وزراء عرب ومسلمون يدعون من بكين إلى إنهاء الحرب في غزة

حجم الخط
29

بكين: دعا وفد يضم وزراء عرب ومسلمين الاثنين، إلى وقف فوري لإطلاق النار في غزة خلال زيارة إلى بكين في المحطة الأولى من جولة تهدف إلى الضغط من أجل إنهاء القتال والسماح بدخول المساعدات الإنسانية إلى القطاع الفلسطيني.

ويمارس الوفد، الذي من المقرر أن يجتمع مع مسؤولين يمثلون الأعضاء الدائمين في مجلس الأمن التابع للأمم المتحدة، الضغوط على الغرب لرفض تبرير إسرائيل لأفعالها ضد الفلسطينيين بأنها دفاع عن النفس.

يضم الوفد الذي يعقد اليوم اجتماعات مع وزير الخارجية الصيني وانغ يي مسؤولين من السعودية والأردن ومصر وإندونيسيا وفلسطين ومنظمة التعاون الإسلامي وآخرين.

وقال وزير الخارجية السعودي الأمير فيصل بن فرحان “نحن هنا لإيصال رسالة واضحة أنه لا بد من وقف لإطلاق النار فورا ولا بد من إدخال المساعدات والاحتياجات الإنسانية إلى غزة فورا كذلك”.

وكانت القمة الإسلامية العربية المشتركة غير العادية التي عُقدت في الرياض هذا الشهر قد حثت أيضا المحكمة الجنائية الدولية على التحقيق في “جرائم الحرب والجرائم ضد الإنسانية التي ترتكبها إسرائيل” في الأراضي الفلسطينية.

وتسعى السعودية للضغط على الولايات المتحدة وإسرائيل من أجل إنهاء الأعمال القتالية في غزة، وجمع ولي عهد السعودية الأمير محمد بن سلمان الزعماء العرب والمسلمين لتعزيز هذه الرسالة.

وقالت سفيرة إسرائيل لدى الصين إيريت بن أبا لصحافيين أجانب في إفادة اليوم الاثنين إنها تأمل ألا تصدر “أي بيانات عن هذه الزيارة حول وقف لإطلاق النار، فالآن ليس الوقت المناسب”.

وذكرت أن إسرائيل تأمل أن يتحدث الوفد حول الرهائن الذين تحتجزهم حركة المقاومة الإسلامية الفلسطينية (حماس) “وأن يدعو إلى إفراج فوري عن الرهائن من دون شروط مسبقة”، مضيفة أن الأطراف المشاركة ينبغي عليها التحدث معا حول “دور (مصر) في تسهيل المساعدات الإنسانية”.

“صديق وشقيق”

من جهته قال وزير الخارجية الصيني إن بكين “صديق مخلص وشقيق للدول العربية والإسلامية”، مضيفا أنها “تدعم دائما وبقوة القضية العادلة للشعب الفلسطيني لاستعادة حقوقه ومصالحه الوطنية المشروعة”.

ومنذ بدء العمليات القتالية، أحجمت وزارة الخارجية الصينية مرارا وتكرارا عن إدانة حماس ودعت بدلا من ذلك إلى وقف التصعيد وطالبت إسرائيل والفلسطينيين بالسعي إلى تحقيق “حل الدولتين” من أجل إقامة دولة فلسطينية مستقلة.

وأضاف وزير الخارجية الصيني أن بلاده ستعمل على “وقف القتال في غزة في أقرب وقت ممكن وتخفيف الأزمة الإنسانية والتشجيع على تسوية مبكرة وشاملة وعادلة ودائمة للقضية الفلسطينية”.

وكان مبعوث الصين الخاص للشرق الأوسط تشاي جيون قد أجرى اتصالات العام الماضي مع مسؤولين من إسرائيل والسلطة الفلسطينية بالإضافة إلى الجامعة العربية والاتحاد الأوروبي لبحث حل الدولتين والاعتراف بفلسطين في الأمم المتحدة.

