معرض فني لناشط تونسي معتقل بسبب لوحة “مسيئة” للرئيس

حجم الخط
1

تونس- “القدس العربي”: نظم نشطاء تونسيون معرض صور لناشط معتقل بسبب رسمه لوحة جدارية اعتُبرت مسيئة للرئيس قيس سعيد.

وأعلنت حملة شبابية تطالب بالإفراج عن الفنان الشاب رشاد طمبورة تنظيم معرض صور في ساحة كلية العلوم القانونية والسياسية والاجتماعية في العاصمة، يتضمّن الأعمال الإبداعية واليدوية لطمبورة لـ”لتعريف بأعماله وقضيته ولكتابة مجموعة رسائل دعم له ترسل الى السّجن”. كما طالبت بتحرك طلابي عبر تظاهرات تطالب بالإفراج عنه.


وعلقت الباحثة والناشطة التونسية رجاء بن سلامة على الحملة بالقول “رشاد طمبورة سادتي القضاة ليس مجرما بل فنان”.


ونشر الفنان توفيق عمران على صفحته في موقع فيسبوك رسما كاريكاتوريا لطمبورة، مرفقا بتعليق قال فيه “الحرية لرشاد طمبورة وجميع الشباب ضحايا المرسوم 54 (المتعلق بالجرائم الإلكترونية)”.


وكان القضاء التونسي قرر أخيرا سجن الناشط رشاد طمبورة بتهمة ارتكاب “أمر موحش ضد رئيس الجمهورية”، على خلفية رسمه لصورة جدارية تنتقد تعاطي السلطات التونسية مع مهاجري جنوب الصحراء، وهو ما دفعت عددا كبيرا من الأحزاب والمنظمات الحقوقية التونسية لإطلاق حملة واسعة تطالب بالإفراج عنه.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

  1. يقول جميلة ي:

    ثلث التونسيين عدداً هم من الشباب أكثرهم ولدوا في القرن الواحد والعشرين، تسري عليهم قوانين وأحكام خرجت من عبقريّة عجوز. في زمان تدفع فيها الدول المتقدّمة شبابها، ديمقراطيّاً، لاحتلال الصفّ الأول من الحياة السياسيّة. يُحرم شبابنا من العمل وتضيّق عليهم حرية التعبير (ويمنع من هم دون الأربعين من خوض الإنتخابات الرئاسيّة طبقاً لأحكام الدستور الذي كتبه مدرّس متقاعد، أطال الله عمره).

اشترك في قائمتنا البريدية