من الإمارات مرورا بالسعودية ثم الأردن.. قناة عبرية تكشف تفاصيل “الجسر التجاري” لإنقاذ إسرائيل من حصار الحوثيين- (فيديو)

حجم الخط
28

لندن- “القدس العربي”:

نشرت القناة 13 العبرية، تقريرا مثيرا عن الجسر التجاري البري الذي يبدأ من الإمارات مرورا بالسعودية ثم الأردن وصولا لإسرائيل، وذلك للاتفاف على الحصار البحري الذي ضربه الحوثيون في البحر الأحمر، حيث يستهدفون السفن المتوجهة إلى دولة الاحتلال.

ووصفت القناة هذا الأمر بأنه “مهم ومغيّر للمعادلة، ويقوم على تغيير الواقع”، وقالت إنه “افتتاح هادئ وسري لخط تجاري جديد يلتف حول الحوثيين، ويعمل بكامل طاقته” بحسب التقرير الذي ترجمه ناشط على منصة “إكس” يدعى أحمد أبو غوش، ويملك حسابا تحت اسم “مرشد سياحي للتاريخ الأندلسي”.

مراسل القناة، أمير شوعان، استعرض في تقريره الذي جرى تصوير بعض لقطاته بواسطة طائرة مسيرة، عشرات الشاحنات التجارية المتوقفة عند معبر “جسر الأردن” الذي يربط المملكة بإسرائيل في منطقة الأغوار.

يكشف المراسل الإسرائيلي خط سير البضائع منذ لحظة بالسفن وصولها إلى دبي في الإمارات، ثم نقلها بالشاحنات عبر السعودية والأردن انتهاء بإسرائيل.

وأجرى شوعان مقابلات مع سائقي الشاحنات الذين قالوا إنهم ينقلون بضائع مثل الفلفل ودبس التمر، والأجهزة الكهربائية، وغيرها.

كما يتتبع التقرير إحدى الشاحنات التي تحمل لوحة تسجيل إماراتية وهي تنطلق عبر الطريق بين دبي إلى أبو ظبي، ثم تقطع “الصحراء السعودية الشاسعة” حتى تصل إلى معبر نهر الأردن، قبل الدخول إلى إسرائيل.

ويقول الصحافي الإسرائيلي إن “مشهد الشاحنات هذا بلوحات إماراتية على أرض إسرائيل، هو تنفيذ للاتفاقية الإبراهيمية” في إشارة إلى اتفاقية التطبيع بين الدولتين الخليجية العبرية، التي وُقعت عام 2020.

وبعد دخولها إلى إسرائيل، تقوم الشاحنات الإماراتية بتفريغ حمولاتها، ثم ينقلها سائق إسرائيلي إلى كل أرجاء البلاد، وفق تقرير القناة العبرية.

ويقول المراسل إن نقل البضائع عبر هذا الجسر البري الجديد إلى إسرائيل، يستغرق 5 أيام فقط.

يأتي تدشين هذا الخط التجاري في ظل الحصار الخانق الذي تفرضه إسرائيل على قطاع غزة، وإغلاق معبر رفح، بما يمنع مرور المساعدات الإنسانية إلى الفلسطينيين الذي يتعرضون لحرب إبادة منذ 116 يوما.

وتتكدس مئات الشاحنات المملوءة بآلاف الأطنان من المساعدات الإنسانية عند معبر رفح، ولا يدخل منها إلى القطاع المحاصر سوى عدد محدد لا يتجاوز في أحسن الأيام 80 شاحنة، ولكن بعد أن يتم تفتيشها من قبل جنود الاحتلال.

وكانت صحيفة معاريف العبرية، قد كشفت في شهر ديسمبر الماضي، عن اتفاق بين الإمارات وإسرائيل، يقضي بإنشاء جسر بري بين ميناءي حيفا ودبي؛ لـ”تجاوز تهديد الحوثيين” للسفن التي تمر عبر البحر الأحمر.

وذكرت الصحيفة أنه في ظل الحرب المستمرة على قطاع غزة، تم توقيع اتفاق مع شركة “بوريترانس” للخدمات اللوجستية التي تتخذ من دولة الإمارات مقرا لها، والتي تعمل بالتعاون مع موانئ دبي العالمية، يتم بموجبه تشغيل جسر بري لنقل البضائع على طريق يربط دبي والمملكة العربية السعودية والأردن بميناء حيفا والعكس.

ومن المتوقع- تضيف الصحيفة العبرية- أن يوفر المعبر البري، الذي حصل على موافقة وزارة الدفاع والحكومة الإسرائيلية، 80% من الوقت على الطريق البحري، ويوفر بديلا أسرع للمرور عبر قناة السويس، ويحقق حلا للمشاكل الأمنية عن طريق البحر، بسعر منافس.

وكجزء من الاتفاقية، سيتعاون الطرفان في مجال النقل البري للبضائع على طريق “الجسر البري” بحيث يمكن لوكلاء الشحن ومقدمي خدمات النقل استخدام منصة “Trucknet” لتبسيط النقل على الطريق، بحسب الصحيفة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

  1. يقول Mujtahed:

    لا أصدق هذه الإفتراءات ، الصهاينة دوماً يحاولون إذكاء نار الفتنة بين المسلمين، هذا هو ديدنهم إلى يوم الدين.مالذي يجعلني أن أصدق صهيوني مزود بصور فضائية ووثائق من قبل مخابرات الصهاينة فقط لتثبيط عزيمة المجاهدين في غزة ولجعل العرب يسبون بعضهم بعضاً ويخونون بعضهم بعضاً وإن كان هناك نذر يسير من الحقيقة.

    1. يقول جيرار فوري:

      ننتظر التكذيب من هذه الدول و الا السكوت…

  2. يقول Neo:

    إكرام الجامعة العربية بالدفن او تغيير الاسم للجامعة العبرية .

  3. يقول طرزان دبلن:

    دول التطبيع مع إسراءيل لم نلمس منها أنها استثمرت علاقاتها الخاصة لصالح الأمة.فقط
    تطبيع بدون فائدة في الازمات كازمة غزة.فما
    جدوى التطبيع،؟

  4. يقول فلسطيني:

    مع الاحترام لكل التعليقات …نحن جميعا نعلم ان الدول العربي اما خاين عدو لغزة تمد الاحتلال بما تستطيع من الذخيرة الى البندوره وجزء خان غزة بوقوفه متفرجا….السؤال الم ينقل هذه البضاعه حمالين وسائقين ومساعد سائق وشركه تحميل وشركه نقل وكلهم مواطنين ليسوا حكام عملوا بجهد لانقاذ الصهاينه كي يستمروا لمده اطول دون ضغط اقتصادي في قتل اهلنا في غزة؟؟ الكل شريك بدماء اطفال ونساء غزة وتجويعها..واين عزوتنا في الاردن من التظاهر وقطع طريقها او فضح من يعمل في نقل هذه المواد؟ ….الله المنتقم الجبار

  5. يقول Asmaa:

    لا حول ولا قوة الا بالله، اطلب من الله ان تكون افتراءات و لا اساس لها من الصحة، فإن لم تكن كذلك، هلك المسلمون و هلكت العروبة

1 2 3

اشترك في قائمتنا البريدية