نيويورك تايمز: “الوقائع الغريبة” لـ”ضيافة” بن سلمان “العجيبة” للحريري في الرياض!

26 - ديسمبر - 2017

8
حجم الخط

“القدس العربي”:

تحت عنوان “لماذا كان لسعد الحريري تلك الزيارة الغريبة للسعودية ؟”، نشرت صحيفة “نيويورك تايمز” تقريرا روت فيه  “الوقائع الغريبة” التي لم يكشفها رئيس الوزراء اللبناني لتلك الزيارة إلى الرياض، و التي انتهت باحتجازه وأدت إلى أزمة دولية.

وتقول الصحيفة إن القصة  التي نقلتها من مصادر متعددة  لبنانية و سعودية و عالمية “مثيرة وغريبة، امتزج فيها  الواقع بالخيال، حيث بدأت تتكشف الأحداث في تلك الليلة عن صاروخ باليستي أطلق على الرياض، وحملة اعتقالات للأمراء، وكل كان جزء من خطة الأمير ( ولي العهد السعودي محمد بن سلمان) الطموح، ليس في هز وتغيير بلده فقط بل المنطقة كلها بشكل عام، مثلما شن حملة ضد قطر واليمن”.

 حضر باكراً بالجينر معتقدا أنه سيذهب للصحراء مع ابن سلمان فكانت المفاجأة !

وتروي معدتا التقرير آن برنارد وماريا أبي حبيب: “استُدعي رئيس الوزراء اللبناني سعد الحريري في اليوم الموالي لوصوله على الساعة الـ8:30 صباحا إلى الديوان الملكي السعودي، وهو توقيت أبكر من المعهود في المملكة”.

وتكشفان: “أن الحريري ارتدى في ذلك الصباح الجينز والقميص “تي شيرت”، معتقداً أنه سيذهب إلى الصحراء مع ولي العهد السعودي محمد بن سلمان، غير أنه فوجيء بتجريده من هاتفه النقال، و تم تفريقه عن حراسه ماعدا حارس واحد، و تعرض للشتم من الأمن السعودي، ثم جاءت الإهانة الكبرى جاءت بعد ، حيث سُلّم خطابا معدّا مسبقا للاستقالة، وأجبر على قراءته من على تلفزيون سعودي (العربية)”.

واتضح أن السبب الرئيسي وراء دعوته  كـ”موظف” إلى العاصمة السعودية، و ليس رئيس وزراء دولة ذات سيادة، هي الاستقالة تحت الضغط، ولوم “العدو اللدود” للسعودية  إيران و “بيدقها” في لبنان “حزب الله”.

طلب من الحرس  إحضار بدلته لقراءة استقالته أمام كاميرا “العربية”

وتشير الصحيفة :” كان على الحريري الطلب من الحرس إحضار بدلته” لقراءة استقالته أمام كاميرا قناة “العربية”.

وتلقت إلى أن مسؤولين في بيروت حاولوا دون جدوى الاتصال مع الحريري في الرياض، و اللافت أن اتضح انه قضى أخيرا ذلك المساء مع ولي العهد في الصحراء،

وتورد نقلا عن مسؤولين لبنانيين “أن الحريري وضع بعد ذلك في قسم الضيافة في بيته تحت حراسة سعودية، وكان وحيدا، ومنع من مشاهدة أبنائه وزوجته، وزاره عدد من الدبلوماسيين الغربيين، وخرجوا بانطباعات متعددة حول حريته، لافتا إلى أنه عندما سأل الدبلوسايون الحريري عما إذا كانت هناك إمكانية لمغادرة الحرس، فإنه قأجاب لا يجب أن يبقوا”.

ابن سلمان قدم خدمة لحزب الله و إيران !

وتعلق الصحيفة إن “ملحمة غياب رئيس الوزراء، التي استمرت شهرا، هي مثال على زعيم متهور جديد يحاول تغيير الطريقة التي عملت فيها السعودية في الماضي، لكنه يحصل على نتائج غير متوقعة، خاصة أن الحريري بقي في السلطة وبشعبية أكبر، وأصبح حزب الله أقوى من السابق”.

وتضيف أن “اليد الحديدية المتهورة وأساليب السعودية نفرت حتى أوثق حلفاء الولايات المتحدة، مثل الكويت والأردن ومصر، ومعظم أعضاء كتلة المستقبل التي يترأسها الحريري، كما يقول المسؤولون والمحللون”.

وفي المقابل تنقل الصحيفة عن مسؤول سعودي بارز، قوله في بيان إن الحريري “عومل بأعلى درجات الاحترام”، وقرر الاستقالة بناء على إرادته، و”لا يزال صديقا مهما”، بدعم من المملكة.

