مفتي تونس: 16 تونسية سافرن الى سوريا لـ”جهاد النكاح” الذي اعتبره “بغاء”

حجم الخط
19


 

تونس ـ (ا ف ب) – أعلن الشيخ عثمان بطيخ مفتي الجمهورية التونسية الجمعة ان 16 فتاة تونسية “تم التغرير بهن وإرسالهن” الى سوريا من أجل “جهاد النكاح” الذي اعتبره “بغاء” و”فسادا أخلاقيا”.

وقال المفتي في مؤتمر صحافي ان “جهاد النكاح” هو “فساد أخلاقي وتربوي وبغاء” وان 16 فتاة تونسية “تم التغرير بهن وارسالهن الى سوريا” لاستغلالهن جنسيا تحت مسمى “جهاد النكاح” من قبل مقاتلين اسلاميين يحاربون قوات الرئيس بشار الاسد.

وهذه المرة الاولى التي يعلن فيها مسؤول تونسي عن انتقال فتيات من بلاده الى سوريا بهدف “جهاد النكاح”.

ونقلت وكالة الانباء الرسمية عن المفتي قوله “الاصل في الاشياء أن البنت التونسية واعية عفيفة تحافظ على شرفها وتجاهد النفس لكسب العلم والمعرفة”.

وفي 21 آذار/مارس الماضي قال “جهادي” تونسي عائد من سوريا يدعى “ابو زيد التونسي” في مقابلة مع تلفزيون “التونسية” الخاص ان حوالى 3500 تونسي يقاتلون ضد القوات النظامية في سوريا وان 13 فتاة تونسية تحولن الى هذا البلد بهدف “جهاد النكاح”.

ونسبت فتوى “جهاد النكاح” الى الداعية السعودي محمد العريفي الذي نفى ان يكون اصدرها.

واكد العريفي في احدى خطبه الدينية ان ما نسب اليه حول جهاد النكاح “كلام باطل لا يقوله عاقل”.

وقال المفتي ردا على سؤال حول انتقال مئات من الشبان التونسين الى سوريا من أجل “الجهاد” ان سوريا ليست أرض جهاد لان شعبها مسلم و”المسلم لا يجاهد ضد المسلم”.

وندد بشبكات قال انها تستغل الظروف المعيشية الصعبة لشبان تونسيين متأثرين بالفكر السلفي الجهادي و”تغرر بهم” لتسفيرهم الى سوريا لقتال القوات النظامية هناك تحت مسمى “الجهاد”.

وأوضح ان الجهاد نوعان هما “جهاد لمقاومة المحتل، وجهاد النفس وهو الجهاد الاكبر”.

وتابع ان فلسطين المحتلة هي من البلدان التي يصح فيها الجهاد الذي قال انه “لا يتم بالضرورة بالتنقل” الى فلسطين “وانما عبر نصرتها والوقوف مع شعبها”.

واعلن وزير الداخلية التونسي لطفي بن جدو الجمعة عن تفكيك شبكات ترسل شبانا تونسيين الى سوريا لقتال قوات الرئيس بشار الاسد.

وقال في مقابلة نشرتها جريدة “المغرب” التونسية “كشفنا الكثير منها (..) وهناك قضايا كبرى تخص هذه الشبكات التي تقوم بابتزاز هؤلاء الشباب، ومن بينها شبكات غايتها الربح المادي وشبكات أخرى سلفية ترى أن +الجهاد+ في سوريا واجب حسب اعتقادها، وتقوم بتجنيد الشباب للغرض المذكور”.

وقال انه “من الصعب إحصاء” اعداد التونسيين الذين تم تسفيرهم الى سوريا “لأن الكثير منهم يغادرون البلاد خلسة أو بطرق لا تشد الانتباه”.

وتابع “حين يعودون نقوم بتسجيل محاضر (ضدهم) ويبقون تحت المراقبة (الامنية) بهدف حماية أبنائنا وشعبنا”.

وتتهم وسائل اعلام ومعارضون في تونس دولة قطر بتجنيد تونسيين وارساهم الى سوريا لقتال القوات النظامية هناك.

ويوم 15 آذار/مارس الماضي أوردت جريدة “الشروق” التونسية ان الامن التونسي قام ب”تفكيك شبكات لتجنيد تونسيين وارسالهم الى سوريا”.

وقالت ان هذه الشبكات تحصل من دولة قطر على “عمولة بمبلغ 3000 دولار اميركي عن كل شاب تونسي يتم تجنيده”.

اوضحت ان “عددا من الجمعيات الحقوقية والخيرية تبين تورطها في هذا المجال وهي تتحصل على اموال ضخمة من دولة قطر لدعم انشطتها عبر اموال تصلها نقدا داخل حقائب عبر نقاط حدودية حساسة وحيوية مثل مطار تونس/قرطاج الدولي”.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

  1. يقول عربي حر:

    هذا ما يحدث عندما لا تكتمل الثورات يبقى المفسدين و يبقى الهجوم على الهويه الإسلاميه لشعوب المنطقه ..عن أي جهاد يتكلم هذا المفتي لم يسمع أحد بهذا الجهاد سوا الإعلام الفارسي و روج له عملائه في المنطقه

  2. يقول ابو الحسن استراليا:

    جهاد النكاح اوسخ من الزنا اتقوا الله هل الزنا حلال

  3. يقول علی:

