الشاب خالد يأسر جمهور «قرطاج» بإيقاعات «الرّاي»

حجم الخط
0

تونس – من يسرى ونّاس: عاش جمهور مهرجان قرطاج الدولي في تونس، ليلة الأربعاء/الخميس، لحظات فرح وطرب، مع «إيقاعات موسيقى الراي»، في حفل أحياه الفنان الجزائري العالمي «الشاب خالد».
وعاد ابن وهران الجزائرية الملقب بـ «ملك الراي» خلال عرضه بجمهوره إلى سنوات بداياته في التسعينات عبر باقة من الأغاني مثل «بختة» و«مالها» و«ديدي» و«عائشة».. إضافة إلى إنتاجاته الأخرى على غرار «وين الهربة» و»الغربة».
وتفاعل جمهور موسيقى الراي مع أغاني الشاب خالد وحركاته الاستعراضية ورقصاته على خشبة المسرح وكذلك مع موسيقى القيثار والآلات الإيقاعية للفرقة الموسيقية التي صاحبته.
كما امتلأت مدرجات قرطاج بآلاف المتفرجين ومن بينهم عدد من الجزائريين ممن يفضلون تمضية عطلتهم الصيفية في تونس.
ويحمل خالد في رصيده ما يزيد عن 15 ألبومًا وعددًا كبيرًا من الأغاني المنفردة توجته ملكًا للراي، ورشحته لنيل عدد كبير من الجوائز ومكنته من الغناء في أكبر مسارح العالم، جعلته ينجح سنة 2012 في جمع 175 ألف متفرج في حفله في مهرجان موازين في الرباط.
ولم يفوّت الشاب خالد فرصة تقديم تحية مغاربية عربية من فوق خشبة مسرح قرطاج الأثري من خلال مقطوعة تغنّت بمختلف البلدان العربية.
وفي مؤتمر صحافي عقده خالد قبل يوم من الحفل، تحدث للإعلاميين التونسيين عن سر تفرده بهذه النجومية رغم وجود فنانين يتبعون اللون الغنائي ذاته، قائلا «الاستمرار في العمل وتواصل العطاء هي أبرز ملامح النجاح»، مضيفا أن «غيره اكتفى بنجاح أغنية أو ألبوم وركن إلى الراحة أو اغتر بما حققه»، على حدّ قوله.
كما عبر كذلك عن سعادته بالصعود مجددا على المسرح الأثري في قرطاج ولقاء الجمهور التونسي من جديد الذي اعتبر أنه «صاحب ذوق وأنه لولاه لما وصل إلى العالمية وحقق شهرته».
وتتواصل فعاليات مهرجان قرطاج الدولي في دورته 52 التي كانت انطلقت منذ 13 تموز/يوليو حتى 20 آب/ أغسطس.

الشاب خالد يأسر جمهور «قرطاج» بإيقاعات «الرّاي»

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

اشترك في قائمتنا البريدية