نهاية الحرب في أوكرانيا.. بالتجميد أم باتفاقية سلام؟

تدخل الحرب بين روسيا وأمريكا على الأراضي الأوكرانية، عامها الثالث ولا تلوح أية بارقة أمل أو إشارة إلى قرب نهايتها، بالمفاوضات أو بغيرها. روسيا سعت وتسعى بكل ما لديها لحماية اقتصادها أولا، وثانيا؛ الإضرار بمصالح الولايات المتحدة، والبعض من الدول الأوروبية؛ بتقليص مساحات تأثيرهما في أكثر من منطقة ساخنة في العالم، وفي شبه الجزيرة الكورية وفي الشرق الأوسط وغيرهما. الرئيس الروسي وفي خطاب له أمام الجمعية الفدرالية الروسية؛ أكد جملة مواضيع كان أغلبها؛ يتعلق بما يجري على حدود روسيا وفي أوكرانيا، والصراع مع أمريكا والغرب، حاضرا ومستقبلا.

روسيا مهما كانت خسائرها وتضحياتها، لن تسمح أن تكون هي الخاسرة في هذه الحرب؛ لأن هذا يعني الكثير لها، ويؤدي إلى اهتزاز أوضاعها الداخلية

ومن أهم النقاط التي أكدها الرئيس الروسي، تشير وبوضوح إلى أن روسيا عقدت عزمها على الابتعاد عن المصالحة حاليا ومستقبلا مع أمريكا، وجل دول الاتحاد الأوروبي، مع أنها أكدت من خلال، ما جاء في خطاب رئيسها؛ أنها مستعدة لأي حوار، أو مفاوضات في الوقت الحاضر، أو في المستقبل؛ إنما الفحص العميق لما جاء من نقاط مركزة في خطاب الرئيس الروسي؛ يؤكد أن هذا لن يحدث لا الآن ولا مستقبلا. لذا كان الخطاب للاستعداد الاستراتيجي؛ لما سوف يكون عليه حال الصراع بين أمريكا والغرب من جهة، وروسيا من جهة ثانية.
من الجانب الآخر، وحسب قراءتي لفقرات الخطاب؛ روسيا بوتين على قناعة كاملة بأن هذا الصراع، والحرب في أوكرانيا، من أهم وأخطر محطات هذا الصراع، إضافة إلى المحطات الأخرى الكثيرة على رقعة الشطرنج الكونية؛ لن ينتهي في الأمد المنظور، بل سيستمر إلى الامد المنظور والمتوسط والبعيد. وفي مقابلة سابقة قال بوتين؛ إن الحرب في أوكرانيا، هي مسألة حياة أو موت بالنسبة لنا، أما الغرب وأمريكا فهم ينظرون لها طبقا للحسابات التكتيكية. لذا فإن روسيا لن تسمح أبدا بأن تلحق بها هزيمة مهما كان صغر حجمها وتأثيراتها. روسيا الآن ومنذ أشهر تحقق المزيد من الانتصارات على أوكرانيا، وبالتالي على أمريكا والغرب. هذه الحرب استنزفت ليس روسيا فقط، بل حتى دول الاتحاد الأوروبي وأمريكا أيضا. السؤال المهم هنا إلى متى ستستمر هذه الحرب في ظل إصرار الطرفين على مواصلتها، سواء دول الاتحاد الأوروبي وأمريكا أو روسيا؟ وكيف ستنتهي هذه الحرب؟ لا اعتقد أن هذه الحرب ستنتهي قريبا وفي الامد المنظورـ ولن تنتهي بانتصار أحد طرفيها، بل ستتوقف جزئيا ويظل ميدانها مفتوحا؛ لإشعالها مرة أخرى حين تكون الظروف مناسبة لأمريكا والغرب. من المستحيل أن توافق أمريكا والغرب على إعطاء روسيا ما تريد، الذي يتلخص في اعتراف أوكرانيا بضم روسيا للأقاليم الخمسة وشبه جزيرة القرم؛ وبالتوقيع الأوكراني على اعتبارها جزءا من الأراضي الروسية، وهذا ما تطالب به موسكو في أي مفاوضات مستقبلا. وهذا يعني انتصار روسيا، ما يؤدي حتما إلى ابتعاد دول الاتحاد الأوروبي عن أمريكا بطريقة أو بأخرى. ويعني أنها لن تنتهي بالمفاوضات على عكس ما تقول به الصحافة الروسية؛ أمريكا والغرب في نهاية المطاف؛ يقومون بإجبار الأوكرانيين على الجلوس إلى طاولة التفاوض. كما أن أمريكا في هذه الحالة ستفقد الكثير من هيبتها وتأثيراتها، ليس على دول الاتحاد الأوروبي فقط، بل على الكثير من مناطق هيمنتها وسيطرتها ونفوذها. وروسيا هي الأخرى، مهما كانت خسائرها وتضحياتها، لن تسمح أن تكون هي الخاسرة في هذه الحرب؛ لأن هذا يعني الكثير لها، ويؤدي إلى اهتزاز أوضاعها الداخلية. عليه فان هذه الحرب لن تنتهي قريبا، بل ستستمر لزمن لا تلوح له نهاية في الأفق القريب. في رأيي أن روسيا ربما ستتوقف؛ عندما تسيطر على كامل أراضي الأقاليم التي ضمتها واعتبرتها باستفتاء قامت بإجرائه، أو نظمت إجراءه في هذه الأقاليم قبل أكثر من سنة؛ على أنها جزء من أراضي الاتحاد الروسي. كما أن أوكرانيا ومن خلفها أمريكا والغرب حين يكون الأخيرين قد تم استنزاف قدراتهما الاقتصادية والتسليحية؛ سوف يدفعان الأوكرانيين إلى تجميد الحرب. توقف الحرب المفتوحة أو صمت فوهات المدافع، لن يكون صمتا تاما وكليا، بل ستكون هناك مناوشات محدودة في حينها. أمريكا والغرب ستقومان خلال هذه الاستراحة، بضخ أسلحة نوعية لها قدرة على الفتك وذات قدرات تدميرية كبيرة. روسيا بوتين لا يمكنها أن تقف مكتوفة الأيدي، ولا تتحرك لناحية زيادة ترسانتها من الأسلحة التقليدية، وزيادة قوتها التدميرية كما ونوعا، هذا يعني أن روسيا ستضطر للدخول ميدان سباق التسلح.. وهذا خطير جدا ليس على الغرب وأمريكا وروسيا فقط، بل على العالم كله، مخاطر الانزلاق إلى الهاوية السحيقة التي لا قرار لها، أي إلى الحرب المباشرة والمفتوحة بينهما، وليس حرب أمريكا والغرب بالوكلاء الأوكرانيين؛ لخطأ في تقدير رد الفعل للطرف المقابل، أو لخطأ عملياتي يتجاوز جغرافية الحرب في أوكرانيا، أو توسعتها إلى خارج ميدانها، إلى بولندا، وروسيا البيضاء، أو دول بحر البلطيق. أما مشاركة البعض من دول الاتحاد الأوروبي أو أمريكا، أي قوات من حلف الناتو، كما أشارت لهذا؛ الصحافة الروسية مؤخرا؛ فهذا أمر مستبعد كليا. الأهم والأخطر؛ هو الخطأ الأمريكي والغربي في تقدير رد الفعل الروسي، ما يفسر؛ قول بوتين من أن الحرب في أوكرانيا هي بالنسبة إلى روسيا مسألة حياة أو موت، وأيضا استعراضه وهو يحلق بالقاصفة الاستراتيجية الروسية (البجعة البيضاء) التي تحمل الأسلحة النووية وبضمنها الصواريخ الفرط صوتية، إنها رسائل للتأثير النفسي أولا، والأهم هي رسائل كبح وردع وتهديد.. إن الحرب في أوكرانيا من الصعوبة التنبؤ بمآلاتها واتجاهات تطورها، إنما من