    في الوقت الحالي لاتوجد ثوره في سوریا وانما حروب بلوکاله والذین یذهبون للقتال في سوریا هم مرتزقه أو مخدعون علی اقل تقدیر

  4. يقول نجل الدين المنتصر:

    انا مع حق الشعب السوري في ثورته وان كنت ضد التدخل السعودي بخلفية طائفية معروفة لتدمير سورية فقط لكن عن الفتوى لا استبعد ان العريفي غرد بها ثم سحبها فالعريفي عُرف عنه الكذب والتهرب وهو يعشق الجماهير والحفاظ عليها باي ثمن

  5. يقول زهير دواق الجزائر:

    من المحزن أن يجد اعداء الاسلام التقليدون ضالتهم للامعان في تشويه ديننا الحنيف في تلك الجموع الكثيرة من الامين الذين لا يعرفون من الاسلام الا اسمه .. ماذا يريد هؤلاء الجهلة بعد التشويه الفضيع الذي قذروا به سماحة آخر دين ارتضاه الله تعالى لعباده ؟.. بعد ان صدع القوم أذاننا بفتاويهم التي تبيح القتل وقطع الرؤوس والتمثيل بجثث الخصوم وتفجير المساجد وقتل العلماء والدعاة . هاهي بعض حقائق شذوذهم تتجلى للعيان فيما يسمى بجهاد النكاح وهو نوع من انواع البغي والتعدي على حرمات صانها البارئ عز وجل .. كان الاولى أن يسمى باجرام الفروج حتى تحمى كلمة الجهاد التي تعد من اسمى واجل الاعمال التي يحبها الله تعالى .. ان التشويه المقصود لقيم الاسلام الذي يحمى الحرمات ويرعى النفوس رعاية فريدة ويقدسها الى ابعد الحدود التي يتصورها العقل , ليس أمرا عفويا . بل هو امر مقصود وحملة يشنها اعداء الاسلام من يهود ونصارى الذين عشعش الحقد الاسود والبغضاء في نفوسهم . يبدو أن الحاقدين على الاسلام ورموزه قد وجدوا ضالتهم المنشودة والمفقودة بعد أن بدا الفشل الذريع والخيبة يهيمنان على حملاتهم المسيئة لشخص النبي صلى الله عليه وسلم ولسعيهم الحثيث في بث الفتن المذهبية والطائفيية , وجدوا ضالتهم في استصدار تلك الفتاوى البائسة التي تبيعح انتهاك الاعراض والامعان في نشر الشذوذ الجنسي .. لا استبعد ان يطالعنا التكفيريون وفلول القاعدة الذين خدرت عقولهم وبرمجتهم الاستخبارات الصهيو-غربية وعربية التي تدين بالولاء الاعمى لامريكا ببعض الفتاوى التي تقنن اتيان الادبار” اللواط” وتقحمه باعتباره جهادا مقدسا ووسيلة لاسقاط انظمة الاستبداد التي يعاني منها العرب والمسلمون . ان المروق الذي تبديه تلك الجماعات الضلامية التي تدين بعقيدة لا صلة لها بالاسلام الذي نعرفه ونحبه والذي دعا اليه نبينا عليه وعلى سائر انبياء الله افضل صلاة وازكى تسليم دليل على قرب زوال تلك الحثلات والشتلات السامة من مجتمعاتنا.الاسلام لا يبيح الزنا مهما كانت الغايات المأمولة من ورائه , والله تبارك وتعالى لا ينصر أبدا من يمتطون الاسلام ويدنسون قدسيته لتحقيق مآرب خبيثة تنتهك فيها الحرمات ويعتدى فيها على أقدس المقدسات التي صانها الاسلام ومنع الحوم حول حماها ..الاسلام الذي نهى من الاقتراب من كل ما يفضى الى الزنا وحرم الخلوة بالنساء لا يمكن بأي حال من الاحوال ان يجد ما يبرر الوقوع في مثل هذا المستنقع الآسن من الرذائل أو اباحتها .. المراة في ديننا الاسلامي تعد أثمن واغلى من الجواهر ولها كرامة ذات مكانة خاصة لا يبلغها الرجال في كثير من المواطن , وكل محاولة لتحويلها الى بالوعة قذارات المجرمين والمنحرفين يعد امرا ياباه الاسلام بل ويحاربه باقسى واقصى العقوبات .. يكفي ان الزاني الثيب المحصن في الاسلام يرجم بالحجارة حتى الموت , يجلد الغير محصن – الذي لم يسبق له الزواج ذكرا كان ام انثى – مئة جلدة ..فمن اين يا ترى تستصدر تلك الفتاوى المنحرفة التي تدل على اعتلال عقول اصحابها وانسلاخهم عن كل قيم الفضيلة والادمية السوية ؟..

  6. يقول walid khattab:

    مع ان موقف سماحه مفتي تونس جدا مشرف الا اننا في الوقت عينه ناسف لعدم تدخل الازهر من اجل توضيح الامور ووضعها في نصابها الصحيح حيث باتت هذه الفتاوى العجيبه التي كثرت من كل حدب وصوب تشوه صوره الاسلام و المسلمين وهذا هو ابسط الواجب حيث يعتبر الازهر اعلى مرجع اسلامي في العالم

1 2

اشترك في قائمتنا البريدية