موقع بريطاني: هل تعتبر الإبادة الجماعية في غزة “قيمة تقدمية للرئاسيات الأمريكية”؟

حجم الخط
1

لندن – “القدس العربي”:

يتناول موقع ميدل إيست آي البريطاني مقاربة الواقع الانتخابي للرئاسيات الأمريكية المقررة هذا العام، من زاوية تداعيات الموقف الأمريكي من الحرب الإسرائيلية في غزة، ويقول كاتب المقال إلياس سيبيدا المقيم في شيكاغو – وهو أستاذ جامعي في مادة الصحافة والأدب والثقافة الأمريكية: “إنها سنة الانتخابات، وإذا كنت أحد هؤلاء الناخبين الذين لديهم الجرأة على عدم الإعجاب بالإبادة الجماعية والتفوق الأبيض، فقد تشعر بالغرابة بشأن مطالبتك بالتصويت لصالح الديمقراطيين، حتى لو كنت لا تحب دونالد ترامب”.

ويوضح عدم الفارق بين الإدارتين الديمقراطية والجمهورية فيرى أنه “من الصعب أن نرى كيف يمثل الرئيس جو بايدن وحزبه تحسناً مادياً عن الإدارة السابقة… إنهم يواصلون إدارة معسكرات الاعتقال (للاجئين) على حدودنا الجنوبية (مع المكسيك)، ويواصلون سياسات الحظر التي اتبعها (الرئيس السابق دونالد) ترامب تجاه المسلمين، وكذلك يتشاركون مع إسرائيل في ذبح عشرات الآلاف وتهجير أكثر من مليون فلسطيني بريء في الأشهر الأربعة الماضية وحدها”.

ويضيف كاتب المقال بشأن تبرير الإدارة الأمريكية لتلك الجرائم فيقول متهكما: “لنفترض أنك قلق بشأن التصويت للأشخاص الذين يدعمون الإبادة الجماعية. وفي هذه الحالة، يريد المسؤولون الديمقراطيون “الأكثر تقدمية” أن يؤكدوا لك أنه لا حرج في تأييد القادة الأقوياء الذين يرتكبون جرائم ضد الإنسانية. ففي الواقع، هذا هو الشيء الذي يجب القيام به للبالغين”.

ويشير الكاتب بذلك – على سبيل المثال – إلى موقف عضوة الكونغرس ألكساندريا أوكازيو كورتيز في مقابلة أجريت معها مؤخرًا إذ إنها ورغم إعلانها معارضة بايدن إلا أنها أضافت: “علينا فقط أن نكون بالغين بشأن الموقف (من الانتخابات)”.

ويوضح: “ضاعفت أوكاسيو كورتيز دعمها لبايدن، على الرغم من قيامه بما تقول إنها فظائع غير مقبولة. وفي حديثها لشبكة سي إن إن في 13 فبراير، قالت عضوة الكونغرس الأمريكي إن خيار التصويت لصالح بايدن هو خيار سهل. وما أعرفه هو أن من سأختاره سيكون أحد أنجح الرؤساء في التاريخ الأمريكي الحديث… وأعتقد أننا بحاجة إلى أن نكون واقعيين للغاية بشأن التأثير الخطير لانتخاب دونالد ترامب… إنها ليست لعبة. نحن بحاجة إلى حماية ديمقراطيتنا، ومن الناحية المثالية، ستكون هذه الانتخابات على أساس القيم التقدميةّ”.

ويعلق الكاتب على ذلك قائلا إنه “بفضل مديحها الغزير وتأكيداتها التي لا أساس لها من الصحة، يطالب الديمقراطيون مثل أوكاسيو كورتيز الناخبين بدعم بايدن. فإذا كان من السهل عليها ذلك، فهذا أمر جيد لها، ولكن القيام بعد ذلك بالقفز لوصف بايدن بأنه زعيم ناجح تاريخياً هو دعاية صريحة”.

التنافر المعرفي

ويضيف: “تحدثت أوكاسيو كورتيز إلى “الناخبين التقدميين” (الديمقراطيين) وهي تسخر من الناخبين الجمهوريين بأن لديهم حالة نفسية لا يشعرون فيها بأنهم ممثلون من جانب ممثليهم. وما تطلبه من الناخبين بدلاً من ذلك هو أن نقفز – عبر مجموعة من الأطواق المعقدة نفسياً على الأقل – للتصويت لصالح بايدن وزملائها.

إذا لم يتمكن الديمقراطيون مثل أوكاسيو كورتيز من إقناعنا بقبول التنافر المعرفي اللازم للتصويت لهم – وهم الأشخاص الذين يفعلون الأشياء التي لا نحبها – فإنهم يريدون مساعدتنا في تغيير إدراكنا حتى نصبح مرنين بما يكفي لتأييدهم. فيقال لنا إن التصويت لا يتعلق في الواقع بالدفاع عن الأشياء الجيدة أو مقاومة الشر. بل بدلاً من ذلك، يتعلق الأمر باحتواء الأمر، وإدراك أنه لا يوجد شيء أفضل مما هو قائم في هذا العالم، وترك الخوف يقودنا – بدلاً من الأمل والغضب المبرر. وأن علينا فقط أن نكون “بالغين” فيما يتعلق بالموقف الحاصل.

