وفد قوى الثورة السورية يدعم الموقف التركي في عفرين ويهاجم واشنطن

18 - يناير - 2018

1
حجم الخط

دمشق – «القدس العربي»: حمّل وفد قوى الثورة السورية العسكري القيادة الأمريكية مسؤولية دعم قوات سوريا الديمقراطية، وقال ان الأمر سوف يضعها امام المساءلة القانونية ومواجهة مع الشعب السوري.
ووفقاً لبيان وفد المعارضة العسكري إلى استانة فإنه مع اقتراب إعلان الولايات المتحدة الأمريكية عن استراتيجيتها الجديدة في سوريا وفِي ظروف مطالبتها بتنفيذ واجباتها لضمان احترام القرارات الدولية وتحقيق الانتقال السياسي والحفاظ على وحدة الاراضي السورية؛ تعلن عن نيتها إنشاء حـرس حـدود من القـوات الانفصـالية. وأضاف «ولأن تبعية ميليشيات البي ي دي والـي بي جي وقسد لتنظيم حزب العمال الكردستاني لم تعد خافية على احد تؤكدها صور عبداالله أوجلان في الساحات ومقرات الإدارة الذاتية، وتدريس أفكاره وثقافته للطلاب في المدارس، وسيطرة القيادات المقبلة من قنديل على هذه الميليشات واستخدامها العناصر السورية واجهة صورية تتبع في النتيجة لتنظيم هرمي واحد له ثلاث جبهات وثلاث تسميات تخضع لذات القيادة والايديولوجية والتاريخ الإرهابي، وبسبب تورط هذه الميليشيات الإرهابية بجرائم حرب وجرائم ضد الإنسانية؛ ومنها ارتكابها القتل الجماعي والاعتقال التعسفي وتجريف البيوت وحرق المحاصيل ومصادرة الممتلكات وإجبار أهالي المنطقة على النزوح القسري والتجنيد الإجباري وتجنيد الأطفال وغير ذلك مما وثقته التحقيقات الصحافية والمنظمات الحقوقية والدولية المستقلة».
وأكد وفد الهيئة العسكري في بيانه على تعاون الميليشيات الكردية مع النظام وعدائها للثورة؛ حيث مارست سياسة «التشبيح» وقمع المتظاهرين السلميين من الكرد والعرب في بداية الثورة، واستمرت باعتقال ناشطيهم وبإطلاق النار على مظاهراتهم، وبالتعاون والتنسيق مع النظام، مدللاً على ذلك بوجود الكثير من النقاط التي تسلمتها قوات النظام من الميليشيات الكردية دونما قتال إضافة إلى مدها بالمال والسلاح لتقف في مواجهة للناشطين وفصائل الجيش الحر.

وفد قوى الثورة السورية يدعم الموقف التركي في عفرين ويهاجم واشنطن

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

  • يوسف بن علي

    يعني انا لا افهم موقف المعارضة السورية من هذا الامر . ( اللعبة) كبيرة جدا بالنسبة لها . وهذا الموقف قد يعيد اشتعال الحرب الاهلية بقوة …الا يكفي ؟؟؟


إشترك في قائمتنا البريدية