مفوضية حقوق الإنسان: أكثر من 6 آلاف مختفٍ قسراً في العراق منذ 3 أعوام

حجم الخط
0

بغداد ـ «القدس العربي»: كشفت مفوضية حقوق الإنسان في العراق أن أكثر من 6 آلاف شخص مختف قسراً، خلال السنوات الثلاث الأخيرة.
وقال أنس العزاوي، عضو مفوضية حقوق الإنسان (خاضعة لرقابة البرلمان)، في تصريح أورده إعلام حزب «الاتحاد الوطني الكردستاني»، إن «المفوضية سجلت خلال الـ3 أعوام المنصرمة 7663 حالة إدعاء اختفاء قسري»، مشيراً إلى أن «المفوضية تأكدت من أن الأشخاص المختفين قسراً، في المعتقلات والسجون، يبلغ عددهم 652».
وأضاف أن «المواطنين الذين تم تأكيد اختفائم قسراً هم إما متهمون بقضايا أو صادرة بحقهم أحكاماً قضائية أو ما زالوا قيد التحقيق»، مبيناً أن «الباقين ما زالت المفوضية في طور البحث عنهم بشكل فعلي».
وزاد أن «أعداد حالات الاختفاء القسري خلال العام 2019 لدينا 938 حالة ادعاء بالاختفاء القسري، والمحسوم منها 25 حالة، أما في السنوات 2017 و2018 فإن حالات الادعاء بالاختفاء القسري بلغت 6725، وإن ما تم إثبات اختفائهم بلغ 145 للعام 2017، و482 للعام 2018».
وحول «الأشخاص الذين لم يتم التأكيد في اختفائهم القسري، أي حالات الادعاء»، «هنالك آليات خاصة بالمفوضية في البحث عنهم لإثبات اختفائهم القسري، عن طريق انتظار الإجابات الرسمية من الجهات المعنية وفق ادعاءات ذوي المختفي، لغرض تحديد حالاتهم واعتبارهم إما متوفين أو مختفين في سبيل ضمان حقوقهم»، وفق المصدر الذي بين أن «الأرقام المحققة من المختفين تشمل المواطنين الذي اختفوا إبان عمليات تحرير المناطق المحررة من تنظيم داعش وما بعدها».
وأكد أن «المواطنين الذين تم تسجيل ادعاءات باختفائهم قسراً إبان سيطرة تنظيم داعش الإرهابي بلغ عددهم قرابة 2900 مواطن».
وبيّن أن «الأرقام أعلاه لا تشمل محافظات إقليم كردستان»، مشيراً إلى «وجود معوقات تمنع المفوضية من الوصول إلى المختفين قسراً، إذ لا يوجد تعاون من قبل بعض المؤسسات التنفيذية المسؤولة عن السجون والمعتقلات بحجة الإجراءات الأمنية».

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

اشترك في قائمتنا البريدية