(رويترز)

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

  1. يقول ابو هاني دواق الجزائر:

    يبدو أنّ ملحمة بركان الاقصى لم تفضح هشاشة الكيان الصهيوني وضعفه فقط ، بل كشفت أيضا عمّا يعانيه العرب من غيبوبة وموت سريري .. أنْ يتسوّل وزراء خارجيتها ويتوسلون من غيرهم التدخل لإيقاف مجازر الكيان وأمريكا والأطلسي في حق أطفال غزة ونسائها ، رغم ما يملكونه من وسائل الضغط . شيئ مشين ومعيب .. ما الذي يمنع القابعين على بحور من النفط والغاز أن يستخدموا ذلك ويوقفوه لتركيع الغرب الصهيوني كي يجبر لقطاءه على إيقاف محارقهم في غزة والضفة .؟. لماذا لا يقطعوا علاقاتهم بالكيان ويطردوا سفراءه ، وسفراء كل رُعاته ؟. القاتل الحقيقي للشعب الفلسطيني ليس الصهاينة ورعاته الغربيون ، بل هناك مشاركة مباشرة وغير مباشرة من بعض الأعراب ، وكذلك من بعض ما يسمى الدول الإسلامية التي من زالت على علاقات حميمية مع تل أبيب وسفاحها ” نتنياهو ” !. غزة ستنتصر رغم الألم ورغم ضخامة فاتورة الدم التي يدفعها أبناؤها الشرفاء ، وحينها سيدرك المطبعين والمنبطخين حقارة مواقفهم ، ومدى ذلهم ، ويعرفون جيدا أنهم مجرد حكومات وجيوش من ورق أو أنهم أسمال بالية لا تستر عورة ولا تجيد سوى قتل مواطنيها والتنكيل بهم .

  2. يقول احمد:

    ما هو السر في ان مصر لا يمكنها ان تستعمل حقها على حدودها مع غز ة

  3. يقول غزاوي:

    مجرد تساؤل.
    ما هو العبث !!!؟؟؟
    الدنيا أحيانا، لا سيما المحن، تجعلنا نفهم بصفة أوضح معاني بعض المفردات والمصطلحات، أكثر من ما تجود به القواميس، وتجعلنا نميز بين الذكور والرجال، وتكشف الخونة والحلفاء، عكس توهمنا.
    ما تقوم به هذه اللجنة، هو العبث بالمعني الكامل للكلمة.
    قبل أن تنتهي هذه اللجنة من مهمته، يتوقف عدوان الكيان، لأنه يكون قد سوى غزة بالأرض. وأنهى من 11 ألف هدف المحددة ومثلها إضافية.
    لجنة تمثل 57 دولة عربية، ما يعادل 30% من أعضاء الأمم المتحدة ألـ 193، وتشكل 21% من مساحة اليابسة عبر إفريقيا وأسيا وأوروبا، ويزيد عدد سكانها عن 26% من سكان المعمورة. تتوفر من الاحتياطي العالمي على ما نسبته 69% من النفط و57% من الغاز.
    تسيطر على العيد من الممرات المائية ، كمضيق جبل طارق، ومضيف باب المندب، ومضيق هرمز وقناة السويس، وبعد 45 يوم، وتسوية غزة بالأرض، شكلوا لجنة لتجوب العالم تتوسل وتتسول وقف إطلاق النار، بعدما بلغ بهم الضعف والعجز كما قال أبو عبيدة نصره الله على إدخال سيارة إسعاف إلى غزة.
    اللهم إني أشهدك أنني بريء من مواقف هؤلاء الأمراء والسلاطين والملوك والرؤساء، إلا قليل، لا يتجاوز عدد أصابع اليد الوحدة.

    1. يقول طاهر ابو ميساء:

      العرب و المسلمون فالحون في بعضهم البعض فقط نحارب بعضنا البعض بشتى انواع الاسلحة الفتاكة و نحارب الاعداء و بالدعاء فقط..
      يستطيعون رمي بعضهم البعض بالقنابل النووية!!!!
      اي حقد هذا!؟
      لك الله يا غزة العزة!