وتشير إلى أن “التحرك السعودي في يوم 4 تشرين الثاني/ نوفمبر الماضي كان سريعا، وفي أقل من يوم  فرضالسعوديون الاستقالة على الحريري، واتهموا إيران ولبنان بإعلان الحرب بعد إطلاق الحوثيين الصاروخ على الرياض، وتم اعتقال عدد من الأمراء ورجال الأعمال والمسؤولين السابقين والحاليين في الحكومة، وبعد أسبوع طلبت الحكومة السعودية من رعاياها مغادرة لبنان”.

ميليشيات “سنية” في المخيمات الفلسطينية

وتنقل الصحيفة عن مسؤولين لبنانيين أنهم “عملوا لمنع ما خافوا أن تكون خطة سعودية طويلة لزعزعة استقرار المخيمات الفلسطينية في لبنان، حيث كانت هناك مظاهر قلق في بيروت عن محاولات سعودية لإنشاء مليشيا ( سنية جهادية) معادية لحزب الله في المخيمات أو مناطق أخرى، لإثارة حرب داخلية”.

وتؤكد أنه “كان لدى السعوديين أكثر من نقطة ضغط لاستخدامها ضد الحريري، منها التهديد بطرد 250 ألف عامل لبناني في السعودية، بشكل يدمر اقتصاد لبنان، ولأن الحريري يحمل الجنسية السعودية، ولديه مصالح مالية واسعة، حيث تعد الرشاوى أمرا عاديا فلربما هددوده شخصيا، وقال مسؤول عربي إن الحريري هدد بتوجيه اتهامات فساد ضده”.

الحريري ..حسن نصر الله والحوثيين 

وتختم “نيويورك تايمز” تقريرها بالإشارة إلى أنه من غير المعلوم إن كان الحريري سيكون قادرا على تحقيق ما تريده الرياض، وكان قد سعى لصفقة منع حسن نصر الله لتخفيف تهجماته وتهجمات حزبه ضد السعودية وغلق قناة تابعة للحوثينن تبث من بيروت،..و بدا أن حسن نصر الله خفف انتقاداته للسعودية مؤخراً، بل ودعا قبل أيام إلى تسوية سلمية في اليمن، غير أن “الحوثيين استهدفوا الرياض، بعدها بأيام، بصاروخ آخر”.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

  • الاولاد

    الظاهر ان الرؤساء العرب لا يقرؤون التاريخ ولا يتعظون مما يشاهدون في الحاضر , بن على اراد ان يورث الحكم ليلي الطرابلسي ومن حولها فخرب تونس لولا رحمة من الله,القذافي اخذ يدفع بابنه وهو غير مؤهل الى السلطة فخربت ليبيا,مبارك اراد جمال وريثا فخرب مصر, علي عبدالله صالح مع ابنه احمد خرب اليمن فابتلعته ايران , وبعد ان كانت سوريا تمتلك ورقة ايران ويلعب بها حافظ الاسد خدمة لمشاريعة ويسيطر على لبنان اتى بابنه الغر فخربت سوريا وابتلعت ايران سوريا ولبنان ,الملك سلمان يدفع بابنه الغر عديم الخبرة لقيادة مملكة تعوم على النفط في محيط متوتر ومشتعل بالصراعات قيغرق باليمن ويتخبط ويحاصر قطر ويخسر شقيق ويصبح عدو , يختطف رئيس وزراء كزعيم مافيا , ويقوي خصومه في لبنان ويخسر اشد مؤيديه في لبنان, يحارب تركيا فيقوي علاقة تركيا وايران , واخيرا يكسر التوازن العائلي والديني التى ترتكز عليها مملكة ال سعود فمن يظن ان جمع الامراء والمسؤلين والقبائل التى اهانها ابن سلمان ستبقى ساكته على الامرفهو جاهل ربما ان حماية ترامي له الان تصد عنه ولكن كما قال مبارك المتغطي بالامريكان عريان فما ان تتغير السياسة الامريكية فعليه السلام . ان حمايه ترامب لا تدوم فهي سنه على الاكثر ويخسر التفوق في الكونغرس والشيوخ وقد بدات البشائر فمن كان يظن ان قلعة من قلاع الجمهورين في ولايه الاباما يفوز بها جمهوري بعد اقل من سنه على تسونامي ترامب ؟ ان للدوله رجال يحكمونها وما ابن سلمان عديم الخبرة برجل حكم وهو الذي استثمر خمسه واربعون مليار ب اقل من ساعة . هذا يسمى نزق وتهور وعذم ادراك للامور. اما رضاه عن ضياع الفدس فذلك شان اخر تفرد له مجلدات من التحليل للغباء الذي يتم التفريط بها كرمى لعيون افانكا وجاريد. ان طال المقام بابن سلمان فسوف يكون خراب الجزيرة العربية على يدية .ايران اكثر الفرحين به فمن له عدو مثله فليس بحاجة الى اصدقاء.