وتريد أوكاسيو كورتيز والديمقراطيون منا أن نتعامل مع معاناتنا بشأن الفظائع التي ترتكبها هذه الإدارة كما لو كانت مجرد اختلافات في الشخصية. إنهم يريدون منا أن نصدق أن هناك منطقاً أعلى أو هدفاً ذا أهمية أكبر ينبغي أن يوحدنا ويبرر دعمنا المستمر لهم. ومن خلال القيام بذلك، يجب علينا أن نتجاهل دولة الشرطة والمراقب التي يشرفون عليها، ومئات الآلاف من الأطفال الأبرياء الذين يقتلونه في الخارج واقتصاد العبودية في السجون الذي يصرون عليه، ومعسكرات الاعتقال المحلية.

ويضيف الكاتب: “لا تقلقوا، فالديمقراطيون لديهم خدعة بسيطة لمساعدتنا على تجاهل ضميرنا الأخلاقي. فبعد كل شيء، تقول أوكاسيو كورتيز إنها مثلنا تماما تكره رؤية صور الأطفال الفلسطينيين القتلى على أيدي إسرائيل معروضة على موقع X (تويتر سابقًا) كل يوم. وكما كان متوقعا، استخدمت أوكازيو كورتيز صيغة المبني للمجهول، دون ذكر ما يتشارك فيه الديمقراطيون مع الجمهوريين من مساعدة إسرائيل بنشاط على القيام بعمليات التطهير العرقي لكل قطاع غزة وزيادة قصفها القاتل للمنطقة بأكملها. فهي تشير إلى “ما يحدث في غزة” دون أن تذكر ما يجري، وكأن لا أحد يفعل ذلك، وهي التي دعمت دائمًا وبثبات حق إسرائيل بالفصل العنصري. وعندما أتيحت لها الفرصة للتصويت ضد التمويل الأمريكي لنظام أسلحة القبة الحديدية الإسرائيلي، الذي يستهدف الفلسطينيين، لم تفعل ذلك.

ويقول الكاتب: “يريد الديمقراطيون منا ألا نهتم بما يهمنا. وإذا فشلوا في ذلك، فإنهم يطلبون منا الآن دعمهم”.

فقدان الدعم 

ويوضح الأستاذ الجامعي في مقاله أن الدلائل تشير إلى أن جاذبية الديمقراطيين في نظر الناخبين قد لا تكون ناجحة وسط تراجع شعبية بايدن لإعادة انتخابه.

وعن موقف الشعب الأمريكي يقول: “يريد 61% من جميع الناخبين الأمريكيين المحتملين (الديمقراطيين والجمهوريين والمستقلين) وقفا دائما لإطلاق النار في فلسطين على الرغم من أن بايدن والديمقراطيين يعلنون منذ أشهر بأن وقف إطلاق النار سيكون خاطئًا وخطيرًا”. ويوضح “يحتاج الديمقراطيون وبايدن إلى دعم الولايات التي بالكاد فازوا فيها عام 2020، مثل ميشيغان ونيفادا (حيث كان هامش بايدن على ترامب أقل من هامش هيلاري كلينتون في عام 2016).

وفاز بايدن بولاية ميشيغان في عام 2020 بفارق يزيد قليلاً عن 150 ألف صوت… الآن، بدأت أصوات شجاعة من بين العرب والمسلمين البالغ عددهم 310 آلاف في الولايات بإعلان اشمئزازها من بايدن ليس فقط بسبب دعمه المادي والمعنوي للإبادة الجماعية التي ترتكبها إسرائيل ضد الفلسطينيين والقصف الأمريكي للمنطقة، ولكن أيضا بسبب قيام الرئيس نفسه بنشر الأكاذيب المعادية للعرب لتبرير دعمه لقمع الفلسطينيين.

ويختم الكاتب بالقول: “يتجاهل المسؤولون المنتخبون لدينا بشكل متزايد قيمنا ورغباتنا. إنهم يريدون منا أن نتخلى عن أخلاقنا ونتخذ بدلاً من ذلك إجراءات في هذا العام الانتخابي لدعمهم. ويبدو غالبًا أنهم يريدون منا أن نتجاهل عقولنا لتغيير سلوكنا… فليس هناك أسوأ من الإبادة الجماعية، ولا يوجد غطاء أخلاقي في دعم من يرتكبها”.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

  1. يقول فصل الخطاب:

    انتخابات 2024 مغمسة بدماء أطفال غزة العزة و الصمود والبطولة ستكون لعنة على عصابة البيت الأسود الصهيوني الأمريكي بإذن المنتقم الجبار الذي يمهل ولا يهمل 🇵🇸🤕☝️🔥🐕🔥🐕🔥🐕🔥🐕🔥

اشترك في قائمتنا البريدية