تنظيم «الدولة» يسيطرعلى معظم ناحية البغدادي والمستشارون الأمريكيون ينسحبون من قاعدتها

الأنبار – «القدس العربي» – أعلن رئيس مجلس ناحية البغدادي مال الله العبيدي أن تنظيم الدولة أحكم سيطرته أمس الخميس على معظم نواحي البغدادي غرب الرمادي ، ومنها الدوائر الحكومية وهو يطوق المجمع السكني على أطراف الناحية وتقوم القوات الحكومية ومقاتلو العشائر بمحاولة صد هجومه. ودعا العبيدي الحكومة المركزية إلى إرسال معونات عاجلة للسكان في البغدادي وقوات لدعم القوة المدافعة.
وكان العبيدي أعلن أن تنظيم “الدولة” أعدم 150 شخصا من أبناء الناحية الذين سبق أن خطفهم وغالبيتهم من أبناء عشيرة العبيد .
وفي مواجهة التطورات في البغدادي فقد أمر القائد العام للقوات المسلحة حيدر العبادي بإرسال ، «قوة خاصة من الشرطة الاتحادية تضم سرايا المغاوير وسرايا آلية ومفارز من وحدة مكافحة المتفجرات ، توجهت حسب المصادر الأمنية إلى ناحية البغدادي، غرب الرمادي، «، مبيناً أن «القوة قد وصلت الى المدينة وستقوم بتحرير وتطهير الناحية من تنظيم (الدولة)».
وأكد أن تلك القوة شاركت في معارك جرف الصخر وديالى والضلوعية ضد تنظيم الدولة .
ومن جهته ، أعلن المكتب الإعلامي لرئيس مجلس النواب، سليم الجبوري، أمس الخميس، أن «رئيس المجلس يتابع وبقلق تطورات الأوضاع في ناحية البغدادي المحاصرة»، فيما طالب الجبوري بدعم ابناء العشائر لمنع حدوث مجزرة جديدة .
وأضاف بيان صادر عن المكتب أن « الجبوري أجرى خلال الأيام القليلة الماضية العديد من الإتصالات مع المسؤولين والقيادات الميدانية بشأن الأوضاع الأمنية والإنسانية هناك «.
ودعا الجبوري،بحسب البيان «السلطات المختصة لتعزيز القوات العسكرية المتواجدة هناك وتقديم الدعم اللازم لأبناء العشائر لأجل منع مجزرة جديدة لن تتوانى زمر الإرهاب عن ارتكابها والى»ضرورة إرسال مساعدات عاجلة لتدارك الوضع الإنساني هناك».
وكان مجلس محافظة الأنبار، أعلن عن اقتحام القوات الأمنية ناحية البغدادي، من ثلاثة محاور، وأنها تمكنت من فك الحصار عن المجمع الحكومي، وطرد عناصر تنظيم (الدولة) من الناحية .
وفي خبر عاجل ورد لوكالات الأنبار العراقية ، أكدت مصادر في وزارة الدفاع العراقية ، الخميس، بأن معظم المستشارين الأمريكان انسحبوا من قاعدة عين الأسد في ناحية البغدادي غرب الانبار .
وقال المصدر إن «اوامر عسكرية صدرت من القيادات الأمريكية العليا بضرورة انسحاب المستشارين الأمريكان من قاعدة الأسد في ناحية البغدادي»، مؤكداً «انهم انسحبوا إلى مقر السفارة الأمريكية في بغداد».
وذكر شهود عيان في منطقة الكرادة الشرقية أنهم شاهدوا أعدادا كبيرة من طائرات الهليكوبتر الأمريكية وهي تحط في محيط السفارة الأمريكية في المنطقة الخضراء ببغداد ، ويحتمل ان تحمل جنودا كانوا في قاعدة عين الأسد قرب البغدادي .
وللتخفيف من المعاناة الإنسانية لسكان ناحية البغدادي المحاصرين، أرسلت جمعية الهلال الأحمر العراقي مساعدات غذائية وإغاثية عاجلة إلى أهالي الناحية عن طريق الجو.
وقال مصدر في الجمعية إن الهلال الأحمر العراقي أرسل أكثر من عشرة أطنان من المساعدات الغذائية والإغاثية الى مدينة البغدادي عن طريق الجو مشيرا إلى أن مجمع (الحي السكني) يشهد أوضاعا إنسانية صعبة نتيجة محاصرته منذ خمسة ايام» .
وكانت عدة مصادر من البغدادي والرمادي قد أكدت ان ما يقارب من 1200 عائلة تعيش في ظروف إنسانية صعبة داخل الحي نتيجة النقص الحاد في المواد الغذائية والأدوية ، وذلك جراء الحصار الذي يفرضه تنظيم « الدولة» منذ أسبوع للسيطرة على الناحية وقاعدتها المهمة .

مصطفى العبيدي

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

  1. يقول الكروي داود النرويج:

    يعني انسحاب القوات الأمريكية من قاعدة الأسد هو بقرب سقوطها لداعش
    هل هناك اتفاق بين الأمريكان وداعش – الله أعلم
    سنة العراق وقعوا بين داعش وماعش ولذلك هجروا مناطقهم وسكنوا بالعراء

    ولا حول ولا قوة الا بالله

اشترك في قائمتنا البريدية