ملادينوف لمجلس الأمن: الأوضاع الإنسانية في غزة على وشك الإنهيار.. والسلطة لم تدفع الرواتب

23 - مايو - 2018

0
حجم الخط

نيكولاي ملادينوف لدى إحاطته مجلس الأمن عبر الدائرة التلفزيونية من القدس

نيويورك (الأمم المتحدة ) – “القدس العربي” – عبد الحميد صيام

عقد مجلس الأمن، الأربعاء، جلسته العادية الشهرية لمناقشة الأوضاع المتدهورة في الأراضي الفلسطينية المحتلة وخاصة غزة وأثر نقل السفارة الأمريكية إلى القدس المحتلة، وعمليات قتل المدنيين الفلسطينيين خلال الأسابيع الستة الماضية والتي أدت إلى استشهاد ما لا يقل عن 65 فلسطينيا في يوم واحد.

وأشار منسق عملية السلام في الشرق الأوسط، نيكولاي ملادينوف، في مداخلته من القدس عبر الدائرة التلفزيوينة المغلقة، إلى أنه ووفقا لمعلومات من مكتب الأمم المتحدة للشؤون الإنسانية فقد سقط الشهر الماضي 76 مدنيا فلسطينيا منهم 11 طفلا وأصيب ثلاثة آلاف بالذخيرة الحية بينما لم يقتل أي إسرائيلي.

وقال ملادينوف إن الأوضاع الإنسانية والبنى التحتية في غزة على وشك الانهيار الكامل وخاصة الكهرباء والمستشفيات والمرافق الصحية إذا لم يتم تنفيذ مجموعة مشاريع خلال 6 – 12 شهرا القادمة. ووعد ملادينوف أن ينشئ فريق عمل لوضع بعض المشاريع الحيوية والضرورية موضع التنفيذ خلال السنتين القادمتين بالتعاون مع السلطة الفلسطينية وإسرائيل ومصر. وقال إن هذه الخطوات الصغيرة قد تساهم في إعطاء السكان في غزة فرصة للراحة لكنها ليست بديلا عن وحدة الضفة الغربية وغزة تحت سلطة واحدة لحل كافة المشاكل العالقة والتوجه نحو حل مستدام يتضمن نهاية الاحتلال وحلا نهائيا للصراع الفلسطيني الإسرائيلي حسبما جاء في خارطة الطريق التي اعتمدتها اللجنة الرباعية.

وقال ملادينوف إن السلطة الفلسطينية لم تف بوعدها باستئناف دفع الرواتب خاصة التي وعدت بدفعها أثناء انعقاد دورة المجلس الوطني الفلسطيني الذي عقد في الثلاثين من أبريل/نيسان بعد إنقطاع دام 22 سنة. وأشار إلى أن المجلس جدد ولاية الرئيس عباس وإتخذ مجموعة قرارات من بينها وقف التنسيق الأمني مع إسرائيل والانضمام إلى مزيد من المنظمات الدولية.

وثمن ملادينوف الخطوة المصرية في إبقاء معبر رفح مفتوحا خلال شهر رمضان، ودعا السلطات الإسرائيلية إلى تسهيل عيور البضائع والاحتياجات الإنسانية عبر المعابر مع غزة لنخفيف حدة المعاناة التي يعيشها السكان في قطاع غزة منذ سنوات طويلة. وقال إن القوات الإسرائيلية شنت عشر غارات على قطاع غزة أدت إلى دمار دون ضحايا وقامت بتدمير نفقين ليصبح مجموع الأنفاق التي دمرتها إسرائيل منذ سبتمير/أيلول الماضي عشرة أنفاق. بينما قامت مجموعة مسلحة من قطاع غزة بإطلاق زخات من الرصاص نحو بلدة “سدروت” دون أن توقع أي أضرار.

وأكد ملادينوف أن الأنشطة الإستيطانية الإسرائيلية لم تتوقف وخاصة في مناطق القدس الشرقية. وقال إن إسرائيل في هذه الفترة قامت بهدم 30 مبنى فلسطينيا ما أدى إلى تشريد نحو 43 شخصا كما أنها على وشك تدمير مساكن منطقة بدو الخان الأحمر قرب أريحا والتي يقطنها نحو 180 شخصا نصفهم من الأطفال.

وأكد ملادينوف أن حل مسألة المعاناة في غزة لا تتم إلا بتوحيد العمل الفلسطيني وإعادة القطاع تحت مسؤولية السلطة الشرعية وإعادة تفعيل عملية السلام والمفاوضات التي تفضي إلى تحقيق قيام دولة فلسطينية مستقلة تعيش جنبا إلى جنب بسلام إلى جانب دولة إسرائيل. ودعا ملادينوف اللجنة الرباعية إلى لعب دور في تفعيل عملية السلام.

وقال إن غواتيمالا وبارغواي قد لحقتا بالولايات المتحدة الأمريكية ونقلتا سفارتيهما إلى القدس ولكن يبقى موقف الأمم المتحدة متمسكا من أن الوضع النهائي للقدس لا يحسم إلا بالمفاوضات بين الطرفين الرئيسيين وضمن مفاوضات الوضع النهائي وحتى ذلك الوقت يجب أن تبقى إتفاقية “الوضع القائم” فعالة وملتزم بها.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إشترك في قائمتنا البريدية