هكذا خطفت المخابرات المصرية إسرائيلياً من أوروبا وحاولت نقله إلى مصر داخل “حقيبة دبلوماسية”

26 - مارس - 2020

6
حجم الخط

الناصرة- “القدس العربي”:
روى موقع صحيفة “يديعوت أحرونوت” الإسرائيلية قصة رجل إسرائيلي غريب الأطوار غرر بالمخابرات المصرية في ستينيات القرن الماضي، فحاولت اختطافه ونقله من أوروبا داخل صندوق دبلوماسي مغلق، لكن السلطات الإيطالية في مطار روما اكتشفت أمره وتبين أنه كان قد عرض خدمات تجسس على مصر بعد تسلله إلى غزة.

وحسب ما نشره موقع “يديعوت أحرونوت” فقد وصلت لمطار روما في 17 نوفمبر/ تشرين ثاني 1964 سيارة دبلوماسية مصرية وخرج منها دبلوماسيان قالا إنهما من مصر، وطلبا إرسال صندوق كبير مع طائرة خطوط الطيران العربية المتحدة، وفي سجلات الإرسالية كتب “وثائق دبلوماسية” وعلى الصندوق نفسه كتب “مواد دبلوماسية ممنوع الفتح”.

وفي الواقع لم تكن في الصندوق أي مواد دبلوماسية، فقد احتوى على إسرائيلي يدعى مردخاي لوك الذي انتحل اسم “يوسف دهان”. وحسب رواية “يديعوت أحرونوت” فقد سمع موظف جمارك إيطالي يقظ في مطار روما عام 1964 صراخا خارجا من صندوق بطول 120 سم على 100 سم فسارع للسؤال: ماذا يوجد داخل الصندوق؟ ولم يتردد المصريان بالجواب فقالا: “أدوات موسيقية” غير أن موظف الجمارك كان يسمع من يصرخ من داخل الصندوق “أنقذوني هؤلاء قتلة” وعندئذ استدعى شرطيين من المطار وأمرهما بفتح الصندوق، وقبل ذلك أخذه المصريان وفرا هاربين بمركبتهما، وبعد تردد للحظات سيطر رجال الشرطة الإيطاليون على سيارة خاصة مرت في مدخل المطار واستقلوها ولاحقوا السيارة الفارة التي حاوت التهرب والاختفاء داخل أزقة بلدة أوستيا لكنها دخلت في طريق مسدود وتم إيقافها.

** حقنات تنويم
وحسب الرواية الإسرائيلية حاول الدبلوماسيان المصريان الاعتماد على جوازيهما الدبلوماسيين دون جدوى، وتم نقلهما لمحطة الشرطة المحلية حيث تم فتح الصندوق.

وتبين داخل محطة الشرطة أن رجلا داخل الصندوق بحالة إغماء قدماه مقيدتان وعنقه ربط بحبل، وعلى صدره منديل صغير كان قد سد فمه يبدو أنه سقط، فتم اعتقال الرجلين المصريين واستدعاء طبيب أكد أن الرجل في الصندوق قد حقن بحبوب تنويم.

وحينما استيقظ روى الرجل في الصندوق قصة غريبة، وزعم أنه يدعى “يوسف دهان” ومن مواليد بلدة عوجا في المغرب، وأنه عمل مترجما في السفارة المصرية في روما. وتابع: “في اليوم السابق وصلت روما من فرانكفورت وخلال تواجدي داخل مقهى كافيه ديه بري التقيت رجلين مصريين وما لبثت أن رافقتهما واستقليت مركبتهما وهناك اعتديا عليّ بالضرب وحقنوني بثلاث حقن ومن بعدها لم أعد أذكر شيئا” حتى استيقظ ووجد نفسه داخل صندوق.

ويقول موقع الصحيفة الإسرائيلية، إن الشرطة الإيطالية استخرجت منه شهادة بالتقسيط بعدما كان يغمى عليه عدة مرات. وخلال التحقيق معه غيّر الرجل روايته، وقال إنه وصل إلى روما من نابولي حيث عاش باسم منتحل وكان يفترض أن يحصل على مبلغ مالي كبير في روما.

