وزارة الداخلية الفلسطينية تحذر من اشعال نار الفتنة وتفجير الوضع الداخلي

حجم الخط
0

وزارة الداخلية الفلسطينية تحذر من اشعال نار الفتنة وتفجير الوضع الداخلي

اشتباك بين شهداء الاقصي والأمن.. و حماس تطالب بوقف التدخلات بلجنة الانتخابات وزارة الداخلية الفلسطينية تحذر من اشعال نار الفتنة وتفجير الوضع الداخليرام الله ـ القدس العربي ـ من وليد عوض:حذرت وزارة الداخلية والأمن الوطني الفلسطيني من اشعال نار الفتنة، وذلك بتفجير الوضع الداخلي ودفعه نحو الحرب الاهلية.وجاء تحذير وزارة الداخلية الليلة قبل الماضية عقب تحذير الدكتور محمود الزهار احد قادة حماس من إن تعطيل الانتخابات التشريعية المقررة في 52 كانون الثاني الجاري من شأنه ان يفجر الوضع الداخلي الفلسطيني ويدفع الأوضاع إلي حافة الحرب الأهلية، قائلا هذه الحرب لا نريدها لان الشارع هو اكبر الخاسرين فيها .وعبرت وزارة الداخلية عن خشيتها من اللهجة التصعيدية الهادفة لإشعال نار الفتنة، وتعميم حالة من الخوف والإرهاب في الشارع وتقديم صورة سوداوية أمام المواطن بشأن الانتخابات التشريعية. وأكدت الداخلية أن الاستعدادات جارية علي قدم وساق لإجراء الانتخابات في الموعد المحدد، وأنه تم وضع الخطط الأمنية اللازمة لهذا الغرض، والتي شاركت فيها مختلف أذرع المؤسسة الأمنية. واعتبرت الوزارة أن التهديدات بتفجير الوضع الداخلي ودفعه نحو الحرب الأهلية، مسألة يجب الوقوف أمامها بجدية، مشددة علي أن هذا الخطاب الإعلامي والسياسي يمثل خطورة عالية علي مستقبل الشعب الفلسطيني وقضيته الوطنية.وعبرت عن أملها في ألا يكون هناك من يفكر ويخطط لجر المجتمع الفلسطيني لكارثة من هذا النوع، طالما كانت تمثل هدفاً دائما لقوات الاحتلال الإسرائيلي، لاسيما في الوقت الذي توافق فيه الشعب الفلسطيني وقواه السياسية، علي أن تحتكم إلي لغة الحوار كأسلوب وحيد لحل القضايا العالقة .من جانبها، طالبت حركة حماس مجلس الوزراء ووزارة الداخلية بوقف ما أسمته التدخلات السافرة في عمل اللجنة المشرفة علي الانتخابات التشريعية المقبلة. وكان الزهار اتهم ما وصفه بالسلاح المنفلت بالوقوف وراء محاولات تأجيل الانتخابات، مشيراً إلي هوية هذا السلاح الذي قال عنه اما هو سلاح العائلة التي تخاف من العائلة الثانية فتشتري السلاح لحماية نفسها وسط غياب حماية القانون، أو هو السلاح الذي يستخدم من اجل إشاعة أجواء لتأجيل الانتخابات ، مشيرا إلي ان السلاح المنفلت الآخر هو الذي يستخدم لتأجيل الانتخابات موجها اتهامات لجماعات لم يحددها بالاسم لتفجير صناديق الاقتراع. وانتقد الزهار من يحاول استغلال قضية مشاركة سكان مدينة القدس، كذريعة لتأجيل الانتخابات، مؤكدا علي ضرورة إيجاد الطريقة المناسبة لإجرائها في القدس. وحذر من ان إن تعطيل الانتخابات من شأنه ان يفجر الوضع الداخلي الفلسطيني ويدفع الأوضاع إلي حافة الحرب الأهلية. وفي ظل حالة الفلتان الامني واقتحام المؤسسات الاهلية والرسمية من قبل المسلحين قتل أحد أعضاء كتائب شهداء الأقصي الجناح العسكري لحركة فتح وأصيب اثنان آخران بجراح خلال اشتباك مسلح مع عناصر من الشرطة الفلسطينية عندما اقتحمت مجموعة من الكتائب مساء الليلة قبل الماضية مكتب التعبئة والتنظيم التابع لحركة فتح في المدينة.وأفاد شهود عيان ان مجموعة مسلحة من كتائب شهداء الأقصي التابعة لحركة فتح اقتحمت مكتب التعبئة والتنظيم لفتح بغزة، وأطلقت النار باتجاهه، وقامت عناصر من الأمن الفلسطيني بالتصدي للمهاجمين.ووقع تبادل لإطلاق النار بين المجموعة المسلحة وقوات الأمن الفلسطينية في المكان ما أدي الي اصابة ثلاثة مسلحين من كتائب الاقصي بجراح.وقالت مصادر طبية في مستشفي الشفاء بغزة ان الشاب ابراهيم أبو خضير (32 عاما) قتل اثر اصابته بعيارين ناريين في الرأس و البطن .وأقدمت عناصر من الشرطة علي مصادرة شريط من مصور لوكالة أنباء محلية في مدينة غزة بينما كان يقوم بتصوير مشاهد تبادل لإطلاق النار بين مسلحين وقوات أمن فلسطينية بالقرب من مكتب فتح.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

اشترك في قائمتنا البريدية