هل يعيد حسام حسن الهيبة الى الكرة المصرية؟

حجم الخط
1

القاهرة ـ «القدس العربي»: أبدى كثيرون من أنصار المنتخب المصري تفاؤلهم بعدما أعلن الاتحاد المصري لكرة القدم تعيين حسام حسن مدرباً لمنتخب الفراعنة خلفا للبرتغالي روي فيتوريا المقال بعد الخروج من دور الـ16 لكأس أمم أفريقيا.

 ويعد حسام حسن واحدا من أهم وأبرز لاعبي مصر وقارة أفريقيا حيث اختير أكثر من مرة من بين أعظم لاعبي القارة في القرن العشرين. ويملك «العميد» تاريخا حافلا من الإنجازات كلاعب مع أندية الأهلي والزمالك ومنتخب مصر سواء من الأهداف أو البطولات.
ولد حسام حسن حسنين في 10 آب/أغسطس 1966 بمدينة حلوان جنوب العاصمة المصرية القاهرة، وظهرت موهبته مبكراً فانضم هو وتوأمه إبراهيم حسن إلى قطاع الناشئين بالنادي الأهلي، وتدرج بين صفوفه حتى تم تصعيده للفريق الأول قبل أن يتم عامه الثامن عشر واستمر فيه حتى 1991 حيث كان تألقه اللافت في كأس العالم 1990 بإيطالياً سبباً في احترافه بباوك اليوناني ثم نيوشاتل السويسري قبل أن يعود مجدداً الي القلعة الحمراء بعد أقل من عامين ليستمر إلى 1999 حيث انتقل للغريم التقليدي الزمالك وبينهما تجربة صغيرة في الدوري الإماراتي. وقضي حسن في القلعة البيضاء 4 سنوات ثم انتقل إلى المصري البورسعيدي ومنها إلى الترسانة ثم الإتحاد السكندري.
ولعب حسن في كل المنتخبات المصرية بجميع مراحلها السنية من الناشئين والشباب والأول الذي تم ضمه لأول مرة عام 1985 وكان ظهوره الأول في مباراة ودية أمام النرويج. وشارك حسن في 170 مباراة دولية وسجل 83 هدفا وقاد مصر للتأهل لكأس العالم 1990 بإيطالياً بهدف سجله في الجزائر، كما كان عنصراً أساسياً في الفوز ببطولة أمم أفريقيا عام 1998 والتي توج خلالها بلقب الهداف مشاركة مع الجنوبي أفريقي بينيدكيت مكارثي.وعقب اعتزاله اتجه إلى التدريب حيث تولي الإدارة الفنية لعدد من الأندية، بينها الزمالك وبيراميدز والمصري البورسعيدي والإتحاد السكندري ومصر المقاصة والإسماعيلي ومنتخب الأردن. وحقق العديد من البطولات، بينها 3 ألقاب أمم أفريقيا مع منتخب بلاده أعوام 1986 و1998 و2006 وكأس العرب 1992 ودورة الألعاب الأفريقية 1991 وفاز بلقب الدوري مع الأهلي 11 مرة وثلاث مرات مع الزمالك. كما فاز بكأس مصر 5 مرات، بينها مرة مع الزمالك و4 مع الأهلي، ولقبي السوبر المصري وكأس أفريقيا للأندية أبطال الكؤوس 4 مرات مع الأهلي ومرتين دوري أبطال أفريقيا، مرة مع القلعة الحمراء وأخرى مع الزمالك، ولقب بطولة عربية ولقبي سوبر عربي مع الأهلي ولقب البطولة الأفروآسيوية مع الأهلي ومرتين دوري أبطال العرب والدوري الإماراتي مع العين والكأس السوبر المصري السعودي مع الزمالك.
وعلي صعيد الألقاب الشخصية توج حسام بلقب عميد لاعبي العالم عام 2001 كأكثر لاعبي الكرة مشاركة في المباريات الدولية بجانب هداف بطولة أمم أفريقيا عام 1998، وهداف الدوري المصري وهداف دوري أبطال أفريقيا وأفضل لاعب في مصر وأفضل لاعب في القارة الأفريقية. وظل حلم حسام وتوأمه تدريب منتخب الفراعنة والذي ظل سنوات يتحدث عن فرصته حتى جاءت له بعد أن قرر الإتحاد المصري التخلي عن فكرة المدرب الأجنبي والاعتماد على الوطني. ويرغب حسام في تحقيق نفس الإنجازات التي حققها الراحل محمود الجوهري، الأب الروحي لحسام حسن، وأحد أكثر المدربين نجاحا مع المنتخب المصري. وستكون أول أهداف حسام مع الفراعنة التأهل لكأس العالم 2026 في أمريكا وحصد لقب بطولة أمم أفريقيا المقبلة بالمغرب وإعادة الهيبة الى المنتخب.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

  1. يقول سعد المغربي:

    احمد حسام كان مهاجمة كبيرا……لكن لن يصلح بالمرة للقيادة و التدريب..لأن مزاجه العنيف و صعلكته داخل الميادين ستؤثر على مروديدية اللاعبين…..يجب على المدرب ان يكون رزينا يتفاعل مع أحداث المباراة بشكل عادي دون اتهام و تعنيف الآخرين و الشوشرة و الصعلكة……..حسام حسن يعكس صورة أبي نبوت و الفتوة في روايات نجيب محفوظ…..خذوا الأمثلة من برودة أعصاب و تكتيكات مدربين مثل: مدرب جنوب أفريقيا الحالي، مدرب ساحل العاج الشاب، عموتة، الو سيسي السنغالي……

اشترك في قائمتنا البريدية