المتحدث باسم «ألوية العمري» ينفي لـ «القدس العربي» تصريحات «الدفاع» الروسية حول «انشقاق قائدها»

24 - يونيو - 2018

0
حجم الخط

أنقرة ـ «القدس العربي»: نفى المتحدث الرسمي باسم تجمع ألوية العمري وعضو المكتب الإعلامي للعمليات المركزية في الجنوب «أبو وليد الزعبي» لـ «القدس العربي» صحة الرواية التي نشرتها وزارة الدفاع الروسية والتي أشارت ضمنياً إلى انشقاق قائد كتائب ألوية العمري عن المعارضة المسلحة وانضمامه إلى النظام السوري مع تسليمه بلدتي «داما والشياح» لقوات النظام.
وقال الزعبي ان وجدي أبو ثليث هو شخصية مطاردة ومعزول عن منصبه من قبل فصائل المعارضة حيث كانت ألوية العمري قد أعلنت في بيان لها نشرته عبر معرفاتها الرسمية في الثالث عشر من شهر أيار/ مايو الفائت، عزله وتكليف علي الدولة في قيادة الالوية، مع استدعائه للتحقيق بعد اتهامه بالتفاوض مع «ممثلي المصالحة الوطنية» في المنطقة الجنوبية. مضيفاً ان «وجدي» مختبئ في بلدة «داما» في السويداء وهي بلدة لم تكن يوماً مع فصائل المعارضة على عكس ما روجت له وزارة الدفاع الروسية، فيما تدور مواجهات عنيفة بين فصائل المعارضة وقوات النظام في بلدة الشياح.
جاءت التصريحات رداً على وزارة الدفاع الروسية التي ذكرت أنه «بعد مفاوضات بين ممثلي مركز المصالحة الروسي والسلطات السورية مع مسلحي «الجيش السوري الحر» في منطقة خفض التصعيد الجنوبية يوم 22 حزيران/يونيو، أعلن قائد المجموعة الكبيرة «تجمع ألوية العمري، وجدي أبو ثليث، عن الانـتقال إلى جـانب الحـكومة السـورية».
وأضاف «بذلك تم انتقال بلدتي داما والشياح وجزء من قرية جدل التي كانت تحت سيطرة قواته إلى سيطرة القوات الحكومية، وقد أكد قائد مجـموعة «تجمع ألـوية العمري» أن جماعته ستقاتل تنظيمي «جبهة النصـرة» و«داعش» في جنوب سـوريا، إلى جـانب القوات الحكومية».

المتحدث باسم «ألوية العمري» ينفي لـ «القدس العربي» تصريحات «الدفاع» الروسية حول «انشقاق قائدها»

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إشترك في قائمتنا البريدية