أكذوبة السلام!

14 - أغسطس - 2018

1
حجم الخط

أكذوبة السلام!

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

  • الدكتورجمال البدري

    هذه لم أرها من قبل يافنانة أمية وأنا في سفرة…أعجبتني جدًا هههههههه لقد سبق لزميل لي أنْ وقع بمثلها تمامًا.إذْ أخبرني أنه أراد خطبة
    فتاة من قبيلة ؛ وكان يستحيل عليه رؤيتها مباشرة ( حسب تقاليد القبيلة المتعصبة ) فرضيت بما قالته النساء بشأنها ؛ ولم أرها إلا ليلة الدخلة
    فحينما رفعت غطاء الوجه عنه ؛ كما في الكاريكاتيرتمامًا يقول : وجدت رجلًا من دون شاربين ؛ أي زوجته.وفي اللحظة تلك قررت تطليقها ؛ لكن خشيت انتقام القبيلة مني ؛ لأنّ ذلك يعتبرمن العار؛ فتحملتها لخمس سنين ؛ كانت أثقل عليّ من صخورالهملايا ؛ ثمّ تزوّج عليها من دون أنْ يطلّقها ؛ لأنّ طلاقها يعني مشكلة أخرى غيرقابلة للحلّ.وكلما سنحت الفرصة أسأله : ما أخبارالقبيلة ؟ يجيبني : جعلهم الله كأيدي سبأ !!!


إشترك في قائمتنا البريدية