مقتل القائد في فيلق القدس محمد رضا زاهدي في غارة إسرائيلية استهدفت قنصلية إيران في دمشق- (صور وفيديو)

حجم الخط
47

“القدس العربي” ووكالات: أعلنت وسائل إعلام إيرانية اليوم الإثنين، مقتل العميد محمد رضا زاهدي، أحد قادة فيلق القدس في هجوم إسرائيلي، استهدف مبنى القنصلية الإيرانية ومقر إقامة السفير بالعاصمة السورية دمشق.

واستهدف سلاح جو الاحتلال الإسرائيلي الإثنين، مبنى السفارة الإيرانية ومقر السفير في حي المزة غرب مدينة دمشق.

وقالت وكالة نور الإيرانية للأنباء إن “حسين اكبري، سفير الجمهورية الاسلامية في ايران في دمشق وعائلته لم يصابوا في الهجوم الإسرائيلي”.

وذكرت وكالة النظام الرسمية “سانا” أن العدوان الإسرائيلي ألحق دماراً كبيراً بالمبنى إضافة إلى أضرار بالمباني المجاورة، مؤكدة إصابة مدنيين بجروح.

وأشارت “سانا” إلى أن “وسائط دفاعنا الجوي تصدت لبعض صواريخ العدوان”.

من جهتها، ذكرت قناة العالم الإيرانية، أن عدوانا جويا إسرائيليا استهدف مبنى القنصلية الإيرانية ومقر إقامة السفير الإيراني أسفر عن مقتل 6 أشخاص حتى الآن جراء هذا العدوان.

وأضافت قناة “العالم ” أن العدوان الإسرائيلي دمر مبنى القنصلية الإيرانية بالكامل. وأشار مراسل العالم إلى أن العدوان الإسرائيلي طال منطقة مكتظة بالمدنيين في حي المزة بدمشق”.

ونقلت عن مصدر دبلوماسي أن أعضاء السلك الدبلوماسي الإيراني في دمشق بخير لكن مبنى القنصلية قد تدمر بالكامل.

وأفادت بـ “مقتل 3 إيرانيين بالعدوان الإسرائيلي على مبنى القنصلية الإيرانية بدمشق بينهم قائد قوة القدس في سوريا ولبنان العميد زاهدي ومعاونه”.

وأعلن مصدر عسكري بالنظام السوري عن مقتل وإصابة كل من بداخل القنصلية الإيرانية اثر العدوان الإسرائيلي ويجري العمل على لانتشال جثامين الشهداء واسعاف الجرحى.

وتحدثت قناة “العالم” عن وصول وزير خارجية النظام السوري فيصل المقداد إلى مقر السفارة الإيرانية بدمشق، كما حضر محافظ دمشق وعدد كبير من مسؤولي المحافظة إلى موقع الاستهداف للاشراف على أعمال رفع الأنقاض وعمليات الإسعاف.

إيران تتوعد

وأعلن السفير الايراني في سوريا أن بلاده “سترد في شكل حاسم” على القصف الاسرائيلي لقنصليتها في دمشق الاثنين والذي أسفر عن مقتل خمسة عناصر في الحرس الثوري على الاقل.

وصرح السفير لصحافيين ان “هذا العمل سيؤدي الى رد حاسم من جانبنا”.

ونقلت وسائل إعلام رسمية إيرانية عن وزير الخارجية الإيراني حسين أمير عبد اللهيان قوله في اتصال هاتفي مع نظيره السوري اليوم الاثنين إن طهران تحمل إسرائيل المسؤولية عن تبعات الهجوم على قنصليتها في دمشق.

وأضاف أمير عبد اللهيان أن الهجوم على مبنى القنصلية يشكل “خرقا لكل المواثيق الدولية”.

ودعا وزير الخارجية الايراني “المجتمع الدولي” الى “رد جدي” على القصف الاسرائيلي.

حزب الله

 وندّد حزب الله بالغارة الجوية الإسرائيلية  مؤكّداً أنّ “هذه الجريمة  لن تمرّ دون أن ينال العدو العقاب والانتقام”.

وقال حزب الله في بيان إنّ “القائد الكبير الشهيد الغالي محمد رضا زاهدي كان من الداعمين الأوائل والمضحّين والمثابرين لسنوات طويلة من أجل تطوير وتقدّم عمل المقاومة في لبنان”، مؤكّداً أنّ اغتياله “جريمة لن تمرّ دون أن ينال العدو العقاب والانتقام

البيت الأبيض

من جانبها قالت المتحدثة باسم البيت الأبيض كارين جان-بيير إن الرئيس جو بايدن على علم بالتقارير بشأن غارات جوية إسرائيلية في دمشق أصابت مبنى القنصلية الإيرانية اليوم الاثنين، وأضافت أن الأمر قيد البحث.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

  1. يقول الكروي داود النرويج:

