افتتاح معبر حدودي بين لبنان وسوريا والنظام يرفض زيادة توريد الكهرباء إلى بيروت

14 - ديسمبر - 2017

كامل صقر

0
حجم الخط

دمشق ـ «القدس العربي»: أعادت السلطات السورية افتتاح معبر «جوسيه» أول معبر حدودي جرى إغلاقه منذ خمس سنوات مع لبنان على خلفية سيطرة مقاتلي الجيش الحر على مدينة القصير الحدودية في ريف محافظة حمص غربي البلاد.
وزير الداخلية السوري محمد الشعار الذي افتتح المعبر أمس الخميس قال إن هذا المعبر سيساعد في عدة النازحين السوريين الموجودين في لبنان إلى بلادهم. وتتبع بلدة «جوسيه» لمدينة القصير الشهيرة وتقع جنوب غربي مدينة حمص، وبهذا صارت هناك ثلاثة معابر رسمية بين لبنان وسوريا وهي معبر العريضة في ريف محافظة طرطوس، ومعبر جوسيه، ومعبر جديدة يابوس في ريف دمشق. وجاءت إعادة فتح معبر جوسيه بعد أن سيطرت القوات الحكومية السورية ومقاتلي حزب الله اللبناني على كامل الحدود والبلدات الحدودية بين سوريا ولبنان، وبعد أن استُكملت الموافقات السياسية بين البلدين والإجراءات التقنية واللوجستية اللازمة للمعبر.
وحسب مصادر «القدس العربي» فإن السلطات السورية كانت قد طلبت من نظيرتها اللبنانية الموافقة على اختصار المسافة الفاصلة بين مركز أمانة معبر جوسيه السورية ومركز أمانة القاع في الطرف اللبناني من عشرة كيلومترات إلى كيلو متر واحد حتى لا تكون هذه المسافة الفاصلة مصدر قلق أمني حيث يمكن أن تشكل منطقة انتشار للمسلحين.
في سياق آخر، ولكن ضمن العلاقة السورية اللبنانية، نقلت مواقع إخبارية سورية عن مصادر خاصة من داخل مؤسسة نقل الطاقة الكهربائية عن طلب تقدمت به مؤسسة كهرباء لبنان بهدف شراء (200 ميغا واط) من الطاقة الكهربائية من الشبكة السورية. وقال موقع «داماس بوست» أن مؤسسة نقل الكهرباء السورية اعتذرت لنظيرتها مؤسسة كهرباء لبنان عن تلبية الطلب خلال الفترة الحالية لأسباب فنية وفق ما ذكر الموقع. وسبق أن أكد وزير الكهرباء السوري، محمد زهير خربوطلي، أن سوريا مستمرة في تزويد الدولة اللبنانية بالكهرباء وذلك بنسبة تبلغ حوالي 4 بالمئة فقط من إجمالي كمية الكهرباء المنتجة في سوريا.
كما سبق لوزير الطاقة اللبناني، سيزار أبي خليل، أن رفع كتابا إلى الحكومة اللبنانية يطلب فيه الموافقة على عرض المؤسسة العامة لتوليد ونقل الطاقة في سوريا لزيادة كمية الكهرباء الموردة للبنان إلى 300 ميغاواط، وتغطية كلفتها من خلال رصد اعتمادات بقيمة 500 مليار ليرة لبنانية، وقالت حينها دراسة لمؤسسة كهرباء لبنان إن هذه الزيادة إن حصلت ستؤمن ما بين ساعتين وثلاث ساعات تغذية كهربائية إضافية للبنان. يذكر أن سوريا تزود لبنان بنحو 4 بالمئة من إجمالي كمية الكهرباء المولدة في سوريا، وذلك بواقع 100 ميغا فقط من أصل 2400 ميغا مولدة.

افتتاح معبر حدودي بين لبنان وسوريا والنظام يرفض زيادة توريد الكهرباء إلى بيروت

كامل صقر

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إشترك في قائمتنا البريدية