نيويورك تايمز: بلفور رمز مشترك بين فلسطين وأيرلندا ومن هنا يأتي التعاطف مع قضيتها

إبراهيم درويش
حجم الخط
0

لندن- “القدس العربي”: لماذا يتعاطف الشعب الأيرلندي مع فلسطين والفلسطينيين؟ تجيب صحيفة “نيويورك تايمز”، في تقرير أعدّته ميغان سبيسي، تابعت فيه جذور التعاطف مع القضية الفلسطينية، والتاريخ المشترك في المعاناة من الاستعمار البريطاني.

وقالت: “تحت زخّات خفيفة من المطر، صباح يوم ثلاثاء في الشهر الماضي،  أقامت ريوناش ني نيل ومجموعة من أصدقائها منصة صغيرة أمام السفارة الأمريكية في دبلن، ثم أخرجوا مجموعة من الأوراق، حيث تبادلت ني نيل والأصدقاء الأدوار لقراءة أسماء الأشخاص الذين قتلوا في القصف الإسرائيلي، وبحسب القائمة التي أصدرتها وزارة الصحة الفلسطينية في غزة”. وقالت إنها كانت محاولة لإيصال حجم الخسارة الضخم للحياة. وأضافت: “بالأساس في أيرلندا تحظى حقوق الإنسان باحترام، وما يحدث الآن هو دمار للحقوق الإنسان العالمية”.

وقالت ني نيل (52 عاماً)، وهي فنانة من غالواي: “هذا أمر لا يمكن تجاهله”.

أوهلمير: وضع البلد كمستعمرة بريطانية سابقة شكّل، وبدون وعي، الطريقة التي يتواصل فيها أهل أيرلندا مع نزاعات ما بعد الاستعمار

ويتجذّر الدعم الإيرلندي  للمدنيين الفلسطينيين عميقاً، حيث يرى الكثيرون أن هناك تاريخاً مشتركاً تحت الاستعمار البريطاني، والتجربة لنزاع مستعص وترك صدمات، وَصَلَ في أيرلندا لنهايته، في عام 1998، باتفاق الجمعة السعيدة.

وكانت أيرلندا، ومنذ هجوم “حماس”، في 7 تشرين الأول/ أكتوبر، والردّ الإسرائيلي، خارج سرب الدول الأوروبية. ومع أن النواب والساسة الأيرلنديين شجبوا هجمات “حماس”، إلا أنهم كانوا أول من دعا لحماية أرواح المدنيين، وشجبوا حجم الرد الإسرائيلي، الذي قتل أكثر من 15.000 شخص، حسب وزارة الصحة في غزة. وهو معدل من القتلى غير مسبوق في أي نزاع في القرن الحادي والعشرين. وقال رئيس الوزراء الأيرلندي، ليو فارادكار، إنه يؤمن، وبقوة، بأن إسرائيل لها الحق بالدفاع عن نفسها، ولكن ما يجري في غزة هو “أمر يصل إلى حد الانتقام”. ووصف الرئيس الأيرلندي، مايكل دي هيغنز، الذي يعتبر منصبه الرئاسي فوق الخلافات السياسية، “الاشمئزاز العام” من ضربات “حماس”، لكن ضربات إسرائيل التي قتلت المدنيين تهدد بجعل اتفاقيات حقوق الإنسان في “حالة يرثى لها”.

وتقول الصحيفة إن هذه المواقف هي عامة في أيرلندا، فقد وَجَدَ استطلاعٌ، الشهر الماضي، أن نسبة 71 من المشاركين اعتبرت الرد الإسرائيلي “غير متناسب ومفرط”، ودعت نسبة 65% من المشاركين إلى تصنيف “حماس” كمنظمة إرهابية.

وشارك عشرات الآلاف في احتجاجات تطالب بوقف هجمات إسرائيل على غزة. وتقول جين أوهلمير، أستاذة التاريخ في كلية ترينتي بدبلن، ومؤلفة كتاب “نشوء الإمبراطورية: أيرلندا، الإمبريالية وبداية العالم الحديث”، إن وضع البلد كمستعمرة بريطانية سابقة “شكّل، وبدون وعي، الطريقة التي يتواصل فيها أهل أيرلندا مع نزاعات ما بعد الاستعمار”.

وهذا التاريخ، يجعل إيرلندا مختلفة عن الدول الأخرى في غرب أوروبا، حيث كان العديد منها قوى استعمارية، ويعطيها أرضية مشتركة مع الفلسطينيين. وأشارت الصحيفة للتاريخ المشترك، فالرجل الذي أصدر وعد بلفور الذي منح فلسطين لليهود، كان نفسه سكرتيراً عاماً لأيرلندا، وعُرف بأساليبه القمعية، ورفضه لمطالب الاستقلال الأيرلندي. وبعد سنوات من وعد بلفور، عام 1917، منحت بريطانيا الاستقلال لمعظم أيرلندا، إلا ست مقاطعات في شمال أيرلندا، لا تزال ضمن المملكة المتحدة.

