“نيويورك تايمز” تحقّق مع مراسلتها الإسرائيلية صاحبة مزاعم الاعتداءات الجنسية في غزة

حجم الخط
5

القدس: قال موقع إعلامي عبري إن إدارة صحيفة “نيويورك تايمز” الأمريكية تحقق مع مراسلة إسرائيلية لها، أبدت إعجاباً بمنشور يدعو إلى تحويل غزة إلى “مسلخ”، و”إعدام السجناء الأمنيين” الفلسطينيين، في ظل حرب إسرائيلية مدمرة ومتواصلة على القطاع، منذ 7 أكتوبر/ تشرين الأول الماضي.
وقال موقع “واينت” الإخباري الإسرائيلي، الإثنين، إن “صحيفة نيويورك تايمز تحقق مع صحفية إسرائيلية كتبت تقارير للصحيفة؛ بعدما أُعجبت بسلسلة منشورات مؤيدة لإسرائيل على الشبكات الاجتماعية، يدعو أحدها إلى تحويل غزة إلى “مسلخ”، إذا تعرّض الرهائن (الإسرائيليون) الذين تحتجزهم حماس للأذى”.
وأضاف الموقع أن “الصحفية أنات شوارتز (45 عاماً) أبدت إعجابها بمنشور كتبه الصحفي في موقع “والا” (الإسرائيلي) ديفيد مزراحي فيرتهايم، في 7 أكتوبر/تشرين الأول، والتي تشكل، بحسب الصحيفة، انتهاكاً لسياستها”.

سبق أن انتقد نشطاء سلسلة تقارير في “نيويورك تايمز”، ساهمت شوارتز في كتابتها، وتضمنت مزاعم عن ارتكاب “اعتداءات جنسية” خلال هجمات “حماس”

وجاء في منشور فيرتهايم: “إذا لم تتم إعادة جميع الرهائن فوراً، حوّلوا القطاع إلى مسلخ. إذا سقطت شعرة من رؤوسهم، أعدموا السجناء الأمنيين (الفلسطينيين). انتهكوا أي قاعدة في الطريق إلى النصر”.
وسبق أن انتقد نشطاء على شبكات التواصل الاجتماعي سلسلة تقارير في “نيويورك تايمز”، ساهمت شوارتز في كتابتها، وتضمنت مزاعم عن ارتكاب اعتداءات جنسية خلال الهجمات التي شنّتها “حماس” على مستوطنات بمحاذاة غزة، في 7 أكتوبر الماضي، “رداً على “اعتداءات الاحتلال اليومية بحق الشعب الفلسطيني ومقدساته، ولا سيّما المسجد الأقصى”، وفقاً للحركة.
وشكك النشطاء آنذاك بمهنية شوارتز، لا سيّما بعد أن رصدوا إعجابها بمنشورات على منصة “إكس” مناصرة لإسرائيل، وتدعو إلى قتل الفلسطينيين.
ونقل موقع “واينت” عن “نيويورك تايمز” قولها: “ندرك أن صحفية في إسرائيل عملت معنا قد أبدت إعجاباً بالعديد من منشورات وسائل التواصل الاجتماعي، وهذا يمثل انتهاكاً غير مقبول، ونراجع الأمر حالياً”.
وأشارت إلى أن “سياسة نيويورك تايمز في ما يتعلق بسلوك موظفيها على وسائل التواصل الاجتماعي تحذّر من أن المنشور، أو الإعجاب، يجب ألا يعبّر عن آراء حزبية، أو يروّج لوجهات نظر سياسية أو يدعم مرشحين، أو يدلي بتعليقات مسيئة، أو يفعل أي شيء آخر يقوّض سمعة الصحيفة”.
وبحسب “واينت”، فإنه “بعد أن أصبح سجل شوارتز على الإنترنت علنياً، علّقت حساباتها مؤقتاً، ثم حذفت الكثير من المحتوى المعني”.
وأردف الموقع العبري أن “صحفيين وناشطين مؤيدين للفلسطينيين اتصلوا بصحيفة نيويورك تايمز وطالبوا بإيقاف شوارتز عن العمل”.
ولم يصدر عن نيويورك تايمز تعليق فوري حول ما أورده الموقع العبري.
ومنذ 7 أكتوبر 2023، تشن إسرائيل حرباً مدمرة على قطاع غزة خلّفت عشرات آلاف الضحايا معظمهم أطفال ونساء”، وفق بيانات فلسطينية وأممية، الأمر الذي أدى إلى مثول إسرائيل أمام محكمة العدل الدولية بتهم ارتكاب “إبادة جماعية”.

(الأناضول)

كلمات مفتاحية

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

  1. يقول محمد -الجزائر:

    لو كان الصحفي غير صهيوني أو عربي لتم إقافه فورا ., بما أنها تحمل الجنسية المدللة فستبقى في عملها ثم يُحقيق معها شكليا لذر الرماد في عيون القراء العرب ( لن يصدر أي شيء يضرها ضررا ماديا كإنهاء عقها )

  2. يقول رضوان ابوعيسى:

    تنكشف حقيقتهم او حقيقة معظمهم ومنهم القليل العقلاني!

    1. يقول احمد بن عميرة:

      حقيقة ايه يا أخي الكفار معروفين منذ عهد الرسول صلى الله عليه وسلم فهم يضمرون كل. الشرور للإسلام والمسلمين

  3. يقول احمد بن عميرة:

    مادمنا ضعاف في كل شيء فسنبقي عرضة لشتى انواع القهر والاذلال

  4. يقول Au Wagga Wagga:

    ماهذه القسوة يانيويورك تايمز؟ بما انكم لاتستطيعون اتهامها بأنها مجنونة أو تعاني من انفصام بهدف تبرءتها . ربما تقولوا انها كانت في حالة سكر أو انتشاء ولم تعي ماقالت…انتهت القصة…بريءة من كل مااتهمت به وعاش الجميع بسعادة غامرة وجثث متناثرة.

اشترك في قائمتنا البريدية