وقفات احتجاجية في مدن مغربية رفضا للتطبيع مع إسرائيل

حجم الخط
13

الرباط: شهدت مدن مغربية، الإثنين، وقفات احتجاجية رفضا للتطبيع المتصاعد مع إسرائيل، وذلك بعد أيام من زيارة غير مسبوقة أجراها وزير الدفاع الإسرائيلي للرباط.

والسبت، دعت “الجبهة المغربية لدعم فلسطين وضد التطبيع” (غير حكومية) المغاربة إلى المشاركة في وقفات احتجاجية رفضا للتطبيع.

وشارك مئات الحقوقيين والمواطنين في فعاليات احتجاجية بمدن وجدة وبركان (شمال شرق) وبنسليمان وبني ملال وأولاد تايمة (شمال)، فيما منعت السلطات وقفة مماثلة بالعاصمة الرباط، بحسب بث مباشر على “فيسبوك” لقناة “الشاهد”، التابعة لجماعة “العدل والإحسان” (أكبر جماعة إسلامية بالمملكة).
وردد المحتجون هتافات تطالب بوقف التطبيع، ودعم القضية الفلسطينية منها: “التطبيع خيانة”، و”ناضل يا مناضل.. ضد التطبيع ضد الصهيون”، و”إدانة شعبية.. الأنظمة العربية”.

وقالت “الجبهة المغربية لدعم فلسطين وضد التطبيع”، في بيان، إنها ترفض أن يكون المغرب مطية للكيان الصهيوني لتحقيق مشاريعه التوسعية في منطقة “المغرب الكبير” (المغرب العربي).
وأدانت زيارة وزير الدفاع الإسرائيلي، بيني غانتس، للرباط بين 23 و25 نوفمبر/ تشرين الثاني الجاري.

وأعربت الجبهة عن رفضها لأي تعاون مع أعداء الشعب الفلسطيني، والذي يشكل خطورة مدمرة على المغرب والمنطقة برمتها، وفق البيان.
وعلى هامش زيارة غانتس، وقع المغرب وإسرائيل اتفاقيتين، الأولى في مجال الدفاع والثانية لشراء الرباط أسلحة وطائرات من دون طيار إسرائيلية.
وتقول السلطات المغربية إن استئناف العلاقات مع إسرائيل أملته مصالح عليا للمملكة، وتؤكد على استمرار دعمها للشعب الفلسطيني.

وبمناسبة اليوم الدولي للتضامن مع الشعب الفلسطيني، في 29 نوفمبر/ تشرين الثاني سنويا، قال العاهل المغربي محمد السادس الإثنين إن استقرار وازدهار منطقة الشرق الأوسط يرتبط بإيجاد حل عادل ومستدام للقضية الفلسطينية العادلة وفق حل الدولتين، وعلى حدود 4 يونيو/ حزيران 1967.

وتكثف الرباط وتل أبيب تعاونهما في مجالات عديدة، منذ أن وقعتا العام الماضي، برعاية أمريكية، اتفاقية لاستئناف العلاقات بينهما بعد توقفها منذ 2002.

كما وقعت حكومات 3 دول عربية أخرى، هي الإمارات والبحرين والسودان، في 2020، اتفاقيات لتطبيع العلاقات مع إسرائيل، لتنضم إلى مصر والأردن، الذين يرتبطان مع تل أبيب بمعاهدتي سلام منذ 1979 و1994 على الترتيب، وذلك من أصل 22 دولة عربية.

وأثار تسارع التطبيع الرسمي العربي، العام الماضي، غضبا شعبيا عربيا، في ظل استمرار احتلال إسرائيل أراضٍ في أكثر من دولة عربية، ورفضها قيام دولة فلسطينية مستقلة على حدود 4 يونيو 1967، وانتهاكاتها المستمرة بحق الشعب الفلسطيني.
(الأناضول)

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

  1. يقول ميساء:

    حيا الله شعب المغرب الأصيل نساء واطفالا و شيوخا

    1. يقول Nasser:

      لا عزاء لمن رفض خروج مظاهرة تضامنية مع فلسطين إبان قصف غزة ، رغم ان كل العالم خرج تعاطفا معها . ثم من يأتي ليقول مع فلسطين ظالمة او مظلومة. العجب كل العجب .

  2. يقول Midou:

    الحمد لله على صحوة المغاربة الاحرار

    1. يقول الكروي داود النرويج:

      هؤلاء الأحرار ليسوا نائمين!
      بل ممنوعين من التعبير !!
      ولا حول ولا قوة الا بالله

  3. يقول لحسن:

    المغاربة يعلمون جيدا المصالح العليا لوطنهم

  4. يقول طارق بن رحال:

    حرية التعبير مضمونة في المغرب، و رأي الاقلية مسموع، و الأغلبية من الشعب مع القرارات الملكية لأن هناك ثقة عمياء و ولاء مطلق للوطن و الملك.

    1. يقول الكروي داود النرويج:

      بل الأغلبية الساحقة مع فلسطين !
      القلة فقط مع التطبيع الآثم!!
      ولا حول ولا قوة الا بالله

    2. يقول الصادق:

      ولو على حساب القيم الانسانية والشرف ؟

    3. يقول هيثم:

      يا داوود: الأغلبية مع فلسطين. لكن القضية الوطنية و الشعبية الأولى هي الصحراء المغربية و في بداية النزاع مع اسبانيا ثم الجارة الشرقية كانت الجماهير المغربية تصدح في المظاهرات : فلسطين عربية و الصحراء مغربية.

  5. يقول الكروي داود النرويج:

    ما أكثر شرفاء المغرب بدعم القضية الفلسطينية (شاهدوا باليوتيوب أناشيد مشجعي فريق الرجاء البيضاوي)!
    وما أصغر المبررين والمطبلين للتطبيع مع العدو الصهيوني المحتل لفلسطين!! ولا حول ولا قوة الا بالله

  6. يقول سعد:

    و أخيرا ينتفض المغاربة الأحرار ضد السقوط الحر الذي ليس له قاع

  7. يقول عبد القادر UK:

    الحقيقة أن كل المغاربة مع القضية الفلسطينية و كل مغربي يتمنى أن يذهب ليصلي في القدس كما كان يفعل أجدادنا في رحلتهم الى الحج. و لكن رعونة النضام العسكري الحاكم في الجزائر الذي يريد ان يفرض علينا تقسيم المغرب بالقوة بعدما فشل في ذلك ديبلماسيا و تهديده لنا بالحرب بمناسبة و بدونها هو الذي فتح الباب على مصراعيه للتدخلات الخارجية في منطقتنا المغاربية

  8. يقول جمال:

    يا شعب المغرب العزيز
    لا تحتاجوا للقدس رب يحميها
    يعني الانظمه العربيه والسلطه الفلسطينيه كانت تضرب إسرائيل ليل نهار بالصواريخ والطائرات
    العلاقات كانت سريه وأصبحت علنيه
    أحبك في الله
    زوجتي أمازيغية ادعوا لها بالشفاء

إشترك في قائمتنا البريدية