محاولة إسرائيلية لإطلاق طائرات ورقية محترقة ضد غزة ترتد إلى نحورهم وتحرق أراض واسعة

11 - مايو - 2018

وديع عواودة:

0
حجم الخط

استعدادات لمظاهرة فلسطينية مقابل مقر السفارة الأمريكية في القدس المحتلة

الناصرة – «القدس العربي» : عادت محاولة إسرائيلية للرد بالمثل على الطائرات الورقية المحترقة من غزة كيدا مرتدا متسببة بإشعال النيران في حقول بعض المستوطنات. وأعلنت شرطة الاحتلال عن اعتقال ثلاثة متطرفين يهود بعد فشل محاولتهم إطلاق طائرات ورقية محترقة إلى غزة نتيجة تغيير الرياح الغربية لاتجاهها. وكشف أن الشرطة الإسرائيلية أوقفت الناشط اليميني ران كارمي بوزاغلو على حدود غزة بعدما حاول إرسال طائرة ورقية محترقة نحوها ردا على طائرات مسيرة العودة. وتبين أن الطائرات الورقية التي حاول بوزاغلو وناشطان معه إطلاقها نحو القطاع قد سقطت في الجانب الإسرائيلي وتسببت بحرائق في منطقة المجلس الإقليمي «سادوت نيغف». وسارت قوى الإطفاء لإخماد النيران التي كادت تجهز على حقول قمح واسعة. وأثناء التحقيق معه قال بوزاغلو إنه حاول الانتقام من الفلسطينيين مبديا أسفه لتسببه لاستدعاء قوات الأمن والإطفاء وتابع «كانت النية أن نصور الطائرة الورقية المضادة كي نرفع معنويات سكان المستوطنات المحيطة بغزة ممن يتضررون جراء الطائرات الورقية الفلسطينية المحترقة.
وفي سياق متصل قالت مصادر عسكرية إن قوات الاحتلال تستعد لمواجهة «مظاهرات عنيفة» متوقعة على طول الحدود مع القطاع تزامنا مع افتتاح السفارة الأمريكية في القدس المحتلة. وقالت المصادر إن الأجهزة الأمنية تتوقع أن تنتشر المظاهرات الفلسطينية في غزة على عشرين محور بطول الحدود في الذكرى السنوية السبعين للنكبة الفلسطينية. كما ترجح وفق تسريبات إعلامية إسرائيلية أمس أن يحاول الشباب الفلسطينيون اجتياز الشريط الحدودي ودخول أراضي 48. ولذا تزعم أن الجيش سيستخدم مدرعات وقناصة ودبابات وطائرات مسيرة لاستهداف طائرات ورقية محترقة قبل بلوغها الحقول التابعة لمستوطنات « غلاف غزة».
الى ذلك تنظم لجنة المتابعة العليا داخل أراضي 48 وبالتنسيق مع القوى الوطنية والمرجعيات الدينية في القدس المحتلة، يوم الاثنين المقبل مظاهرة مناهضة لنقل السفارة الأمريكية الى القدس المحتلة. وستجري المظاهرة في حي أرنونا، مقابل مقر السفارة، حيث القنصلية الأمريكية حاليا، في الساعة الرابعة بعد الظهر وذلك تحت شعار، القدس عربية فلسطينية إسلامية مسيحية، ولا لنقل السفارة الأمريكية.
وقال رئيس لجنة المتابعة، محمد بركة لـ «القدس العربي» «إننا قررنا أن تكون المظاهرة في ذات المكان والساعة، كي نقوم بدورنا، في رفع الصوت ضد السياسة الأمريكية الداعمة للاحتلال والاستيطان الإسرائيلي، في محاولة أمريكية إسرائيلية بائسة، للقضاء على فرص إقامة الدولة الفلسطينية المستقلة ذات السيادة، على حدود 1967 وعاصمتها القدس». معتبرا هذا الإجراء الأميركي العدواني، ومحاولة جر دول فقيرة أخرى للحاق بأمريكا، وما يشاع عن ابرام ما يسمى «صفقة القرن»، التي ينسجها مستوطنون صهاينة في البيت الأبيض، كل هذا لن ينفع، والشعب الفلسطيني هو صاحب الحق، وهو صاحب الكلمة، والدولة الفلسطينية وعاصمتها القدس، ستقوم، ليس بإذن لا من الصهيونية والبيت الأبيض، بل على الرغم عنهم. ونوه الى عقد عدة جلسات عمل في الأسابيع الأخيرة بين لجنة المتابعة مع القوى الوطنية المقدسية، ومعهم المرجعيات الدينية، للاتفاق على الترتيبات المتعلقة بهذه المظاهرة المهمة.

محاولة إسرائيلية لإطلاق طائرات ورقية محترقة ضد غزة ترتد إلى نحورهم وتحرق أراض واسعة
استعدادات لمظاهرة فلسطينية مقابل مقر السفارة الأمريكية في القدس المحتلة
وديع عواودة:

كلمات مفتاحية

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إشترك في قائمتنا البريدية