** يوسف دهان
كما يوضح موقع “واينت” أن الشرطة الإيطالية أرسلت خلال التحقيق مع الرجل برقية للسفارة المصرية في روما، فحضر على الفور مستشارها وطلب إطلاق سراح الدبلوماسيين المصريين.

ويتابع موقع الصحيفة: “خلال التحقيق تلاشى مفعول حقنات التنويم وعندها أدهش الرجل المحققين بقوله إنه عمل أيضا لصالح إسرائيل ومصر معا”.

وأمام صحافيين كثر، كرر “الرجل من الصندوق” لاحقا روايته هذه، مدعيا أنه بفضل خدماته لإسرائيل مُنح مواطنتها.

وبسبب حصانتهما الدبلوماسية، تم إطلاق سراح الدبلوماسيين المصريين. وحسب الصحيفة الإسرائيلية فالدبلوماسيان هما محمد عبد المؤنس وسليم عثمان السيد، وقد عملا في السفارة بوظيفة سكرتير أول وقد تم طردهما من إيطاليا.

ويوضح موقع “واينت” أن الشرطة الإسرائيلية لم تحتج لجهد كبير كي تشخص “يوسف دهان”. وقال إن مردخاي لوك كان “زبونا” معروفا لها، إذ سبق وتورط في السابق بعمليات سرقة وتزوير واعتداءات وجنايات أخرى اعتقل بسببها عدة مرات.

وقد هرب قبل ثلاث سنوات من الحادثة في روما إلى غزة، وهناك ادعى أنه هرب بسبب التمييز العنصري ضده كيهودي من المغرب، وبسبب الفقر والضائقة الاقتصادية داخل إسرائيل حيث أقام وزوجته في مستعمرة “عاميشاف” بالقرب من تل أبيب. كما يوضح “واينت” أن رئيس إسرائيل وقتذاك يتسحاق بن تسفي منحه العفو بسبب الضائقة الاقتصادية- الاجتماعية التي كابدتها عائلته فتم الإفراج عنه في 1960.

** جنة عدن المصرية
ويضيف “واينت” أن آثار لوك قد افتقدت في يونيو/ حزيران 1961 ولاحقا تبين أنه سلّم نفسه لمصر التي سيطرت آنذاك على قطاع غزة. وبنفس الأسبوع تحدث لإذاعة القاهرة وقال إنه هرب إلى جنة عدن المصرية من إسرائيل، حيث تسود العنصرية البغيضة.

وفي حديثه لإذاعة القاهرة، أعرب لوك عن أمله بأن يحوله المصريون إلى كندا كي يتمكن من فتح صفحة جديدة، لكنه نقل إلى إيطاليا، وهناك كادت تأشيرة الدخول على النفاذ، فاستغل المصريون حالته وحاولوا تجنيده للمخابرات المصرية.

ويضيف “واينت”: “في ذلك الوقت واصل المحققون الإيطاليون التحقيق مع لوك الذي قال إنه لم يخن وطنه ولم يتجسس ضد إسرائيل مدعيا أن مصريا قال له إنه هرب من إسرائيل كي يرى العالم ودعاه للتعاون مع المخابرات المصرية مقابل تمكينه من التجول بين الدول، وعندما وافق على العرض، تم إرساله لورشة إعداد جواسيس شارك فيها هاربون ومتسللون إسرائيليون آخرون. وانتهت الورشة في 15 يونيو/ حزيران 1963 وبعد أسبوع سافر إلى ألمانيا ومنها نقل إلى نابولي وقد ادعى أن الجانب المصري أمره بتعقب إسرائيليين في الميناء ومحطات القطار وكتابة تقارير عن المزاج العام في إسرائيل لكن المسؤولين عنه كانوا غير راضين عن عمله وهددوا بإعادته إلى القاهرة”.

** مخابرات ألمانيا
وحسب “واينت” روى لوك أنه في 17 نوفمبر/ تشرين ثاني 1964 تم استدعاؤه للقاء مع الدبلوماسيين المصريين المذكورين في مقهى في روما، وما لبث أن تم خطفه لشقة لم يعرفها من قبل.

