الجزائر بين الوزيرة الفرانكفونية والمعلمة العروبية

حجم الخط
28

ما كانت المعلمة الجزائرية صباح بودراس لتعلم حين قامت في اليوم الدراسي الأول بتصوير شريط فيديو لها مع تلاميذ صفها الصغار وهم يردّدون من ورائها جملاً تتعلّق باللغة العربية والأخلاق أنها ستصبح في قلب الحدث الجزائري، وتتحوّل حادثتها إلى قضية رأي عام، ظاهرها مخالفة لنصّ قانوني، وباطنها مليء بالصراعات السياسية والأيديولوجية والدينية (وحتى الإثنية) التي تعجّ بها الجزائر.
ما حوّل هذه المسألة فجأة إلى موضوع للاستقطاب العنيف بين الجزائريين هو أن وزيرة التعليم نورية بن غبريط «قرّرت فتح تحقيق في القضية لانتهاك هذه المعلمة لخصوصية التلاميذ وعدم التزامها بقانون يمنع التصوير داخل الأقسام».
نصّ القانون الذي تذكره الوزيرة واضح في منعه للتصوير داخل صفوف المدارس، وخصوصاً لكون الطلاب صغار العمر، وهو أمر اعترفت به المعلمة نفسها، لكنّها استغربت أن تتحوّل من مخالفة لم يعترض عليها أولياء أمور التلاميذ (الذين ظهروا في وسائل الإعلام وهم يثنون على ما قامت به) إلى أمر يستوجب فتح تحقيق.
تطوّر الأمر مع قيام رواد وسائل التواصل الاجتماعي بإنشاء صفحات تضامن وتواصل مع المعلمة، كما بدأ معلمون وطلاب آخرون بما يشبه حركة عصيان، وذلك بتصوير شرائط فيديو مشابهة للتضامن مع صباح بودراس.
من جهة أخرى فإن بعض الكتاب وبعض المعلقين على وسائل التواصل الاجتماعي ألقوا بالمسألة في خضمّ الصراع المستعرّ في الجزائر منذ عقود مع اتجاه يقيم ربطاً مباشرا بين التعريب والإسلام (وبين الإسلام والتخلف والرجعية بالطبع)، ويعتبر الفرانكفونية مرتقى العلمانية والحداثة، واعتبر مناصرو هذا الاتجاه فيما قالته المعلمة دعوة للتعصب والانغلاق، وأنها تنقل «أفكارا مسمومة ومتطرفة».
ما توضحه الحادثة أنه في مجتمع يعاني من أزمات اجتماعية وسياسية بنيوية عميقة فإن كل حادث يخصّ ظواهر ثقافة هذا المجتمع يحمل في داخله قابلية التسييس والاستقطابات التناحرية.
حادثنا هذا بدوره يحمل عدداً من التعارضات المميّزة، فالوزيرة المذكورة محسوبة على التيّار الفرانكفوني المذكور، ولغتها العربية ركيكة مقارنة بلغتها الفرنسية التي تطلق بها تصريحاتها، كما أنها متهمة بالعمل على تغيير مناهج الدراسة الجزائرية لصالح الاتجاه الفرانكفوني المذكور، فيما أن الشابّة التي أثارت الجدل متحمّسة للغتها العربية، كما أن علاقتها بدينها مقدّمة في شريط الفيديو بطريقة لطيفة، فحجابها الأسود من قماش مطرّز شفاف وكلماتها تدخل إلى القلب لعفويتها وحماسها الذي شاركها فيه الأطفال.
أحد جوانب القضيّة أيضاً هو هذا التواجه الفادح بين الوزيرة الرسميّة التي تصدر القرارات وتأمر بالتحقيقات على شاشات التلفزة أمام الموظفة الصغيرة في ولاية بعيدة عن العاصمة، والتي تستخدم جهازها المحمول ووسائل التواصل الاجتماعي، وفي هذا الصراع بين الرسميّ والشعبيّ، والنخبويّ والعامّ، والتلفزيون وجهاز الموبايل، والفرنسية والعربية، والأيديولوجيا والدين، ليس صعباً أن نفهم سبب تعاطف الناس مع المعلمة.
اعتبر بعض الجزائريين أن اهتمام الوزيرة نورية بن غبريط بالمعلمة صباح بودراس هو أيضاً شكل من أشكال إلهاء الناس عن المشاكل الكارثية التي تعاني منها الجزائر، في قطاع التعليم وفي غيره من القطاعات، وهو أمر يصحّ على السياسات العامّة للحكومات الجزائرية، لكنّ الحادث في الحقيقة هو عرض من أعراض هذه المشاكل الكارثية، وهو عنوان لأسئلة لم تستطع النخبة الجزائرية الخروج منها بعد.
وبالمناسبة فمدينة باتنة التي جرت فيها الحادثة تأسست بمرسوم صدر مثل هذا الشهر ولكن عام 1848، وصدر عن السلطات الفرنسية المحتلة، وكان المقصود منه جعل باتنة مدينة مستقبلية.
وكل هذا يذكرنا بما قاله الشاعر الداغستاني رسول حمزاتوف: إذا أطلقت نيران مسدسك على الماضي أطلق المستقبل نيران مدافعه عليك.