  4. يقول Neo:

    يخافون ولا يستحيون .
    امة ظحكت من جهلها وذلها الأمم.

  5. يقول علي صالح:

    مسرحية التحرك والمشاركة بالمؤامرة – لماذا لم تبدأ الدول العربية والإسلامية بتنفيذ القرارات التي اتخذتها على نفسها من تجميد العلاقات وقف التطبيع والدعم وفتح معبر رفح و و و….. الخ حتى
    يشعر الاخرون بجدية هذا التحرك …. ثانيا لماذا الذهاب الى الصين اولا مع ان موقفها معروف وهي التي تنتظر التحرك العربي الفعلي …. لماذا لم يتوجهوا إلى أصدقائهم دول الشر واصحاب القرار في لندن و واشنطن الذين يملكون قرار الحرب والسلم وليس في اي مكان آخر … مسرحية التحرك وقمة عاجلة وبعد عشرة ايام من انتهاء القمة يبدأ التحرك !!! … ما هو الا غطاء واعطاء فرصة للصهاينة ليفعلوا ما يريدون من قتل وتدمير وتهجير …. مع ان قرار طرد سفراء الصهاينة و وقف التجارة مع الاحتلال الصهيوني كيفيل بوقف هذه المجزرة . …

  6. يقول محمد حسن وهدان. نيويورك:

    اطلب النخوة ولو في الصين…

  7. يقول dzman:

    كل ما يتطلبه الأمر هو أن تهدد الدول العربية، التي قامت مؤخرا بتطبيع علاقاتها مع إسرائيل، بالتنديد بهذه الاتفاقات لكي توقف إسرائيل مجزرة غزة على الفور. فقط هذه الدول نفسها تطلب سرا من إسرائيل تدمير حماس وبالتالي قطاع غزة! وهنا تكمن المشكلة

  8. يقول ابن الوليد. المانيا. ( و على تويتر ibn_al_walid_1@ ):

    بعيدا عن تبخيس كل شيئ..
    .
    الرسالة القوية التي وجهتها الدول العربية والاسلامية.. الى الدول التي تساند اسرائيل..
    بأن مصالحها الاقتصادية ستتأثر لصالح الصين وروسيا بدأت تتجلى فعلا..
    .
    بعد ما لم تغير الدول المساندة لاسرائيل من موقفها سوى اليسير شفويا.. جاءت
    هذه الزيارة التصعيدية الى الصين..
    .
    لكن الصين لن تدخل بثقلها سوى ان كان لها ضمانات من الدول العربية والاسلامية..
    ضمانات مستدامة.. بما تعد به هذه الأخيرة.. من تحويل صفقات مؤلمة للغرب اليها..
    ولعل المفاوضات بهذا الشأن جارية..
    .
    لكن.. مجرد توجه ممثلي تلث الامم المتحدة الى الصين بمطالبتها التدخل هو اعلان
    عدم الرضى على امريكا كقطب وحيد.. ما يساند مطلب تعدد الاقطاب ضد امريكا..
    وهذه رسالة قوية جدا ستزيد من المعارضة الداخلية في امريكا ضد بايدن وادارته..
    .
    للاسف.. الامور الدبلماسية تحتاج بعض الوقت.. فالقنابل تسقط.. والدول العربية والاسلامية
    اختارت طريقا متاحا وممكنا.. عوض المواجهة المباشرة مع امريكا.. فلا احد يستطيع ويجرأ..
    .
    لكن الامر يهم ما وراء الحرب ايضا.. وهذا مهم للغاية…

  9. يقول تاريخ حروب الغرب وأتباعهم:

    بانتظار المحطات التالية لتمديد امد الحرب اجتماع موسكو، والبرازيل، …الخ

  10. يقول ابو ناصر:

    ردا على الأخ أحمد أن مصر لاتستطيع استعمال حقها.الرد هو أن من جاء بالسيسى الى الحكم هم اسياده بنى إسرائيل. اخى الفاضل مصر محتله.

1 2 3

اشترك في قائمتنا البريدية