الوعي الخليجي بآداب الهند

16 - أكتوبر - 2015

لولوة المنصوري

4
حجم الخط

منذ عقود طويلة ونحن على ارتباط وثيق ومد إنساني عميق مع جمهورية الهند العظيمة، الذاكرة نشيطة، والتاريخ لازالت تضاف عبر صفحاته أحداث مضيئة تشكّلت وتوِّجت في الحيز الواسع لعمق العلاقات النيِّرة الحميمة التي ركزت على تشجير الأنشطة المتبادلة تاريخياً وتجارياً واقتصادياً وسياسياً واجتماعياً وعلى جميع الأصعدة.
وأظن أن الوقت حان لنزرع الفكر الهندي الشغوف بالحب والسلام في صحارى أفكارنا العطشة المليئة بتاريخ النزاعات، حان الوقت بعد تلك العقود الزمنية المديدة من توطيد للعلاقات الإنمائية المادية بين الخليج – الذي لازال في طور التشكّل التنموي – وبين قارة عظيمة ذات حضارات متعاقبة عريقة ضاربة في تاريخ الأرض وسابقة لموعد ميلاد التاريخ وكتابة الزمن، من حقنا أن نتساءل بجدية الآن أين يكمن موقع التبادل الثقافي والأدبي والفكري في ظل كل تلك العلاقات الإنسانية المتوّجة عبر السنوات بالانصهار التاريخي والمصيري والتدفق المادي والزمني؟ أين هو تاريخ التدفق (الفكري) وتقبّل تبادل الثقافة الروحية بين المنطقتين؟
من أكبر دعائم تشييد الحضارة هي مرونة الفكر وحرية الروح وتقبّل الاختلاف، إن أردنا بجدية إرساء قواعد عميقة للنهضة والتقدم، فينبغي أن نجرّب ذلك السجال المرن مع الأفكار الجديدة والمتجددة، التي من شأنها أن تجدد في تراثنا الخاص وتعيد التفكير فيه مع تكريس الجهد في ضرورة الاحتفاظ بانفتاح فكري أيضاً على الأفكار القديمة والعناصر المستقاة من مثاليات العلم وتجارب الإنسانية. يجدر بنا الاعتراف أننا لازلنا في طور النشأة المعرفية والإنتاجية، رغم مرور عقود طويلة في علاقتنا الممتدة مع أقدم بلاد في تاريخ الأرض وأكثرها تجدداً، نحن مقصرون ثقافياً وفكرياً في تبادلنا الرحيم المتسامح مع أفكار حضارة الهند المتجددة سنوياً في المحبة والتسامح وتقبل الفكر الحر، إن أردنا تحقيق التلاقح الصحي والسليم والمستنير مع هذه الأمة الشاهقة، فلابد أولاً من البحث الجاد عن مقومات نهضتها وتأويل عوامل ارتقائها الزمني وانتماء حاجاتها الشديدة للبقاء والتفتح للحياة.
لا يكفي أننا نستقطب جاليات من الهند لتشاركنا بسواعدها وإخلاصها وتضحياتها في بناء نهضتنا العمرانية، ثم نصف ذلك بأنه (تبادل إنساني)، ينبغي أن يكون حاضرنا حيوياً أكثر وذا رؤى إنسانية بعيدة الأمد، الهند أضحت اليوم ضمن النسيج الوطني للخليج بعلاقات الصداقة المتميزة والمخلصة، بعد أن كانت بوابة اقتصادية تجارية للمنطقة، نحن في أمس العطش إلى منهل المعلومات الفكرية والحقائق المشوّقة عن مفكري ومعلمي وفلاسفة الهند ورجال التاريخ وأصدقاء التأمل فيها، الهند أرض التأمل والصمت في الإنجاز وصناعة المجد بأناة وصبر، الهند أرض التواصل الحر مع الآخر المختلف، والتفاعل مع نقيضه وتقليب الحياة للعثور على سبل الانسجام معه، الهند بلد الأعجوبة والأساطير وعشق الحياة والتركيز على الجمال والفن.
جميل هو الوعي الخليجي بالسينما الهندية، والغناء الهندي، والنباتات الهندية، والدواء والعلاج الهندي، والزي والحليَ الهندية، لكن وعينا بالكماليات استمر لسنوات، إنه وعي خارجي فقط خاو من الداخل، شعوبنا بقيت في طور المستهلك المستقطب المتأثر. لم نؤثر، ولم نحاكِ الهند في إنتاجها الضخم رغم تعاقب الأزمنة وتغير الأحوال ووفرة الموارد والثروات في الخليج واتساع الفرص، ثم أنني أتساءل أدبياً أين هي جهود الترجمة عن آداب الهند التي يزيد عمرها عن أربعة آلاف سنة؟
الأدب يشكل رافداً مهماً لنهوض الحضارة بشكل واثق وعميق، لابد أن تؤسس حضارة خليجنا أيضاً على تجذير الاطلاع والفضول والشغف بقراءة التجارب الغزيرة لآداب الهند الخصبة التي هي ظاهرة غير عادية بين آداب العالم، إنها ملاحم إنسانية رائعة تجذرت عبر التاريخ، نبعت من وحدة الروح الأدبية والتسامي في الفكر والخيال البعيد والصبر في بناء الأدب، لاشك أن في داخلنا يولد كل مرة شغف التعرف على عباقرة الهند من الشعراء والرواة والمبدعين في كافة الأجناس الأدبية. الجهود الفردية في الترجمة لن تكفي، لابد من تضافر جهود المؤسسات الثقافية المعنية بالترجمة من الآداب العالمية، شرط أن تكون هذه الجهود جادة ومخلصة في انتقاء مترجمين ذوي حرص عال على صون روح الكلمة المتدفقة بعفوية من روح الكاتب، بمعنى أن تكون الترجمة ممتعة ومشوقة وبها من الخيال الممتد لخيال الكاتب ومنتمية لأصالة كاتبها، لا مغتربة عنه ولاذعة في الخطيئة التعبيرية النحوية والإملائية والدلالية.
نستجدي الجهود الخالصة جداً في الترجمة، وأشكر بعمق بعض الجهود الفردية الغزيرة لأدباء إماراتيين شكلوا لنا جسراً عذباً من محبة وشغف لرؤية الأدب الهندي المضيء من خلال العمل المخلص في رفد الساحة الثقافية الإماراتية بأعمال أدبية مترجمة عن الأدب الهندي، على سبيل المثال: «أسباب للانتماء» وهي مجموعة شعرية تحوي قصائد لأربعة عشر شاعراً هندياً معاصراً، قامت بترجمته الأديبة والمترجمة الإماراتية ظبية خميس، التي صدرت من إدارة الثقافة والفنون في قطر ـ الدوحة 2005 . وللمترجمة أيضاً «طفل الفجر» التي أخذتنا من خلال محطاتها العذبة في رحلة سحرية ومؤثرة جداً، حيث الطفل الضائع في البحث عن قوانين الروح السبعة للنجاح، وعبر مراحل عبّر فيها الكاتب الهندي جوتاما شوبرا، عن الواقع المعدم لأطفال الشوارع اليتامى في الهند، معتبراً أن الرواية تستطيع عبر طرق عديدة أن تعبّر عن الحقيقة بشكل أكثر مرونة من الأبحاث والدراسات، مرمزاً لنا بأن طفل الفجر هو بمعنى ما لكل حيواتنا: «إننا وحيدون، وفي يوم ما سنغادر وحيدين أيضاً، وفي المنتصف نلتقي كرحالة لدقائق قليلة غالية في رحلة كونية». «لقد أتينا إلى هنا في قطارات مختلفة، والتقينا في محطة القطار، وقبل أن نفترق في قطارات منفصلة من جديد، في رحلات مختلفة، دعنا نستمتع بالحياة!». «إننا وجدنا هنا من أجل هدف، وإن لكل منا هدية متميزة أو قدرة خاصة لمنحها للآخرين».
كما تبنى «مشروع كلمة» أيضاً ترجمة أعمال أخرى لمترجمين من الإمارات، مثل «رنين الثريا» وهو ديوان للشاعرة الهندية الشهيرة كملا ثريا من ترجمة الأديب الإماراتي شهاب غانم، الذي قام مسبقاً بترجمة أعمال شعرية كثيرة عن الهندية منها قصائد للشاعر والمسرحي والروائي والفيلسوف الهندي روبندرونات طاغور .

