وزير الخارجية العماني: نختلف مع الإمارات حول اليمن ومؤتمر وارسو لا يعكس مواقف الدول المشاركة- (فيديو)

حجم الخط
4

“القدس العربي”: كشف وزير الخارجية العماني يوسف بن علوي، عن وجود “تباين في النظرة” بين بلاده ودولة الإمارات في عدد من القضايا، أبرزها الحرب في اليمن، مضيفا أن البيان الصادر عن مؤتمر وارسو لا يعكس المواقف الحقيقية للدول المشاركة فيه.

 جاء ذلك في مقابلة متلفزة أجرتها قناة “روسيا اليوم” الروسية، مع الوزير العماني، وبثتها الإثنين.
وأوضح “بن علوي” أن سياسة السلطنة تجاه جيرانها وخاصة الإمارات، كانت على الدوام قائمة على “التفاهم والاستقرار وتجاوز الخلافات”.
وتابع: “اختلفنا (مع الإمارات) على مسألة حرب اليمن. موقفنا واضح ومعلن، لا ندفع ولا نتسبب في حروب أو خلافات”.
وأضاف: “لهم رأي ورأيهم يحترم، ولهم تطلعات”، مشددا أن “تطلعاتهم ينبغي أن تكون محكومة ومنضبطة حتى تتحقق”.
وكان لسلطنة عمان دور في محاولات رأب الصدع بين أطراف الصراع اليمنية واستئناف المباحثات بينهما، فيما استضافت العاصمة مسقط العديد من اللقاءات بهذا الصدد.

وحول مؤتمر وارسو قال وزير الخارجية العماني، إن البيان الصادر عن المؤتمر لا يعكس المواقف الحقيقية للدول المشاركة في الاجتماع، حيث إن بعض الدول المشاركة راضية، ولكن ذلك لا يعني الكثير، مشددا على أن بولندا نفسها غير متوافقة مع الولايات المتحدة.

وأضاف بن علوي أن سلطنة عمان أوضحت لرئيس الوزراء الاسرائيلي بنيامين نتنياهو الذي زارها مؤخرا، موقفا صريحا بعدم إمكانية إقامة علاقات مع إسرائيل دون قيام الدولة الفلسطينية. (وكالات)

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

  1. يقول أبوعدي:

    مؤتمر التطبيع

    #التطبيع-خيانة

  2. يقول عصام اليماني:

    بالله عليك ايش يعكس اشرح لنا أيها الوفي الشهم الغيار عنتر زمانة فتحوا ابوابكم لقاتل اطفال فلسطين مغتصب الأراضي الإسلامية المقدسة مقدسة أفهم زعيم دولة تغتصب نساء العرب وتقتل وتنهب4اراضي إخواننا بالله اشرح لنا ايش تعكس وانت كل همك مثل غيرك كرسي السلطان قابوس انتم بصراحة عبارة عن مستعمرات وضعت في مناطق النفط للسيطرة على النفط وخدمة الغرب خاصة امريكا وبريطانيا وخنوعكم اصلا هو غصبا عنكم لأنكم اصلا مجرد موظفين لدى امريكا والغرب وأهم شيء فهموكم أمن إسرائيل وخدمة إسرائيل ياللعاااا ر والهوان

  3. يقول فاسطيني سوري:

    المشكلة في وطننا العربي أن السياسة مبنية على النفاق والكذب ، لم يدرك سياسيينا بعد أننا في عصر الانترنت والتكنولوجيا والتطور فهم يعيشون الى الآن في عصر الستينات عندما كان الاعلام محصور فقط على التصريحات التي تدلي بها دولهم ويعتقدون أن الشعوب لا تقرأ ولا تسمع الا ما ينشروه
    وهذا ما يسمى بالرجعية وإستغباء الشعوب والجهل الإعلامي !
    كل كلمة يقولها السياسيين تنشر في كل الإعلام العالمي ويتم ترجمته الى كل لغات العالم بالصوت والصورة وبالدقيقة والثانية وبأي يوم وكيف كان الجو عند تصريحاتهم ….
    كل شيئ يمكن أن يغفر له إلا خيانة الدين والوطن

  4. يقول شو السالفة؟ إيه الحكاية؟ شو القصة؟:

    وزير خارجية عمان أصبح الأكثر ثرثرة من بعد طول انعقاد لسان.

اشترك في قائمتنا البريدية