ويوضح “واينت” أنه خلال ذلك كشف رجل مخابرات مصري سابق هرب من مصر إلى فرنسا أنه يعرف جيدا الدبلوماسيين المصريين اللذين طردا من إيطاليا، وأن الصندوق الذي أدخل فيه لوك تم تصميمه عام 1958 على يد رجل مخابرات ألماني بهدف استعادة ناشطيْن مصريين في ألمانيا معارضيْن للرئيس المصري الراحل عبد الناصر إلى مصر التي هربا منها بعد محاولة انقلاب فاشلة وكذلك يدعي أنه تم خطف عالم ألماني بذات الطريقة.

** علاقات إيطاليا ومصر
من جهته يقول لوك إنه في اليوم التالي بعد الحادثة في روما، فقد تحدث مع الموفد الخاص لصحيفة “يديعوت أحرونوت” في روما أدفين إيتان الذي جلس بجانبه داخل الطائرة من روما إلى تل أبيب بعد طرده من قبل السلطات الإيطالية.

وفي حديثه مع الصحيفة، قال لوك إنه لا يخشى العودة إلى البلاد؛ لأنه لم يعمل ضد إسرائيل. وتابع: “بالعكس، فقد حازت إسرائيل بفضلي على مكسبين هامين -تم اختراق شبكة المخابرات المصرية وتشوشت العلاقات بين مصر وبين إيطاليا “.

وزعم لوك أيضا أنه قدم مساعدات لإسرائيليين كانوا خلف القضبان في السجن المصري. وتابع: “بدأت بتقديم رشاوى لرجال شرطة وسجانين مصريين بهدايا صغيرة: سجائر وحلوى وغيره وبعد ذلك كنت قادرا على ابتزازهم بذلك وإلزامهم بتقديم مساعدات علاجية وغذاء لأسرى إسرائيليين ضعفاء أو مرضى ووقف تعذيبهم يوميا”.

وعلل عرض خدماته على المخابرات المصرية بالقول إن الطريق الوحيد للهرب من جهنم وقتها كانت أن تقول للمصريين أنك مستعد للتجسس لصالحهم. وتابع: “رجوت أن يرسلوني إلى الخارج وعندها أتمكن من الهرب منهم إلى كندا”. وعن ورشة إعداد الجواسيس قال: “كنا خمسة أشخاص وضابطين مصريين، وقد تناولت طعامي معهم وتمتعت بحرية حركة وفي نهايتها تم تسفيري إلى دمشق”.

** عفو رئيس الدولة
وعن خطفه ومحاولة تهريبه داخل صندوق، قال لوك لـ”يديعوت أحرونوت” إنه لم يلاحظ في البداية الصندوق، وفجأة وجد نفسه داخله مقيدا وبلا قدرة على الحراك والكلام كأنه محنط.

ويضيف: “حينما سمعت من يتحدث بالإيطالية صحوت: أنقذوني هؤلاء قتلة! ومع ارتفاع صوت الجدل بين موظف الجمارك الإيطالي وبين الدبلوماسيين المصريين رفعت نبرة صراخي”.

ويشير “واينت” أنه مع وصول لوك إلى تل أبيب، خضع لتحقيق الشرطة وتم تمديد اعتقاله 15 يوما بسبب تسلله لقطاع غزة علاوة على الاشتباه به بالاتصال مع مخابرات مصر، وحكم عليه بالسجن 13 عاما قضى منها خلف القضبان سبع سنوات فقط بعد العفو عنه، ولاحقا مات بعمر 73 عاما في 2006.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

  • أيوب

    ومن يصدق هذه الخزعبلات حتى لاأقول الترهات…مخابرات الأعراب بالمرصاد والخطف والقتل لكل الشرفاء العرب..فقط…أما الاسترجال أمام القادة الغربيين فهذا أقرب الى الحواديث التي ترددها العجائز لأحفادهن لأجل التخلص منهم بالنوم…مخابرات الأعراب بشهادة سادتهم الصهاينة والغربيين عموما كالغلمان التي تتفانى في خدمة سيدها ورضاه..فقط..انه الواقع الذي أصبح عاريا أمام الشعب العربي في زماننا هذا..زمن الاستبغال ولى…


  • moha

    ههههه أفلام جمس بوند!سوى زيادة شعبية السيسي!