كاتبة من الإمارات

لولوة المنصوري

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

  • ،،ابو سالمUSA

    انا لست ضد مزج الثقافات،ولكن ان تحضي أهل الخليج على الثقافة الهندية،واليوم نرى رءيس وزراءها هو يزور اسراءيل ويقف معه ليس ضد الفلسطينيين فحسب ،بل ضد باكستان والعرب جمعاء،ولماذا لا تشجعي الخليجيين على الثقافة العربية، هل هناك مدرسة لو واحدة تدرس سعر الراحل الشاعر الفلسطيني محمود دريش،او غيره من الأدب العربي الحديث،للنهوض بالمجتمعات،هل درسوا كتاب المدينة الفاضلة لابن خلدون،مثلا،والكثير الكثير من هذه الكتب اللتي تنمي العقل البشري،هل يدرسوا تاريخ فلسطين والمنطقة العربية للاجيال الناشئة ،؟فقبل ان نفهم غيرنا علينا ان نفهم أنفسنا وتاريخنا،


  • علي النويلاتي

    هل هذا النداء هو لمكافأة الحكومة الهندية لدعم إسرائيل وزيارة رئيس وزرائها لإسرائيل وعدائه وتحريضه ضد العرب والمسلمين؟


  • S.S.Abdullah

    من وجهة نظري ما نشرته لولوة المنصوري تحت عنوان “الوعي الخليجي بآداب الهند” يتكامل مع ما نشره صفاء ذياب تحت عنوان “كتاب عراقيون: ثقافتنا الآن نتاج بنية اجتماعية عرجاء” مع ما كتبه خيري منصور تحت عنوان “كتابة على شاهدة مَهْد!” في نفس عدد يوم السبت ليوم 17/10/2015