 وتقول أوهلمير إن تقسيم أيرلندا كان نموذجاً لتقسيم المستعمرات البريطانية، في عام 1947، بين الهند وباكستان، وفلسطين في العام الذي تلاه. واستخدم الساسة البريطانيون المقارنة بين فلسطين وأيرلندا، وكتب رونالد ستورز، الذي كان حاكماً للقدس، في الفترة ما بين 1917- 1926، في مذكراته، أنه لو تم نقل عدد كاف من اليهود إلى فلسطين، لحصلت إنكلترا على “ألستر يهودية صغيرة موالية وسط عروبة معادية محتملة”، وهي إشارة للمستوطنين الإنكليز الذين أرسلوا إلى شمال أيرلندا، في ما عرف بـ “مزارع ألستر”.

ونقلت الصحيفة عن موريس كوهين، رئيس مجلس الممثلين اليهود في أيرلندا، أن الأخيرة دعمت في البداية محاولات اليهود إنشاء دولة إسرائيل. لكن  التحول حصل لاحقاً باتجاه التعاطف مع الفلسطينيين، وسط انتقادات متزايدة للتوسع الاستيطاني، وتشريد المجتمعات الفلسطينية.

ويعيش في أيرلندا 2.700 يهودي، حسب إحصاء 2023، ومن بين 5.3 مليون نسمة، ويقول موريس إن معاداة السامية، وإن زادت على منصات التواصل الاجتماعي منذ هجوم “حماس”، إلا أنه لم يتحول إلى عنف في أيرلندا. وفي الوقت الذي يتحسر فيه على غياب العمق في النقاش الحالي بشأن النزاع إلا أن قادة أيرلندا، ومن كل الأحزاب السياسية، أكدوا له أنهم “لن يتحملوا أي معاداة للسامية في أيرلندا”.

ومع أن أيرلندا، مثل بقية أوروبا، عملت، ولعقود، على دعم حل الدولتين للنزاع، إلا أن العلاقات توترت مع إسرائيل، منذ 7 تشرين الأول/أكتوبر.

ويوم الأحد، استدعت إسرائيل السفير الأيرلندي بسبب منشور لفارادكار على منصة إكس، وَصَفَ فيه الإفراج عن طفل إسرائيلي- أيرلندي بأنه “طفل بريء فُقد، وعثر عليه وأعيد”.

أشارت الصحيفة للتاريخ المشترك، فالرجل الذي أصدر وعد بلفور الذي منح فلسطين لليهود، كان نفسه سكرتيراً عاماً لأيرلندا، وعُرف بأساليبه القمعية

وافترض وزير الخارجية الإسرائيلي إيلي كوهين أن رئيس الوزراء الأيرلندي حاول التستّر على عملية احتجاز “حماس” للرهائن، وفقد “بوصلته الأخلاقية”.

وقال المعلقون إن كلام رئيس الوزراء كان مجازاً وعبّر عن لغة توراتية عن فقدان شيء والعثور عليه.

وفي  مقابلة مع هيئة الإذاعة الأيرلندية، يوم الأربعاء، قال رئيس إسرائيل اسحاق هيرتسوغ، والذي كان والده الحاخام الأكبر لأيرلندا، بأنه لا يتفق مع نقد وزارة الخارجية لفارادكار، ولكنه تساءل عمّا رآه من أيرلندا: “لا أبالية للألم الذي عاناه الإسرائيليون”.

وبالنسبة للذين عاشوا النزاع في شمال أيرلندا بالقرن العشرين، فالحرب في غزة جلبت صدمة الماضي والأمل أيضاً.

وبعد أقل من أسبوع على هجمات “حماس”، دعا باتريك كايتلي، مقدم برنامج  “البرنامج المتأخر جداً”، والذي يبثّه التلفزيون الأيرلندي، في رسالة “لكل العائلات التي تمزّقت حياتها، هذا الأسبوع، في إسرائيل وفلسطين”. وقتل والد كايتلي، في 1988، على يد مجموعة مسلحة دعمت بقاء الأراضي مع بريطانيا: “مرّت أيام كنا نعتقد أنها لن تنتهي”، و”نعيش اليوم معجزتنا على هذه الجزيرة، لأننا نعيش بسلام”. و”من يعيشون في فلسطين وإسرائيل الليلة، فربما لا يبدو كذلك، ولكن هناك أمل دائماً، ونأمل أن تأتي معجزتكم قريباً”.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

اشترك في قائمتنا البريدية