من إسرائيل حتى أمريكا: هكذا تنهار الدول والإمبراطوريات

حجم الخط
10

شكّلت حادثة سقوط الرئيس الأمريكي، جو بايدن، عن درّاجته الهوائيّة، يوم الجمعة الماضي، صورة رمزيّة لحالة الإمبراطورية الأمريكية، الآيلة للسقوط عن تفرُّدها على رأس هرم العالم.
وشكّل قرار رئيس الحكومة الإسرائيلي، نفتالي بينيت، ورئيس الحكومة البديل، يائير لبيد، مساء أمس الأول، الثلاثاء، التوجّه لحل الكنيست، (البرلمان الإسرائيلي)، والتوجّه لإجراء دورة انتخابات عامّة، هي الخامسة خلال ثلاث سنوات، صورة واقعية عن مدى الإرتباك والتخبّط الذي وصلت اليه إسرائيل في تعاطيها مع “القضيّة الأصليّة”، التي تحاول التهرب من مواجهتها ودفع استحقاقاتها، وهي القضية الفلسطينية، بكل متفرّعاتها: الاحتلال والتمييز العنصري، والاستعمار، وحقوق اللاجئين.
لا يتم انهيار الكيانات السياسية فجأة. وتُعلّمنا دروس التاريخ أن لانهيار الدول والإمبرطوريات مقدّمات وعلامات تآكل، تتراكم وتتعاظم، ثم تبدأ في القضم والتدمير في الأطراف البعيدة، وينعكس تأثيرها على المركز. وفي بعضٍ قليلٍ من الأحيان، ينجح المركز في التيقّظ، ويعمل على معالجة نقاط الخلل، ليُؤخّر، قدر المستطاع، موعد السقوط المحتوم والمحسوم بسُنَن الطبيعة وقانونها الأول: “كلّ ما له بداية.. له نهاية”، في مسلسل دوائر متواصل، حيث تكون لحظة اكتمال أي دائرة، هي نفسها لحظة بداية تشكّل الدائرة الوارثة التالية.
رؤساء الحكومات الإسرائيلية الثلاثة الأحياء: ايهود براك، وبنيامين نتنياهو، ونفتالي بينيت، والذين لا يتفقون على شيء، تقريباً، يلتقون عند نقطة واحدة: ألخوف المُعلَن من “لعنة العقد الثامن” في التاريخ اليهودي، وأساطيره أيضاً:
ـ قال نتنياهو في دورة “حلقة التوراة”، التي عقدت في بيته قبل خمس سنوات، (حسب ما أوردته جريدة “هآرتس”، 10.10.2017): “عمّرت مملكة الحشمونئيم نحو 80 سنة فقط، ويجب أن نعمل لضمان نجاح دولة إسرائيل في بلوغ الـ100 سنة”.
ـ أما ايهود براك، فقد كتب مقالاً في جريدة “يديعوت أحرونوت”، 8.5.2022، قال فيه: “الثورة الصهيونية هي التجربة الثالثة في التاريخ اليهودي، وها قد وصلنا، ككيان سياسي ذي سيادة، الى العقد الثامن، .. لكن، لسنا الوحيدين الذين نواجه لعنة العقد الثامن. ففي العقد الثامن لإعلان الدستور الأمريكي اندلعت الحرب الأهلية في الولايات المتحدة. وفي العقد الثامن لتوحيد إيطاليا سنة 1860، أصبحت إيطاليا فاشيّة (وانهارت). وفي العقد الثامن لتوحيد ألمانيا، (بقيادة بسمارك)، أصبحت ألمانيا نازية (وانهارت). وفي العقد الثامن للثورة الشيوعية، تفكك الإتحاد السوفياتي”.