    فأهل الهند قد غزو بيوتنا في دول الخليج منذ بداية تكوينها بعد الحرب العالمية الثانية، ولذلك من الطبيعي أن يظهر في دول الخليج من المعجبين بهذه الثقافة، ويقوم برفع قيمتها إلى مراتب أعلى من مهد الحضارات الإنسانية حضارة بلاد وادي الرافدين (والتي تشمل حاليا العراق وسوريا وتركيا)، والتي فيها يطلق على من تم استقدامهم مع قوات الاحتلال البريطاني من شبه القارة الهندية بعد الحرب العالمية الثانية بالشراكوة (الكاف المغلظة والتي هي أخف من القاف) فالمقصود بالمصطلح هو القادمين من الشرق، والذين أتوا بعادات غريبة عجيبة لم يعرفها أهل بلاد وادي الرافدين من قبل، والتي استفحلت بعد استلام الكثير منهم السلطة في العملية السياسية بعد احتلال العراق عام 2003.

    لقد نسيت الكاتبة كتاب كليلة ودمنة للاستشهاد عن ترجمة لإبن المقفع عن الأدب الهندي، ولا اظن هناك جمال في الترجمة في زمن العولمة التي تعتمد على التوطين/التعريب بدل النقل الحرفي أو النقحرة كما هو حال طريقة ترجمة المثقف والسياسي لدولة الحداثة في كل ما يتعلق بمصطلحات النظام البيروقراطي، بشيء مقارب لجمال طريقة ترجمة كتاب كليلة ودمنة وسر استمرارية انتشاره برغم مرور أكثر من ألف عام عليه.

    في زمن العولمة وبسبب أنَّ الترجمة فيها تعتمد على التوطين/التعريب تجد أن محلات ماكدونالد الأمريكية اضطر إلى بيع وجبات نباتية في شبه القارة الهندية ووجبات حلال في ماليزيا وسنغافورة والدول التي حولها.

    من حق الكاتبة لولوة المنصوري أن تعجب بالهند وتقدم حصر لما قمنا به تجاه أهل الهند، أو خيري منصور أن يُعجب بالغرب ويعمل على حصر لما قمنا به تجاه أهل الغرب، ولكن ليس على حساب تصغير كل ما هو عربي كما قام به من حصر آرائهم صفاء ذياب، ومن هذه الزاوية كان المثقف والسياسي في النظام البيروقراطي هو سبب الإشكاليات في دولة الحداثة، ومن يرغب في إيجاد حلول للتطوير والإصلاح يجب أن يبدأ بإصلاح المثقف والسياسي، على الأقل من وجهة نظري.

    ما رأيكم دام فضلكم؟


  • الدكتورجمال البدري

    تحياتي للجميع…من حقّ الكاتبة والأديبة لولوة المنصوري أنْ تكتب وتنشررؤيتها…
    بشأن الهند أوغيرالهند.وليس معنى ذلك أنها تستصغرالآداب الأخرى.إنما علينا أنْ نستذكرحقيقة تاريخية…وهي أنّ النظام العام القائم الآن في دول الخليج هونفسه ذلك النظام الذي رسمه الإنكليزكما وضعوه في الهند إبان القرن التاسع عشرالميلادي…
    والذي جعل شركة الهند الشرقية ( البريطانية )الراعي العملي للتطورات في عموم منطقة المحيط الهندي والخليج.مادام ذلك كان تحت الحماية البريطانية الإمبراطورية
    زاده التوافد والتواجد الهندي اليوم في دول الخليج العربيّ تجذراً من خلال العمالة
    الهندية التي بلغت الملايين عدداً.بكلّ ما تحمله من عادات وقيم وسلوكيات ومفاهيم…
    وفوق ذلك في الهند نهضة ثقافية وعلمية وأدبية وفنية متمييزة ؛ لا ضيرمن الإطلاع
    على تجاربها الإنسانية ؛ وهي من عالم قريب إلى العالم العربيّ الغداة ؛ سواء في الخليج أوعموم المشرق العربيّ.فلماذا نرفع السوط على الكاتبة لمجرد ذكرها ذلك؟
    حقّ التعبيرمكفول للجميع مادام لا يسيء للإنسان والحضارة والقيم الإنسانية.ليبارك
    الله بالكاتبة لولوة المنصوري على طرحها الحضاري المنفتح للحياة والحضارة..كما
    هي التحية للأفاضل القراء الذي أدلوا برؤيتهم.فقط أشيرإلى القاريء المحترم أبوسالم
    من الولايات المتحدة أنّ مؤلف كتاب المدينة الفاضلة هوالفارابي وليس ابن خلدون.
    إذن : نحن بنا حاجة إلى ترجمات من الهندية والصينية واليابانية كما هي الترجمات
    من الإنكليزية والفرنسية والألمانية وغيرها من لغات الإنسان في الكرة الأرضية…
    وأقولها مخلصاً : لنبعد المعرفة والثقافة عن محذورين هما : السياسة والمقدّس.
    وقل : اعملوا ؛ فسيرى الله عملكم ورسوله والمؤمنون.


إشترك في قائمتنا البريدية