    أعتقد بأن الرد سيكون بصواريخ إيرانية من لبنان أو سوريا !
    بإمكان الصهاينة رصد وتدمير الصواريخ القادمة من إيران لبعد المسافة !!
    ولا حول ولا قوة الا بالله

    1. يقول إبراهيم الأمازيغي:

      اسمح لي أن لا اتفق معك…لا يمكن لإيران أن تهاجم “إسرائيل” مباشرة من أراضيها لأن “الإتفاق ” غير المعلن بينهما هو عدم حدوث مواجهة مباشرة بل عن طريق الوكلاء..بحيث تضرب إسرائيل اهدافا إيرانية في سوريا ولبنان والعراق..في حين تواصل إيران تبنيها لانصار الله وحزب الله والميليشيات العراقية…لأن اي هجوم ايراني مباشر سيعقبه رد كبير من إسرائيل وامريكا…وهي غير مستعدة لتحمل تبعات ذلك…

  2. يقول طاكوس الخميسات:

    هذا هو الكيان الذي تحالفت معه عربان الردة .
    حسبي الله ونعم الوكيل في كل من طبع ووضع يده في يد الكيان الغاصب

  3. يقول صبري:

    أصبحت سوريا منبوذة على الصعيد الدولي. مقتل العميد محمد رضا زاهدي أحد قادة فيلق القدس في هجوم بدمشق. الجيش الإسرائيلي انتظر مغادرة القنصل الإيراني واستهدف محمد رضا زاهدي القيادي في فيلق القدس.

  4. يقول سنان:

    هل لدى الاقلام الشامتة اي تفسير لماذا تستهدف المصالح الايرانية تحديداً ولا يتم استهداف مصالح اي دولة مناوئة لايران من حواضر التطبيع ومن يجري في فلكها؟؟ لماذا لا نسمع مثلا عن استهداف البحرين او الامارات او غيرها من نفس الفصيلة؟؟؟ فهمكم كفاية

  5. يقول متابع:

    كل يوم يتم قصف سوريا من قبل اسرائيل، هذا المشهد تعودنا عليه وردود افعال ايران وسوريا أيضا تعودنا عليه، اسرائيل تفعل ما تشاء لان تم شراء ضمير الحكومات العربية والاسلامية من قبل اسرائيل وامريكا الا ما رحم ربي، ايران غير قادرة على حرب شاملة مع اسرائيل.

  6. يقول أسامة كلّيَّة سوريا/ألمانيا:

    هل تذكرون ماحصل بعد مقتل سليماني وهل تتذكرون خطابات حسن نصر الله النارية بتحذير إسرائيل إذا بدأت العملية البرية في غزة. ما نحن البوم في الشهر السادس لحرب إبادة غزة وحلف المقاولة ووحدة الساحات لم تكن إلا لذر الرماد في العيون. من الواضح أ نهم شاطرين على قنل الشعوب ومع إسرائيل دوماً على استعداد لعقد الإتفاقات! هذا عداالإحتفاظ بحق تلرد الدي أصبحت النكتة الأكثر شيوعاً وليس فقط في سوريا.

  7. يقول عمران:

    للي عم يستنوا الرد، روحوا …. و ناموا.

  8. يقول ملاحظ:

    الرد الامثل هو القصف بطائرات مثلما تفعل اسرائيل…..

  9. يقول عبد المجيد:

    سترد إيران و سوريا على اسرائيل في المكان و الزمان المناسبين…..عقبال الف سنة

  10. يقول عبد الحق - الجزائر.:

    اسامة : بشار لم يقتل السوريين قبل تحريض المعارضة السورية من طرف انظمة العمالة على النظام السوري خدمة للأجندة الغربية في المنطقة حتى و إن لا اتفق مع سياسة الاستبداد التي ينتهجها النظام السوري و مع ذلك أفضله على الانظمة العربية العميلة في المنطقة التي اصبحت أداة في يد امريكا و اسرائيل.

    1. يقول أسامة كلّيَّة سوريا/ألمانيا:

      ياأخي أنت تتحدث وكأنك محلل سياسي بينما الواقع في عالم أخر، نظام بشارون أسدوف من أكثر الأنظمة عمالة وفقط للتذكير هذا الوريث القاصر بشارون أسدوف جاء إلى السلطة بختم من وزيرة خارجية أمريكا مادلين ألبرايت وأوباما كان واضحاً هو صديق ضنمي لأمريكا وإسرائيل ورعبون مناسب للإتفاق النوري مع إيران على حساب دماء الشعب السوري (والفلسطيني في سوريا أيضاً) وليس من الممكن التخلي عنه! ياأخي الكريم هذا النظام الفاشي لايختلف عن إسرائيل الصهيونية الفاشية! وبشارون أسدوف ونتنياهو من طينة واحدة. هم مجرمون دمويون قتلة فاشيون لايستحقون إلا مزبلة التاريخ فكفانا من هذا الكلام في الدفاع عنهم بهذا الشكل أو ذاك!

1 2 3 4

اشترك في قائمتنا البريدية