 

الجزائر بين الوزيرة الفرانكفونية والمعلمة العروبية

رأي القدس

كلمات مفتاحية

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

  1. يقول حسن:

    مسألة عروبية وعلمانية والخوض فيها دون حسم حقيقي لا تُجدي نفعا. تلك الوزيرة قد تصلح أن تكون حلاقة أو خياطة تخيط ملابس حسب الموديل الفرنسي. كذلك من بعض وزراء التربية ” العرب ” من يصلح أن يكون نجارا أو حدادا أو حتى ملاخ ” إسكافي ” ولا يمكن أن يكون وزيرا للتربية. .

  2. يقول عبد الكريم البيضاوي . السويد:

    أحببنا أم كرهنا , الموظف مرغم ومحكوم بقواعد وبنود تنظم عمله وإلا حدثت الفوضى ولوكانت نية هذه المعلمة الشابة حميدة , النقطة الثانية والمهمة أنها تلقن الأطفال معلومات هي نفسها غير متأكدة من صحتها, كما جاء في النص, كأن تجزم بالقول أن العربية لغة أهل الجنة ؟ أين دليلها ؟ .

    1. يقول الكروي داود النرويج:

      سئل شيخ الإسلام ابن تيمية رحمه الله : بماذا يخاطب الناس يوم البعث ؟ وهل يخاطبهم الله تعالى بلسان العرب ؟ وهل صح أن لسان أهل النار الفارسية وأن لسان أهل الجنة العربية ؟

      فأجاب : ” الحمد لله رب العالمين لا يُعلم بأي لغة يتكلم الناس يومئذ ، ولا بأي لغة يسمعون خطاب الرب جل وعلا ؛ لأن الله تعالى لم يخبرنا بشيء من ذلك ولا رسوله عليه الصلاة والسلام ، ولم يصح أن الفارسية لغة الجهنميين ، ولا أن العربية لغة أهل النعيم الأبدي ، ولا نعلم نزاعا في ذلك بين الصحابة رضي الله عنهم ، بل كلهم يكفون عن ذلك لأن الكلام في مثل هذا من فضول القول … ولكن حدث في ذلك خلاف بين المتأخرين ، فقال ناس : يتخاطبون بالعربية ، وقال آخرون : إلا أهل النار فإنهم يجيبون بالفارسية ، وهى لغتهم في النار . وقال آخرون : يتخاطبون بالسريانية لأنها لغة آدم وعنها تفرعت اللغات . وقال آخرون : إلا أهل الجنة فإنهم يتكلمون بالعربية . وكل هذه الأقوال لا حجة لأربابها لا من طريق عقلٍ ولا نقل بل هي دعاوى عارية عن الأدلة والله سبحانه وتعالى أعلم وأحكم ” انتهى من “مجموع الفتاوى” (4/299)
      – عن الإسلام سؤال وجواب –
      ولا حول ولا قوة الا بالله

  3. يقول الكروي داود النرويج:

    نعم لقد خالفت هذه المدرسة قانون منع التصوير بالمدارس ولكن هل إحتج أهل الطلبة عليها ؟
    نريد ثورة دراسية بمدارسنا الجامدة – لا نريد حفظاً فقط بل نريد فهماً ومناقشة
    بالنرويج يقف الطالب ليقول للمدرس أنت أخطأت ويعتذر المدرس
    هكذا يكون المدرس مربي أجيال ناجحة ومنفتحة
    ولا حول ولا قوة الا بالله

  4. يقول صوت من مراكش:

    الوضع في الجزائر شبيه بحال نظيره بالمغرب و اتصور لو ان تلك المدرسة

    ذبجة خطابها بلغة موليير لما كانت هناك متابعة بسبب اخلال مزعوم لا بل تم استحسان الفعل

    ولكن العربية تتضمن تهديدات في عرف بعض القوم فالاقلية الفرنكوفونية اشد ضيقا وتضيقا مثل اسيادهم بباريس

    وتحياتي

  5. يقول نبيل - أمريكيا:

    واضح ان المدرسة مخلصه في اداء الامانه التعليمية اكثر من الوزيرة لذا يريدوا محاسبتها لانها مميزه.

