات التي وردتهم إلى الآن تفيد بوجود خاشقجي في القنصلية السعودية بإسطنبول، فيما قالت القنصلية من جانبها إنه “غادر” مبنى القنصلية بعد إنهاء معاملة خاصة به.

القنصل السعودي في اسطنبول فتح مقر بعثته وصرح: جمال غير موجود هنا ولا في السعودية ونبذل جهودا للبحث عنه ونشعر نحن بالقلق إزاء هذه القضية

 وكان  القنصل السعودي في اسطنبول فتح مقر بعثته اليوم السبت في مسعى منه لتوضيح أن الكاتب السعودي المعروف جمال خاشقجي الذي اختفى قبل أربعة أيام ليس في مقر البعثة وقال إن الحديث عن اختطافه لا يستند إلى أساس.

وتجول صحفيو رويترز في مقر القنصلية المؤلف من ستة طوابق والواقع شمال اسطنبول، والذي دخله خاشقجي يوم الثلاثاء للحصول على وثائق لزواجه المقبل. وقالت خطيبته التي كانت تنتظر بالخارج إنه لم يخرج من القنصلية.

وقال مسؤولون أتراك إنهم يعتقدون أنه ما زال بداخل القنصلية، وقالت أنقرة اليوم السبت إن الادعاء فتح تحقيقا بشأن اختفائه. وقالت السعودية إن خاشقجي غادر القنصلية يوم الثلاثاء بعد إكمال أوراقه.

وقال القنصل العام محمد العتيبي خلال مقابلة في القنصلية “أحب أن أؤكد أن المواطن جمال غير موجود في القنصلية ولا في المملكة العربية السعودية، والقنصلية والسفارة تبذل جهودا للبحث عنه ونشعر نحن بالقلق إزاء هذه القضية”.

وعاش خاشقجي في المنفى الاختياري في واشنطن على مدى العام الأخير خوفا من الانتقام منه بسبب انتقاده للسياسات السعودية، بما في ذلك الحرب في اليمن والحملة على المعارضين التي شهدت إلقاء القبض على عشرات الأشخاص.

ودعت جماعات معنية بحقوق الإنسان السعودية إلى توضيح مكان خاشقجي وحثت منظمة هيومن رايتس ووتش تركيا على توسيع نطاق تحقيقها في القضية وقالت في بيان إن السعودية إذا اعتقلت خاشقجي دون الإقرار بهذا فإن اعتقاله يشكل “اختفاء قسريا”.

قال ولي العهد السعودي الأمير محمد بن سلمان أمس الجمعة إن السلطات السعودية ستسمح لتركيا بتفتيش القنصلية

وقال ولي العهد السعودي الأمير محمد بن سلمان أمس الجمعة إن السلطات السعودية ستسمح لتركيا بتفتيش القنصلية، لكن المسؤولين الأتراك لم يدخلوا المقر بعد.

وقال العتيبي إنه لم توجه اتهامات قانونية لخاشقجي في القنصلية، وسمح لرويترز بالتجول في المبنى ليبين لهم أن الصحفي المختفي غير موجود في المقر.

وتجول القنصل في المبنى المؤلف من ستة طوابق، بما في ذلك المصلى الموجود في المرأب والمكاتب وشبابيك التأشيرات والمطابخ والمراحيض وغرف التخزين والأمن، وفتح خزانات الملفات وأزاح الألواح الخشبية التي تغطي وحدات تكييف الهواء.

وقال العتيبي إن القنصلية مزودة بكاميرات لكنها لم تسجل أي لقطات، ومن ثم من غير الممكن استخراج صور لدخول خاشقجي أو مغادرته للقنصلية التي تطوقها حواجز الشرطة وتحيط بها أسوار للتأمين تعلوها أسلاك شائكة.

وللمبنى مدخلين أحدهما في الواجهة الأمامية والآخر في الخلف، وقال العتيبي إن خاشقجي ربما يكون غادر من أيهما.

وقال “فإذا كانت الجهات التي تذكر أنه اختطف تركز على تواجده في البعثة، (فهذه) مجرد إشاعات لا يوجد لها أي أدلة أو حقائق ثابتة.

“وللأسف نحن نتأسف على بعض التصريحات التي صدرت. بعض تصريحات المسؤولين الأتراك أنو يصرون على تواجد المواطن داخل القنصلية وأنو يبنون هذا الكلام على حديث عن طريق أشخاص دون أن يكون الأمر هذا مبني على حقائق أو وقائع”.

وتعهد المتحدث باسم حزب العدالة والتنمية الحاكم في تركيا الذي يتزعمه الرئيس رجب طيب أردوغان اليوم السبت بأن تكشف أنقرة عن تفاصيل اختفاء ومكان خاشقجي قائلا إن القضية حساسة للغاية بالنسبة لتركيا.

والعلاقات بين البلدين متوترة بالفعل بعدما أرسلت تركيا قوات إلى قطر العام الماضي في إظهار للدعم بعد مقاطعة الدوحة من جانب جيرانها، بما في ذلك المملكة العربية السعودية.

وقال العتيبي “هناك الآن تواصل بين الجهات المختصة التركية والجهات المختصة في المملكة، خلونا نترك الوقت والفرصة بين الجانبين ونشوف النتائج”.

حزب أردوغان: القضية حساسة للغاية بالنسبة لتركيا

وأشار إلى أن فكرة أن خاشقجي ربما يكون قد اختطف في القنصلية “شيء مقزز” معلقا على ذلك بالقول “أتوقع أن طرح الاختطاف شيء مقزز، يعني اللي يطرح موضوع اختطاف مواطن سعودي من قبل بعثة دبلوماسية شيء يفترض أنو ما يطرح إعلاميا”.

وخاشقجي وجه مألوف في البرامج الحوارية السياسية على القنوات الفضائية العربية وكان في وقت من الأوقات مستشارا للأمير تركي الفيصل الرئيس السابق للمخابرات السعودية وسفير المملكة إلى الولايات المتحدة وبريطانيا سابقا.

وعلى مدى العام المنصرم كتب خاشقجي مقالات رأي ينتقد فيها السياسات السعودية حيال قطر وكندا والحرب في اليمن والحملة على المعارضة في الداخل التي شهدت احتجاز العشرات.( وكالات)

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إشترك في قائمتنا البريدية