نتنياهو يتحدث عن اتصالات جديدة مع بوتين حول مستقبل سوريا

17 - يونيو - 2018

0
حجم الخط

كشف أن ابنه هو سبب الأزمة بين إسرائيل والمكسيك

الناصرة ـ «القدس العربي»: كشف في إسرائيل أمس أن رئيس حكومتها بنيامين نتنياهو أجرى اتصالات جديدة مع الرئيس الروسي فلاديمير بوتين حول تفاهمات سابقة بشأن سوريا. وفي سياق متصل تبين أن ابنه، يائير نتنياهو، هو سبب الأزمة الدبلوماسية مع المكسيك بسبب تغريدة على التويتر.
وقال، في مستهل الجلسة الأسبوعية لحكومة الاحتلال أمس، إنه تحدث في نهاية الأسبوع، مع الرئيس الروسي، فلاديمير بوتين ومع وزير الخارجية الأمريكي، مايك بومبيو، حول القضايا الإقليمية. وأضاف «تمحورت المحادثات بطبيعة الحال حول سوريا، حيث أوضحت مرة أخرى المبادئ الأساسية التي ترشدنا حيال الأوضاع هناك». وزعم أنه يجب أولا على إيران أن تغادر جميع الأراضي السورية، موضحا أن إسرائيل ستعمل كما تعمل حاليا؛ ضد محاولات إيران ومحاولات وكلائها للتموضع عسكريا قرب الحدود وداخل العمق السوري. وتابع «سنعمل ضد هذا التموضع في جميع الأراضي السورية».
يشار أن الكرملين سبق وقال في بيان صدر عنه يوم الجمعة الماضي، إن «الرئيس الروسي، فلاديمير بوتين، اتفق على تعزيز التنسيق بشأن سوريا مع رئيس حكومة إسرائيل، بنيامين نتنياهو، وذلك خلال مكالمة هاتفية». وأوضح الكرملين أن «بوتين ناقش مع نتنياهو «الجهود المشتركة لضمان الأمن في المنطقة الحدودية بين سوريا وإسرائيل (المناطق المحتلة من الجولان السوري).
يذكر أن مصادر سياسية إسرائيلية نفت قبل عشرة أيام وجود تفاهماتٍ تنص على قبول إسرائيل بفكرة التغاضي عن قرب قوات النظام السوري من حدودها، مقابل تعهدٍ روسيّ يضمن محو أي وجود لإيران وحزب الله في المنطقة.
وفي نهاية مايو/ أيّار الماضي، التقى وزير الأمن الإسرائيليّ، أفيغدور ليبرمان، بنظيره الروسي، حيث ناقشا عدة أمور، من ضمنها «الوجود الإيراني في سوريا. وقال ليبرمان لنظيره الروسي: «إن إسرائيل تقدّر فهم روسيا لاحتياجاتها الأمنية، لا سيما على الحدود الشمالية وإنه من المهم مواصلة حوارنا والحفاظ على التواصل بين جيش إسرائيل والجيش الروسي في كل القضايا المطروحة».
وفي سياق العلاقات الخارجية كشف أمس أن يائير نتنياهو، ابن رئيس حكومة الاحتلال هو سبب الأزمة بين المكسيك وإسرائيل. وأوضح موقع «واينت» الإخباري أن يائير نتنياهو وقف وراء التغريدة التي كتبها والدهُ في «تويتر» داعمًا فيها الرئيس الأمريكيّ، دونالد ترامب، فيما يخصّ قراره ببناء جدار فاصل مع المكسيك.
ونقل الموقع عما وصفها بالمصادر أنّ يائير ضغط على والده كي يكتب تغريدته التي أثارت عاصفةً دبلوماسية مع المكسيك، إذ اعتُبرت تدخّلا في الشؤون الداخلية، مضيفا أن أكثر قرارات نتنياهو إثارة للجدل، تم اتّخاذُها تحت ضغطِ يائير. وأشار «واينت» إلى أن «التغريدة المثيرة للجدل» أُرسلت رغم معارضة بعض مُستشاري نتنياهو لها، ومن بين المعارضين المستشار السياسي، يوناتان شاختر، ومدير مكتب نتنياهو، يوآف هوروبيتس. وذكرَ الموقع أن هذه ليست المرّة الأولى التي يتّضحُ فيها أن قرارات كبيرة، أو مثيرة للجدل، قد اتخذها نتنياهو انصياعا وامتثالا لضغط زوجته أو ابنه الذي بات واضحا أنّ له علاقة في القرارات المتعلّقة «بالسياسات الخارجيّة» وفق تأكيدات الموقع.
وكان نتنياهو قد أشاد قبل نحو خمسة شهور، بالقرار الصادر عن الرئيس الأمريكي، دونالد ترامب، ببناء جدار فاصل على طول الحدود مع المكسيك. واختار نتنياهو الإشادة والدعم لقرار ترامب عبر تغريدة على حسابه في تويتر، حيث أثنى على قرار الرئيس الأمريكي ببناء جدار فاصل عبر الحدود مع المكسيك، الأمر الذي اعتبره البعض تدخلا بالسياسية والشؤون الأمريكية الداخلية. وجاء في التغريدة  وقتها «الرئيس ترامب على حق، لقد قمت ببناء جدار على طول الحدود مع سيناء، الأمر الذي ساهم بمنع التسلل والهجرة غير الشرعية، حيث حقق الجدار نجاحا باهرا وفكرته ممتازة».
وثمة من رأى في موقف نتنياهو محاولة للتدخل بالسجال السياسي داخل الولايات المتحدة حيال أجندة ونهج وسياسية الرئيس ترامب. ويعتقد البعض أن نتنياهو بهذه الكلمات والموقف أقحم ذاته بالأزمة الدبلوماسية التي تفجرت بين واشنطن والمكسيك عقب القرار ببناء الجدار وأسفرت عن إلغاء اللقاء الذي كان مزمعًا ما بين الرئيسين المكسيكي والأمريكي. وسبق أن قال الأخير إنه استلهم فكرة بناء الجدار مع المكسيك من إسرائيل. 

 

نتنياهو يتحدث عن اتصالات جديدة مع بوتين حول مستقبل سوريا
كشف أن ابنه هو سبب الأزمة بين إسرائيل والمكسيك

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إشترك في قائمتنا البريدية