وحدة الشكل بخاصيات انطباعية في أعمال المغربية فاطنة شواف

تشكل الفنانة التشكيلية فاطنة شواف مساحة من المفردات التشكيلية الانطباعية التي تسمح ببسط إمكانات التعبير بخصائص فنية ذاتية تكسب المادة التشكيلية ماهيتها، وتجعل التعبير بالبوانتيزم رؤية بعبق المسلك الإبداعي الذي تتوافر فيه الرؤية التشكيلية الصرفة ذات المنحى التعبيري الفني المعاصر، إذ تمزج الشكل الشخوصي الانطباعي باللون في جماله الاعتيادي وتقرنه « بالبوانتيزم» للتدليل على قوة مسلك الإبداع والابتكار في الاتجاه الانطباعي، باستعمال مختلف الإيقاعات التي تتلاءم مع خاصيات الانطباع والبوانتيزم؛ لتخلخل الصمت، وتحرك سكون الفضاء من خلال التعبير بحركة الشخوصات، مع بسط نوع من الأبعاد الرمزية التي تستمد وجودها من الثقافة المحلية، ومن الواقع الاجتماعي بما يكتنفه من رؤى فنية وجمالية ترتبط أساسا بالتقاليد العريقة المقترنة باللباس أحيانا، وبالتعابير التي تقتضيها تقاسيم الوجوه أو الحركة الشخوصية حينا آخر. فتتبدى أعمالها ذات دلالات متعددة، تؤطرها ملكة الواقع الدال على أوصاف معينة، خصوصا في الأغراض الشبيهة بالمنحى الواقعي الصرف، وكذلك الصيغ التقليدية العريقة، التي تنتج عن الحس الواقعي المرهون بالمادة الانطباعية الموظفة بتقنيات عالية. فعملية بناء الفضاء تستند إلى تقنيات فنية، وإلى خصائص التعبير بالانطباع والأشكال الشخوصية، وما يرافقها من أشكال زخرفية وتقاليد وألبسة عريقة، وهي تسبح في مساحة تتمثل الاختزال أحيانا وتروم الكثافة أحيانا أخرى، ويُعد هذا تطورا في التكوين الفضائي المفتوح على مختلف القراءات، تركبه من عدد من المفردات الفنية والعناصر التشكيلية للتدليل على عمق الأشكال الواقعية المتنوعة بانطباع مقرون بالبوانتيزم، وتدججه بالعلامات الشكلية الإيحائية التي تنتج جملة من الدلالات والمعاني، التي تساعد على تشكيل بؤر بصرية.

بذلك تتبدى الأبعاد المبنية على أسس فنية وجمالية ذات معرفة تشكيلية في بعدها القرائي البصري. إنها عملية تشكيلية ناضجة فيما يخص قيمة الانطباع والبوانتيزم، تستطيع المبدعة بواسطتها الإيحاء بعمق في هذا الاتجاه، ما يسمح للتركيب بأن يغطي الشكل الشخوصي إلى أبعد الغايات الفنية المقصودة، مع الحفاظ على وحدة التكوين. وهي سمة في اشتغالها التشكيلي، تروم حداثة الأسلوب واكتشاف معالم تعبيرية جديدة باعتمادها على خاصيات تركيب الشكل الشخوصي على نحو من الإبداع، وتوزيع اللون والمساحة وفق التقنيات المعاصرة، ما يضفي نوعا من التأثير الواضح على العملية الإبداعية، وبذلك فالفنانة فاطنة شواف تفي لأسلوبها المتميز في العمل الانطباعي وفي البوانتيزم؛ وتؤسس لمسلك فني مبني على الأبعاد الدلالية والأسس الجمالية، وعلى التكامل والتوازن والانسجام في عملية البناء والتحوير والتوليف بين مختلف العناصر والأشكال، مع إبراز القيمة المضافة للعمل الفني المبني أساسا على الوازع التعبيري الذي ينزاح نحو تعددية القراءة، خاصة أن المبدعة تبلور العملية الإبداعية وفق خاصيات جديدة، ومسالك فنية انطباعية معاصرة في التعبير، بصيغ شخوصية متعددة.

ناقد تشكيلي مغربي

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

اشترك في قائمتنا البريدية