فهم دقيق لمفهوم التطرف والإرهاب

إشـراك المواطن في المنظومـة الأمنـية هـو أهـمّ قرار تمّ اتخاذه في اجتماع المـجلس الأعلـى للجـيوش الثلاثة الذي انعقد برئاسة رئيس الجمهورية السيد الباجي قائد السبسي. على إثر الهجوم الإرهابي على متحف باردو. هذا القرار دفع العديد من السياسيين للردّ عليه في حينه ومنهم نائب رئيس مجلس النواب الشيخ عبد الفتّاح مورو الذي عقب في «برنامج شكرا على الحضور» بالقول «أنّ القرار ربّما يدفع النّاس أو بعضهم للعمل كمخبرين لدى الحكومة إذا لم يتنزّل هذا القرار في بيئة تتفهّمه». فهذا القرار يتطلّب أولا وأساسا فهما دقيقا لمفهوم التطرّف والإرهاب وكذلك وعيا رفيعا بالقضايا المستجدّة على المستوى المحلّي والإقليمي والدولي. وعليه لا يمكن مثلا تشريك المواطن في حملة وطنية للقضاء على الإرهاب دون تحديد مفهوم الإرهاب وأسبابه ومنشئه ودون النأي به عن التجاذبات السياسية.