  6. يقول محمد العلمي . المغرب:

    نابوليون بونابارت، القائد الاشهر توفي سنة 1821 اي قبل استعمار الجزائر
    ربما تعنون واحدا من أسرته

  7. يقول أوراسية:

    مأساتنا في الجزائر منذ خروج المستدمر الفرنسي، هو تلك الشرذمة التي من المفروض أنّها تُعتبر أقلية، أمام الغالبية العظمى من الشعب الجزائري، الأمازيغي العربي المسلم، تلك الشرذمة التي تبوأت أو بالأحرى تم تمكينها قصدا، من مراكز القرار، و عرضها في الواجهة الإعلامية، حتى يُعطى الإنطباع أنّ الٱحتلال، تمكن من إحلال خطته، ووصل إلى غايته في طمس الهوية الوطنية الأمة الجزائرية، وهذا كلّه تدليس و تزييف، الهوية الجزائرية كانت و ستبقى، أمازيغية، عربية، مسلمة، و هذه عقيدة الشعب الجزائري، الذي يسكن مدن و قرى ، حواضر و بوادي الجزائر، المسألة، مسألة واجهة إعلامية تبوؤوها، لا أكثر ولا أقل…

  8. يقول منى-الجزائر:

    زبدة القول في الفقرة ماقبل الاخيرة…
    شاهدت الفيديو،،وهو مثل ماذكر في المقال الافتتاحي لقدسنا،معلمة شابة من باتنة”الأمازيغ”عروبية ومفتخرة بلغتها العربية وبصغارها الذين بكوها عندما تغيبت في الفترة الصباحية خشية ان لاتعود
    فقامت بمراجعة ماعلمته لتلامذتها العام الفارط بمرح وحماس كبيرين،،،
    القضية ليست لماذا صوّرت او فرونكوفونية بن غبريت!
    بل استغلال السلطات و”الاعلام”الموالي كل مامن شأنه تأجيج مشاعر الجزائريين *لإلهاء*عامة الشعب عن سؤال مهم،أين الرئيس؟؟!

  9. يقول جود / الجزائر:

    يا خدم لسان فرنسا ! العالم يتأنكلز .. تحرروا .
    فرنسا تحارب ملبسا حفاظا على هويتها ، و أنتم
    حرب على لغة حاربتها هي من قبل و عجزت لولا
    الأذناب يا زريعة فرانسا !!
    العالم يقبل على الإسلام و يتعرب ، و أنتم على عهد
    الإستعمار باقون .. حرروا عقولكم يتحرر لسانكم ..

  10. يقول محمد فوزي التريكي:

    شعب الجزائر مسلم
    شَعْـبُ الجـزائرِ مُـسْـلِـمٌ وَإلىَ الـعُـروبةِ يَـنتَـسِـبْ
    مَنْ قَــالَ حَـادَ عَنْ أصْلِـهِ أَوْ قَــالَ مَـاتَ فَقَدْ كَـذبْ
    أَوْ رَامَ إدمَــاجًــا لَــهُ رَامَ الـمُحَـال من الطَّـلَـبْ
    يَانَشءُ أَنْـتَ رَجَــاؤُنَــا وَبِـكَ الصَّبـاحُ قَـدِ اقْـتَربْ
    خُـذْ لِلحَـيـاةِ سِلاَحَـهـا وَخُـضِ الخْـطُـوبَ وَلاَ تَهبْ
    وَاْرفعْ مَـنـارَ الْـعَـدْلِ وَالإ حْـسـانِ وَاصْـدُمْ مَـن غَصَبْ
    وَاقلَعْ جُـذورَ الخَـــائـنينَ فَـمـنْـهُـم كُلُّ الْـعَـطَـبْ
    وَأَذِقْ نفُوسَ الظَّــالـمِـينَ سُـمًّـا يُـمْـزَج بالـرَّهَـبْ
    وَاهْـزُزْ نـفـوسَ الجَـامِدينَ فَرُبَّـمَـا حَـيّ الْـخَـشَـبْ
    مَنْ كَــان يَبْغـي وَدَّنَــا فَعَلَى الْكَــرَامَــةِ وَالـرّحبْ
    أوْ كَـــانَ يَبْغـي ذُلَّـنـَا فَلَهُ الـمـَهَـانَـةُ والـحَـرَبْ
    هَـذَا نِـظـامُ حَـيَـاتِـنَـا بالـنُّـورِ خُــطَّ وَبِاللَّـهَـبْ
    حتَّى يَعودَ لـقَــومــنَـا من مَجِــدِهم مَــا قَدْ ذَهَبْ
    هَــذا لكُمْ عَـهْــدِي بِـهِ حَتَّى أوَسَّــدَ في الـتُّـرَبْ
    فَــإذَا هَلَكْتُ فَصَيْـحـتـي تَحيـَا الجَـزائـرُ وَ الْـعـرَبْ

    بقلم الشيخ عبد الحميد بن باديس رحمه الله

1 2 3

اشترك في قائمتنا البريدية