لا يتم انهيار الكيانات السياسية فجأة. وتُعلّمنا دروس التاريخ أن لانهيار الدول والإمبرطوريات مقدّمات وعلامات تآكل، تتراكم وتتعاظم، ثم تبدأ في القضم والتدمير في الأطراف البعيدة

ـ لحق بينيت بنتنياهو وبراك، وكتب على صفحته في وسائل التواصل الاجتماعي يوم 4.6.2022: “تفككنا سابقاً مرّتين بسبب الصّراعات الدّاخلية. الأولى بعد 80 سنة (من تأسيس مملكة داوود)، والثانية بعد 77 عاماً (من تأسيس مملكة الحشمونئيم)، ونحن الآن نعيش في حقبتنا الثالثة ونقترب من العقد الثامن، ونقف جميعاً أمام اختبارٍ حقيقيٍّ، فهل سنتمكن من المحافظة على (بقاء) إسرائيل؟”.
لكن دافيد بن غوريون، “مهندس دولة إسرائيل”، وأول رئيس حكومة لها، سبق هؤلاء جميعاً، حيث يروي ناحوم غولدمان، رئيس الحركة الصهيونية العالمية سابقاً، ورئيس المؤتمر اليهودي العالمي، أنه وصل إلى إسرائيل في أحد أيام صيف العام 1956، فدعاه بن غوريون إلى عشاء منفرد وسهرة في منزله.
يقول غولدمان في كتابه “المعضلة اليهودية”، عمّا دار في ذلك المساء، أنه بادر بن غوريون بالإطراء له، قائلا ما معناه: سيخلّدك التاريخ بأنك مهندس دولة إسرائيل، فرد عليه بن غوريون أنْ ربما أنّ ما تقوله صحيح، من حيث الدور السياسي الذي قيّض لي، وتابع: “إلا أن الدولة العصرية لا تقوم على ساق واحدة، الساق السياسية، تلزمها للإستمرار ساق ثانية هي السّاق الاقتصادية، وأنت (غولدمان)، مهندس اتفاقية التعويضات من “المانيا الغربية” (في حينه)، وضعت السّاق الثّانية لهذه الدولة، والتي تشكل، مع الساق الأولى، ضمانة لمستقبل إسرائيل.
يتابع غولدمان رواية ما دار من حديث في تلك الليلة في بيت بن غوريون، فيقول: بدا عليَّ التفاؤل، وكان بن غوريون متشائما. سألته عن سبب ذلك، فقال: “أعرف تماما أين سأُدفن: في دولة إسرائيل. وعندي تقدير: احتمال كبير أن يدفن ابني عاموس في دولة إسرائيل أيضا. أما حفيدي ألون، فليس لي ثقة بأنه سيدفن هنا (في دولة إسرائيل). عندها سأله غولدمان: «كيف تنام وكل هذا التشاؤم في رأسك؟»، فردّ عليه بن غوريون: «من قال لك إنني أنام».
بالمناسبة: دفن دافيد بن غوريون، الذي توفي يوم 1.12.1973 في كيبوتس “سدْيه بوكر” في النقب، قرب بئر السبع، أمّا عاموس، (الذي توفي عام 2008)، فقد دُفن في كيبوتس “عينات”، المُقام على جزء من أراضي قرية “راس العين” الفلسطينية، (وهي القرية التي أقيمت على أنقاضها واراضيها “روش هعاين” التي يقيم فيها بيني غانتس، وزير الدفاع الإسرائيلي)، وأما ألون، حفيد بن غوريون، فقد هاجر الى الولايات المتحدة، ويقيم في نيويورك.
هذا (بعضٌ) عن إسرائيل، وما توحي به شخصيات على رأس هرم القيادة والمسؤولية فيها، بخصوص “لعنة العقد الثامن”. فماذا عن الولايات/الدول الأمريكية المتّحدة؟ وواقعها الحالي، ومستقبلها، وهي الحامية لإسرائيل ومستقبلها؟.
بداية: تفرّد أمريكا على رأس هرم الرأسمالية العالمية، ومجموع دول الغرب الأوروبي، وتوابعها في قارّات العالم الخمس، دخل منذ سبع سنوات في عِقده الثامن، الذي شكّلت سنة انتهاء الحرب العالمية الثانية، 1945، بداية له. ويبدو بوضوح أن “لعنة العقد الثامن” تطالها أيضاً.
لم تبدأ علامات “لعنة العقد الثامن” في أمريكا لا اليوم ولا أمس. لم تبدأ في عهد الرئيس الأمريكي الحالي، جو بايدن. بدأت، (بوضوح)، منذ تولّى الرئاسة الأمريكية جورج بوش الإبن في مطلع الألفية الحالية، وهو مطلع القرن الحالي، في الحرب على أفغانستان، والحرب المستمرة على العراق. وتفاقمت علامات الإقتراب من “لعنة العقد الثامن” في عهد الرئيس الأمريكي الأسبق، باراك أوباما، (رغم محاولته تفاديها من خلال ما تضمنته زيارته الأولى الى منطقتنا وعالمنا العربي، وخطابه الشهير في جامعة القاهرة، وهو الخطاب الذي كانت سياسة أوباما وإدارته نقيضاً، بالكامل، لما تضمنه ذلك الخطاب، ولما أوحى به)، وبلغت تلك العلامات ذروة غير مسبوقة في عهد الرئيس الأمريكي (الأرعن) السابق، دونالد ترامب، وها هي “اللعنة” تتحقّق في عهد الرئيس جو بايدن، من خلال ما نشهده من تخبط وارتباك ومكابرات في السياسة الأمريكية، على كل صعيد، وبدون استثناء.
هذه سياسة أمريكية حمقاء ودموية، تضحّي، أساساً، بدماء ودموع وعرق الشعب الأوكراني، وتضحّي بمكتسبات ما حققته شعوب الدول الغربية الحليفة لأمريكا، وتضحّي برفاهية ومكتسبات شعوب الولايات/الدول المتّحدة الخمسين ذاتها، وكلّ ذلك في سبيل وهْم القدرة على البقاء منفردة، على رأس هرم النظام العالمي.