  • ألوهراني

    سر نجاح أي حرب ضد أي عدو هو أن يساندك ألشعب وأن يكون لك جيش يدافع عن ألوطن وألشعب ومصالحهما وألسلاح ألنووي أما كل ألدول ألإسلامية ألمنافقة لها جيوش تدافع عن ألأنظمة ألحاكمة ومخابراتها هي تتجسس عن شعوبها وهي عميلة لي كل أعداء ألله وألوطن وألشعب ومصالحه


  • S.S.Abdullah

    من وجهة نظري مدرسة الإعلام في الكيان الصهيوني، هي امتداد المدرسة النازية في الإعلام (جوبلز)،

    ولذلك سياق زمان نشر العنوان (هكذا خطفت المخابرات المصرية إسرائيلياً من أوروبا وحاولت نقله إلى مصر داخل “حقيبة دبلوماسية”) وما ورد تحته من معلومات، ونشرته جريدة القدس العربي،

    لا يمكن وغير منطقي أو موضوعي عدم ربطه بعناوين (إسرائيل تستعد لشراء أجهزة تنفس صناعي من دول خليجية‎) وعنوان (الرئيس الأسبق للكنيست أفراهام بورغ: الصهيونية اليوم تعني شيئا واحدا فقط: “العنصرية”) والأهم هو لماذا؟!

    بركاتك يا شيخ كورونا عندما تضيع الثقة، من أن المسؤول، ليس على مستوى المسؤولية، إن كان في الغرب أو الكيان الصهيوني،

    بالتأكيد لن تجد أسلحة، في محلات بيع الأسلحة، ليس فقط في أميركا، بل كل دول العالم، كذلك؟!

    جيل مسرحية (شاهد مشفش حاجة) ومسرحية (مدرسة المشاغبين) فهم الاستهتار، واللا أبالية، والتظاهر بأخذ المسؤول على قدر عقله،

    والعند، والعند المضاد، لإثبات أنه ليس خروف من ضمن القطيع، أسلوب حياة، وبشكل يومي،

    ولكن هل هذا ينفع مع وباء كورونا، أو في بناء أي إقتصاد، الأسرة، الشركة، الدولة، الوطني؟!

    الفكر النازي، هو نفس الفكر الصهيوني، حسب قرار للأمم المتحدة، بعد حرب عام 1973،


  • كريم الياس/ فرنسا

    مجمل من كان يتحكم في رقاب الشعوب العربية…هم العسكر الرعاع الذين لم يكن لديهم هدف سوى الاستيلاء على السلطة و البقاء فيها…عبر الانقلابات العسكرية…و المؤامرات و الدسائس و الخيانات و الولاءات للشرق و الغرب…الحديث عن بطولات اجهزة مخابرات الأنظمة اللقيطة…لا يعدو أن يكون هدفه …محاولات لتلميع مراحل معينة من حكم الديكتاتوريات القذرة المتعاقبة …بدءًا بحكم ما يسمى جزافا بالضباط الأحرار.. .بقيادة عبد الناصر…و انتهاءا ..بحكم الانقلابي السيسي زعيم النظام اللقيط الحاكم في مصر…تاريخ حكامنا مُزور و مجرياته كلها كذب…و افتراء ، و الدليل ما آلت إليه أوضاعنا في ظل حكم هؤولاء الرعاع..و من والاهم!! و شكرا لقدسنا الموقرة


  • عاطف - فلسطين

    هذه الاخبار متعودين عليها جدا هنا.
    عادة تنتشر في اسرائيل عشية الاعياد ووقت الازمات. تقوم يتضخيم الاحداث لرفع المعنويات. عادة تعرض الطرف العربي بانه كان ذكيا ولن مخابراتهم كانت اذكى .الهدف رفع معنوياتهم.
    سلاح العرب كان جيدا ولكن سلاحهم كان متفوقا.
    المهم ان العرب في المحصلة خاسرين. والنتيجه النهائيه ان غابئهم عضال ولا يتعلمون شيئا.


إشترك في قائمتنا البريدية