«جنيف 8»: عودة وفد النظام واستئناف الاجتماعات اليوم… ومصدر معارض: يجب أن يختار السوريون بحرية قائد المرحلة الانتقالية

10 - ديسمبر - 2017

هبة محمد وعبد الرزاق النبهان

1
حجم الخط

العريضي لـ «القدس العربي»: «مقترح الشرع» لعبة روسية تروجها أبواق الأسد ولا نريد تبديل أنياب بمخالب

دمشق – حلب – «القدس العربي»: عاد وفد النظام السوري إلى مدينة جنيف السويسرية، امس الأحد، لاستئناف المشاركة في اجتماعات «جنيف 8» بعد توقفها لأيام بسبب مغادرته إلى دمشق. ومن المنتظر استئناف المفاوضات اليوم الاثنين، بلقاءات يجريها المبعوث الأممي، ستافان دي ميستورا، مع وفدي النظام والمعارضة، فيما لم يتضح حتى الآن جدول الاجتماعات.
وفي الوقت الذي غاب فيه وفد النظام عن الجولة الثانية من المؤتمر، وحضرت فيه المعارضة، واصلت الأخيرة اجتماعات مع دي ميستورا وفريقه في المقر الأممي بجنيف. وينتظر أن يلتقي دي ميستورا وفد النظام أولاً، من أجل وضع جدول للاجتماعات التي تتواصل حتى نهاية يوم 14 كانون الأول/ ديسمبر الجاري، كما كان قد أعلن دي ميستورا مسبقاً عن ذلك، على أن تغادر الوفود في 15 الجاري.
ومن غير الواضح حتى الآن إن كانت ستجري المفاوضات بشكل مباشر أو منفصل بين الوفدين، على مبدأ «مفاوضات الغرفتين». وخلال تواجدها في جنيف، تواصل المعارضة السورية اجتماعاتها التشاورية التحضيرية، وتلتقي سفراء دول «أصدقاء الشعب السوري». وكانت انطلقت الجولة الأولى من «جنيف 8»، في 28 نوفمبر/ تشرين الثاني الماضي، واستمرت أربعة أيام، ثم توقفت لأيام بعد مغادرة وفد النظام إلى دمشق، قبل أن تستأنف قبل يومين بلقاءات بين المعارضة والفريق الأممي فقط.
في خضم الحديث عن المرحلة الانتقالية ومتعلقاتها من العمليات الانتخابية والدستورية، سارعت موسكو لدس أسماء حرصت على سلامة أصحابها منذ سنوات، ولعل فاروق الشرع أبرز الشخصيات المرسوم لها ان تلعب دوراً جوهرياً في المرحلة المقبلة. حيث أعلنت مصادر إعلامية مقربة من النظام السوري، بأن النائب السابق لبشار الأسد، فاروق الشرع، سيفتتح مؤتمر الحوار في سوتشي وربما سيترأسه، ووفقاً لوكالة «سبوتنيك» الروسية فإن «فاروق الشرع سيدعى لافتتاح المؤتمر، فيما يدور حديث يدور عن أن يترأس الشرع المؤتمر».
ورداً على خبر طرح الشرع قال الدكتور يحيى العريضي الناطق الرسمي باسم وفد «الهيئة العليا»، ان المعارضة تنظر إلى المرحلة الانتقالية من جهة أخرى تماماً و»ان الحديث عن تنصيب فاروق الشرع لقيادة المعارضة في سوتشي او قيادة المرحلة الانتقالية، هو لعبة دولية تحبك خيوطها في موسكو وتروجها أبواق النظام السوري ضمن حملة واضحة الأجندات، والأهداف المكشوفة».
وأشار إلى أن هدف المفاوضات أكبر من أن يتلخص في اقتراح فاروق الشرع او اسم بديل له، يقود المرحلة الانتقالية وقال «نحن لا نريد تبديل شخص بشخص، ولا أنياب بمخالب، ولا نقاتل من اجل شخص بعينه، والمعارضة لا تقاتل من اجل ان تجلس على كرسي بشار الأسد، فالمسألة هي تمكين اهل سوريا لكي يختاروا بحرية، ضمن مرحلة انتقالية يقرر فيها السوريون من يقود البلاد، وليمارسوا حقهم في اختيار من يحكمهم، بعقد شريف ومحترم يحمل سوريا من حالة العلة والمرض إلى حالة المعافاة».
مصدر مسؤول من وفد المفاوضات في جنيف فضل حجب هويته قال في اتصال هاتفي مع «القدس العربي»: لن يتم قبول أي طرح من قبل النظام لقيادة المرحلة الانتقالية، وأي شخص يمكن ان يقود تلك المرحلة شرط ان يتفق عليه السوريون بحرية، واهم مؤهلاته «حسن سلوك، لا يقتل شعبه وله القدرة على احترام كل مكونات الشعب السوري ويتعهد بأن لا يسحقهم عند اول كلمة «لا» على عكس الوضع الراهن إذا ما قورن مع هذه المنظومة الاستبدادية التي تدفع رموزها ورجالات السلطة لسحق السوريين وسرقة حقوقهم من اجل المهانة والإذلال».
ورجح مصدر مطلع من الهيئة العليا للمفاوضات احتمال أن تشهد الجولة الثامنة من مباحثات جنيف مفاوضات مباشرة بين وفد المعارضة ووفد النظام السوري، وذلك بعد عودة الوفد الحكومي أمس الأحد إلى جنيف،. بدوره قال رئيس منصة موسكو للمعارضة، قدري جميل إن»مهمة هذه الجولة فتح الطريق أمام تحقيق مفاوضات مباشر، وإزالة العوائق الموجودة والتي يتحمل مسؤوليتها الطرفان». وأضاف في اتصال هاتفي مع «القدس العربي»: «في حال لم تبدأ المفاوضات المباشرة في الجولة الحالية، فستكون جاهزة مع بداية الجولة المقبلة من محادثات جنيف».
و قالت عضو وفد المعارضة، بسمة قضماني، إن وفد المعارضة ناقش مع المبعوث الأممي ستافان دي ميستورا، إجراءات تسهيل العملية السياسية، في ظل المرجعية الواضحة المتمثلة بعملية انتقال سياسي. وأضافت في مؤتمر صحافي سابق، أن المباحثات خلال الأيام المقبلة ستركز على مناقشة السلال الثلاث، أي الدستور والانتخابات والحكم.

«جنيف 8»: عودة وفد النظام واستئناف الاجتماعات اليوم… ومصدر معارض: يجب أن يختار السوريون بحرية قائد المرحلة الانتقالية
العريضي لـ «القدس العربي»: «مقترح الشرع» لعبة روسية تروجها أبواق الأسد ولا نريد تبديل أنياب بمخالب
هبة محمد وعبد الرزاق النبهان

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

  • الكروي داود

    هناك قرابة بعيدة بين فاروق الشرع وأمير جبهة النصرة أبو محمد الجولاني !
    فإسم الجولاني الحقيقي كما يقال هو أحمد حسين الشرع !! وكلاهما من درعا
    ولا حول ولا قوة الا بالله


إشترك في قائمتنا البريدية