٭ كاتب فلسطيني

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

  1. يقول Omar Ali:

    لا اتفق معك. روسيا هي التي بداءت الحرب وهي تتبجح باعادة امجاد القياصرة بينما العالم تبدل كثيرا. بالرغم من اعتراضي على سياسة الولايات المتحدة في الشرق الأوسط. هناك حقيقة هي ان الولايات المتحدة هي دولة ديموقراطية وقوية بالرغم من الازمة العالمية التي سببها الاحتلال الروسي لبعض اجزاء اوكرانيا.

    1. يقول مازن:

      أوافقك الرأي

  2. يقول عبدالله ناصر:

    الولايات الامريكية جمعتها ووحدتها المصلحة وليس القوة كما هو الحال في دول الاتحاد السوفيتي لذلك هذه الوحدة باقية ما بقيت المصلحة والتي هي ايضا اساس القوة الامريكية وتفوقها على بقية دول العالم!

  3. يقول البتيك:

    بعد السلام والتحية
    عانت البشرية كثيرا خلال تطورها عبر التاريخ وتشرد وقتل الكثيرين، وزالت دول وامبراطوريات، والمفاجاءة التي لايعرفها الكثيرين ان السبب الاساسي لانهيار الدول وتشرد سكانها لم يكن بسبب غزو خارجي وانما حروب اهلية داخلية، نشبت في الصراع علي السلطة اما عند موت الطاغية وصراع ابنائه او انقلاب وتمرد، وليس الغزو الخارجي سوي نتيجة لهذا الصراع. كان الطاغية يقتل ابنه واخاه، وينقلب الابن علي الاب والعم علي ابن العم، وفي احسن الاحوال ان يقتل احدهم الثاني سريعا والا دمرت البلد في حرب اهلية لا تبقي ولا تذر. وفي حالات هي الغالبة يدخل الطاغية بلده اذا كانت قوية في حروب توسع علي حساب جيرانها، فيتكتل الضعفاء ويتحالفوا للدفاع عن انفسهم مما يدخل جميع المنطقة في دوامة عنف وجوع ولجوء ويوقف تقدم البشرية لعقود

    1. يقول البتيك:

      في صراع البشرية الطويل لحل هذه المعضلة جاءت الديمقراطية كالمعجزة لتدوال سلمي للسلطة، وهي اي الديمقراطية ملك لجميع البشر اتت بعد حمل عثير ولن نتنازل عنها لاي كان. وكونها بداءت او انطلقت من الغرب فلا يعني ملكيتها للغرب. وهي ليست ثقافة او ارث لجهة بعينها، وانما ساهم كل ابشر منذ انطلاق الحضارة في بلاد ما بين النهرين والنهر الاصفر ومصر القديمة، لا يمر عصر الا وتجد حكماء البشرية ينادون بالحرية واختيار الحكم والشخص المناسب في المكان المناسب. وقد تحقق الكثير الان عندما وصلت البشرية لمدي من النضوج الاجتماعي والديني والعلمي، وكانت مجرد صدفة تاريخية ان تم ذلك والغرب يتربع علي عرش العالم.
      لا رجوع للخلف، لا للطغاة، ولا لكل من يقف موقف المتردد من الديمقراطية مهما كانت الاسباب.
      والدول الديمقراطية ومهما فعلت فهي خير من الدول السلطوية، وهي حافظة للامن والسلم حسب درجة نضوج الوعي البشري، ولو تركت الساحة للطغاة لدخل العالم في حروب ترجعه لقرون عجاف مضت لا اعادها الله.
      الا تري اخي في البشرية ان الكل يتمني ويصرف الغالي والنفيس وحتي النفس ليهاجر الي الدول الديمقراطية

  4. يقول تيسير خرما:

    استفزت روسيا العالم بالقرن الماضي بغزو 15 دولة بمظلة إتحاد سوفياتي فحاصره العالم الحر حتى انهار اقتصادياً واجتماعياً وانسحب من 15 دولة وتحجم بالإتحاد الروسي، والآن تعود روسيا للإستفزاز بغزو جورجيا وسوريا وأوكرانيا فتجند العالم الحر بخدمة الأوكران سياسيا وماليا وعسكريا واقتصاديا وإنسانيا كماً ونوعاً بسرعة فائقة وتكاتف فريد لحكومات وبرلمانات وشعوب وشركات بوجه الإتحاد الروسي وصولاً لانهياره اقتصادياً واجتماعياً وتفككه فتستقل مناطق القوقاز وعدة قوميات محتلة وتبعد روسيا عن بحار الأسود وقزوين والبلطيق

  5. يقول الدكتور جمال البدري:

    عزيزي عماد شقور: حضرتك ( مسكت الموضوع ) لو عالجته بموجب فلسفة التاريخ ؛ لحققت رؤية ( مبهرة ) السبب والنتيجة…حتى لو جعلته في أكثر من مقالة في الجريدة؟ فهو موضوع حيويّ في ( الصناعة ) الستراتيجيّة…مع المودّة.

  6. يقول منصور الكبير:

    بلغ الناتج المحلي الإجمالي الأمريكي سنة 1990 حسب الإحصائيات الرسمية 6 تريليون دولار و كان نظيره الصيني يقدر بـ 0,3 تريليون دولار فقط . نما الإقتصاد الصيني بشكل متسارع جداً حيث وصل إلى حوالى 18 تريليون دولار سنة 2021 أما الناتج الأمريكي فبلغ 22,9 تريليون دولار في نفس السنة . يقدر المختصون أن هيمنة الصين على إقتصاديات العالم يكون ما بين 2025- 2028 ، أين تفرض الصين عملتها و منطقها على العالم و تصبح الأقوى إقتصادياً و مالياً و سياسياً و عسكرياً . و تبدأ أمريكا في التراجع إلى الوراء و السقوط ، و بالتالي سقوط كل من يدور في فلكها .

    قال تعالى : “وَتِلْكَ ٱلْأَيَّامُ نُدَاوِلُهَا بَيْنَ ٱلنَّاسِ” (سورة آل عمران).

  7. يقول صلاح أبو قاعود:

    مفيد للغايه

  8. يقول Asmael saifo:

    حبذا لو استخدمت البيانات الاقتصادية ايضا. هي فيصل الكلام

إشترك في قائمتنا البريدية