لماذا أوقفت الحكومة السورية المؤقتة رواتب موظفيها؟

حجم الخط
2

حلب – «القدس العربي»: أثار القرار الأخير للحكومة السورية المؤقتة التابعة للمعارضة السورية، إيقاف صرف رواتب العاملين فيها العديد من التساؤلات حول الأسباب التي دفعتها لإعلان ذلك، خاصة انها جاءت بالتزامن مع تسريبات إعلامية بأن الحكومة التركية أوقفت الدعم المالي للائتلاف الوطني السوري المعارض.
وكان رئيس الحكومة السورية المؤقتة الدكتور جواد أبو حطب قد صرح في وقت سابق إن العمل في مؤسسات الحكومة المؤقتة التي يترأسها أصبح تطوعياً منذ مطلع شهر آب/أغسطس الجاري.
وينص القرار الذي يحمل الرقم /56/ والموقع من رئيس الحكومة السورية المؤقتة على اعتبار العمل تطوعياً، وتصرف مكافأة شهرية للعاملين حسب الإمكانيات المادية المتوفرة ونسبة دوام كل موظف.
وقال الأمين العام لحزب التضامن السوري، عماد الدين الخطيب لـ «القدس العربي»: إن وقف رواتب موظفي الحكومة المؤقته ليس بجديد حيث أنها في عهد رئيس الحكومة السابق أحمد الطعمة تم ايقاف الرواتب في الشهور الأخيرة من عمرها لعدم وجود السيولة النقدية للموظفين.
وأضاف، انه عندما شكل جواد ابو خشب حكومته الجديدة أعلن حينها أن لا رواتب وإنما العمل طوعي، لكن ذلك لم يطبق فعلياً، إلا أنه يرى ان الإعلان في هذا التوقيت عن ايقاف صرف الرواتب لعناصر الحكومة المؤقته جاء نتيجة الخلاف بين الدول الإقليمية او الخليجية فيما بينها وتركيا التي وقفت إلى جانب قطر لمواجهة السعودية وحلفائها .
ويعتقد الخطيب ان هناك مؤشراً آخر لعدم إمداد الحكومة بالسيولة النقدية لدفع رواتب موظفيها هو عدم جدوى وجود وعمل الحكومة على الأرض إذ يعتبر وجودها شكلياً أكثر منه عملياً. ان توقيف رواتب موظفي الحكومة المرقته قد يكون الخطوة الأولى لدفنها ومن خلفها الائتلاف.
وقال المستشار المالي والدكتور في العلاقات الاقتصادية الدولية عبد المنعم الحلبي: إن الحكومة السورية المؤقتة لم تبحث بصورة جدية من حيث المتطلبات الفنية والإجرائية والإدارية لتحقيق قنوات لتأمين تمويل ذاتي قابل للنمو والتطور، حيث ثمة قرار مسبق للاكتفاء بالاعتماد على المال السياسي المرتبط بأجندات معينة، لدول معينة كما قال.
وهو يرى في لقائه مع «القدس العربي»: إن الحكومة المؤقتة واجهة أكبر بكثير من حقيقتها على الأرض، فهي ذراع قصير وتنعدم فيه المقدرات الذاتية ولا قيمة لبقائها او زوالها، لذلك فإن أثر قراراته على الأرض شبه معدومة، لأن ما يسمى الحكومة المؤقتة أشبه بتجمع لمنظمة عصبوية بين أشخاص أو جماعة مثلها مثل أي دكان من دكاكين المنظمات التي تظهر في الإعلام أضخم بكثير مما تحققه في الواقع على الأرض، إلا إذا تمكنوا من خديعة المستهدفين الجدد من المانحين المحتملين وفق كلامه.
ويعتقد الحلبي أن الحكومة المؤقته تبحث الآن عن أجندة جديدة تواكب متطلبات المرحلة وقرار وقف الرواتب هو مدخل لبيان الحاجة والفاقة للجهة الجديدة، خاصة أنه سبق زيارة قيادة الإئتلاف وحكومته المؤقتة للسعودية بيوم واحد.
وفي سياق متصل يقوم وفد رسمي من الائتلاف الوطني السوري والحكومة المؤقتة السورية بزيارة إلى المملكة العربية السعودية، حيث يرأس الوفد رياض سيـف رئيس الائتلاف، ويضم رئيس الحكومة السورية المؤقتة الدكتور جواد أبو حطب، ورئيس الوفد المفاوض الدكتور نصر الحـريـري، ونائبي رئيس الائتلاف عبدالرحمن مصطفى وعبدالباسط حمــو، وعضوي الهيئــة السياسية الدكتور أحمــد سيد يوسف وهــادي البحــرة.
وعقد الوفد اجتماع عمل مع كبار مسؤولي وزارة الخارجية السعودية في الرياض تناول المستجدات السياسية والميدانية، وعملية التسوية ومفاوضات جنيــف، ودور الهيئــة العليا في هذا المجال، والتنسيق بين قوى المعارضة السورية، فيما لم يعقد اللقاء المنتظر بوزير الخارجية، حيث كان الائتلاف الوطني قد أعلن في وقت سابق أن أعضاءه سيجتمعون الأربعاء بوزير الخارجية السعودي عادل الجبير، في الرياض، لبحث التطورات السياسية والميدانية في سوريا.

لماذا أوقفت الحكومة السورية المؤقتة رواتب موظفيها؟

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

  1. يقول الكروي داود:

    والسؤال هو : وماذا عن الفساد والمحسوبيات ؟
    ولا حول ولا قوة الا بالله

  2. يقول سوري:

    هي حكومة وهمية لم يسمع بها أحد تتقاضى الرواتب وهي في فنادق الخمس نجوم، كفى مهزلة وضحك على الذقون،

اشترك في قائمتنا البريدية