الممكن التنبؤ بما سوف تقود له من نتائج، بالقياس والقراءة والفحص لحركتها الواقعية والموضوعية، الحبلى بصواعق الجحيم الكوني؛ الصحافة الروسية أشارت مؤخرا، في عدة مقالات صحافية أو مقالات رأي؛ إلى أن أمريكا والغرب عازمان على فتح جبهات في بحر البلطيق ودول البلطيق، بالإضافة إلى الصراع الأذربيجاني الأرمني؛ روسيا ستكون مضطرة لمجابهتهم في مناطق الصراع هذه.. كما بينوا وشرحوا في تلك المقالات.. وفي رأيي أن روسيا بوتين لن تدخل مناطق الصراع هذه، أو لن تنجر إليها. لكن وفي الوقت ذاته، لن تقف صامتة أو لا تتحرك في هذا الاتجاه. روسيا بوتين، لمواجهة التحركات الأمريكية والغربية هذه، إن تحولت إلى أفعال على أرض الواقع، بما تنطوي عليه من تشتيت للجهد العسكري الروسي؛ إن تصدت لها روسيا بوتين، بما يؤدي بالنتيجة إلى إضعاف حشدها العسكري في كل جبهات المواجهة العسكرية على الأرض الأوكرانية وفي تلك المناطق. من وجهة النظر الشخصية؛ لن تتصدى روسيا لها في مناطقها، أو خارج جغرافية الحرب في أوكرانيا، بل ربما ستتصدى لها بأن تتوسع في العملية العسكرية الخاصة في أوكرانيا كما تسميها. أن تقوم بالسيطرة على مناطق أوكرانية أخرى خارج الدونباس، وربما حتى كييف العاصمة. لويد أوستن قال مؤخرا إن أمريكا والغرب لن يسمحا بهزيمة أوكرانيا. في هذه المحطة من الحرب، بعد زمن ما، الزمن الذي تكون فيه؛ هزيمة أوكرانيا تقترب من التحقق. عندها تقف الحرب في أوكرانيا على الخط الأخير، الذي في حالة تجاوزه، إلى الخط الأول، الذي يؤذن، أو يدق ناقوس الخطر الجدي؛ بالاقتراب من الصدام النووي بين أعظم قوتين نوويتين في العالم. هنا يبدأ تفعيل العقل؛ باستحضار العقلانية في الفعل المنتج للمواقف لطرفي الحرب، الأمريكي والروسي. هذا الموقف سيتجسد؛ بالحيلولة دون السقوط الحر في فوهة البركان. ليتم الصمت والقبول بالواقع الجغرافي الجديد على الأرض الأوكرانية من طرفي الحرب؛ روسيا وأوكرانيا بإرادة وتوجيه أمريكي وغربي إلى حين.. من دون أن يكون هناك اتفاق وتوقيع، بل بالتراسل الاحيائي المفهوم من الطرفين، لأن أمريكا والغرب لن يعترفا؛ بالأقاليم التي ضمتها روسيا، أراضي روسية.. بل التجميد كما كان قد حدث في ضم شبه جزيرة القرم.
كاتب عراقي

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

  1. يقول فصل الخطاب:

    لا هذا ولا ذاك، إنما العالم الظالم بقيادة شيطانة الحروب والخطوب أمريكا وبنتاغونها العفن النتن ستتلقى صفعة القرن والفرن، والقادم أدهى وأعظم لو تعلمون 😏✌️

  2. يقول A.A.:

    الحرب لن تنتهي حتى إنتصار أوكرانيا بحق الدفاع عن أرضها وقضيتها ودحر الغزو الروسي من أراضيها والتمسك بحق استقلاليتها

  3. يقول Ahmed:

    ما هو موقف امريكا لو فتحت الصين جبهة مع تايوان في ظل الحرب مع روسيا

اشترك في قائمتنا البريدية