  • الكروي داود

    الموضوع مشوش ومتضارب !
    ولا حول ولا قوة الا بالله


  • فثحي

    كل اعماله كانت نتيجتها عكسية حتى البعبع الايراني الذي يخوف الناس به اصبح الناس لا يصدقون تخويفه بل العكس يرون في ابن سلمان خطرا على الشعوب الاسلامية والعربية


  • صلاح الجزائر

    حسب رأي البسيط ، محمد بن سلمان اصبح نعمة على ايران ،
    ما تكتسبه ايران في عهد حكم بن سلمان لم تكن تحلم به من قبل و هو ؛
    ١ تقوية حزب الله في لبنان و الاستهانة بسنة لبنان بشكل عام ( و كأنهم عبيد ) و تيار المستقبل و الحريري بشك خاص
    ٢ حصار قطر تحول الى نعمة على امير قطر ، بأنه ليس له اي علاقة لمن بعيد و لم من قريب بسياسة السعودية حاليا
    ٣ اصبح المجلس الخليجي منقسم على نفسه السعودية و الامارات و البحرين من جهة ، عمان و الكويت و قطر من جهة اخرى
    ٤ ارادت السعودية اعادت تأهيل و تمكين علي عبد الله صالح ، فإدا بها تعطي دريعة للحوثيين لقتل الرئيس المخلوع و الانفراد بصنعاء اد اصبح الحوثيين اقوى بكثير من قبل
    ٥ تأزم العلاقة مع تركيا و كسر اقوى حلف سني في المنطقة ، اد اصبحت تركيا منحصرتا بين حكم متهور في السعودية و نظام طائفي في ايران
    ٦ انقسام الاسرة الحاكمة في السعودية ما بين هم في الحكم و من هم في الاقامة الجبرية
    ٧ بن سلمان يحارب الامراء الفسدين في المملكة و هو لا يتورع عن شراء لوحة و يوت و منزل بأكثر من مليار $
    ٩ تورط المملكة في المستنقع اليمني و تحقيرها لحزب الاصلاح اليمني ، الدي كان ينبغي ان يكون دراعها القوي في اليمن
    ١٠ تظهور صورة المملكة لدى المملكة في جميع الدول العربية و الاسلامية ، وخير دليل على دالك رفع شعارات ضد السعودية في لقاء كرة قدم درجة الثانية في الشرق الجزائري ، و الزام سفير السعودية التهجم على الشعب الجزائري
    ١١ الاعتراف بالقدس عاصمة للكيان الصهيوني الغاصب من طرف رئيس كان يرقص مع الملك بالسيوف في نفس السنة
    و القائمة تطول بفتح السجون للعلماء و المشاييخ ، و انفتاح المجتمع السعودي على النمط الغربي بشكل سريع غير مدروس قد يعطي دريعة لتيارات متشددة للقيام باعمال ارهابية و اجرامية
    هل ستدفع السعودية ثمنا غليا لهده السياسة الغير مدروسة
    نصيحتي لبن سلمان
    رفع الحصار على قطر
    كسر الحلف مع الامارات و العودة الى علاقات طبعية مع الامارات حتى لا تكون على حساب جرانها
    التوكل على رئيس ترامب رهان خاطئ لان هدا الرئيس لن يكمل عهدته
    العودة الى احظان الدول العربية و تقوية الجامعة العربية
    العمل على تغيير النظام في مصر لان المملكة مسؤولة عن الانقلاب في ٢٠١٣
    تقوية الحلف السعودي التركي الاردني و توسيعه ليضم مصر و المغرب و الجزائر ، لان هدا الحلف سيكون الوحيد لتصدي لسياسة ايران في المنطقة


  • سويسرة ياسر ياسر

    في عالم السياسة كما في الحروب وغرف العمليات الغلطة بالف فما بالك بكل يوم الف غلطة؟


  • غلي طرموم

    لا حولا ولا قوة الا با الله صار وظعنا يا العرب يخوف


  • سوريا

    وقعت السعودية في نفس المستنقع الذي وقع فيه غالبية رؤساء الدول العربية وهو المحافظة على العرش والسلطان وذلك بالاستعانة بالغرب على حساب شعبها ومبادئها والتزاماتها الدينية وهذا برأيي هو الخطأ فإذا أرت الثبات على عرشك فما عليك الا أن تلتف حول شعبك فهو الذي يحميك ويضحي من أجلك أما عندما تستعين بالغرب فعندما يريد التخلص منك يكون ذلك بأسهل من ما تتوقع لأنه يستخدم الشعب الثائر المتحمس لاقتلاعك من جذورك وعندها تعم الفوضى والخراب في هذا البلد وتذهب السعودية لصالح إيران كما ذهبت العراق ولبنان وسوريا السعودية


إشترك في قائمتنا البريدية