مقتل 30 من قوات الأسد في هجوم لـ «الدولة» في الرقة وغارات للتحالف على المدينة تقتل 27 مدنيا

حجم الخط
0

عواصم – وكالات: قتل أكثر من 30 عنصراً من القوات الحكومية السورية ومسلحي جيش العشائر وأصيب العشرات أمس الثلاثاء في هجوم شنه تنظيم الدولة الإسلامية «داعش» على مواقعهم في محافظة الرقة شمال شرق سوريا. بينما سقط بقصف للتحالف الدولي على الرقة شرقي سوريا 27 قتيلاً مدنياً وفي قصف لـ «ب ي د» سقط العديد من الجرحى.
وقال مصدر في المعارضة السورية إن «عناصر تنظيم داعش شنوا هجوما فجر الثلاثاء على مواقع للقوات الحكومية السورية وجيش العشائر الموالي لها في قرية الغانم العلي جنوب شرق مدينة الرقة ما أدى إلى مقتل أكثر من 30 عنصراً وإصابة العشرات بجروح في معارك لاتزال مستمرة حتى الان.
وحسب المصدر، فإن سلاح الجو السوري والروسي قصف خطوط إمداد داعش. وأكد أن « عناصر داعش دخلوا القرية وهم يرتدون ملابس القوات الحكومية واعتقلوا العشرات من أهالي القرية ولدى محاولة بعضهم الفرار اطلقوا عليهم النار ما أوقع قتلى وجرحى».
وقالت مصادر إعلامية مقربة من القوات الحكومية لوكالة الأنباء الألمانية (د. ب. أ) إن «العشرات من مسلحي داعش قتلوا في معارك مع القوات الحكومية والقصف الجوي في محيط قرية الغانم العلي ومنطقة معدان جنوب شرق الرقة. وذكرت وكالة اعماق التابعة لتنظيم داعش أن 50 عنصراً من قوات النظام قتلوا اليوم بهجوم شنه عناصر التنظيم على مواقع قوات النظام والميليشيات التابعة لها، قرب قرية (غانم العلي). وقال مصدر في جيش العشائر إن تنظيم داعش قتل أكثر من مئة شخص مدني خلال سيطرته على 7 قرى في منطقة معدان مطلع الأسبوع الماضي. وحققت القوات الحكومية السورية المدعومة بمقاتلين من أبناء العشائر تقدما مهما منذ مطلع الشهر الجاري وسيطرت على مناطق واسعة جنوب شرق محافظة الرقة.

غارات التحالف على الرقة

من جهة أخرى قتل 27 مدنيًا خلال 48 ساعة الماضية، في قصف شنه التحالف الدولي على مدينة الرقة السورية (شرق)، الخاضعة لسيطرة تنظيم «داعش» الإرهابي، حسب ناشطين. وقالت شبكة «الرقة تذبح بصمت»، على مواقع التواصل الاجتماعي، إن «27 مدنيًا قتلوا في القسم المحاصر من مدينة الرقة، بعد أن قام طيران التحالف بتنفيذ 133 غارة جوية». وتحاصر منظمة «ب ي د» الإهابية المدعومة من الولايات المتحدة، مدينة الرقة منذ نحو شهر، وتسيطر على أجزاء من المدينة.
ويعيش في المدينة المحاصرة نحو 30 ألف مدني، بعد أن غادرها أكثر من 400 ألف جراء الهجمات المستمرة عليها منذ نهاية العام الماضي. ويوم الجمعة الماضي، قال فران إكيزا، ممثل منظمة الأمم المتحدة للطفولة (اليونيسيف) إن «نصف المحاصرين في الرقة من الأطفال الذين عانوا من تجارب صادمة، بسبب سيطرة مسلحي تنظيم داعش الإرهابي على مدينتهم».

قصف ريف حلب الشمالي

جرح 5 مدنيين في قصف بالصورايخ نفذته منظمة «ب ي د» الإرهابية على مدينة مارع الخاضعة لسيطرة الجيش السوري الحر في ريف حلب شمالي سوريا. وأفاد الطبيب في مشفى مارع، طارق نجار، لمراسل الأناضول، بأن طفلين و3 نساء وصلوا للمشفى بعد تعرضهم لشظايا من صواريخ أطلقتها منظمة «ب ي د»؛ حيث تم اخضاعهم للعلاج. وتقوم منظمة «ب ي د» الإهابية بقصف مارع بشكل متواصل من المناطق العربية التي احتلتها العام الماضي بريف حلب الشمالي. وكانت «ب ي د» سيطرت على مدينة تل رفعت بريف حلب الشمالي وعدد من القرى في محيطها العام الماضي، بدعم جوي روسي.
واصل المئات من السجناء في سجن حمص المركزي وسط سوريا، الثلاثاء، تنفيذ إجراءات احتجاجية على انتهاكات تمارسها بحقهم إدارة السجن التابعة للنظام السوري. وحسب تسجيلات صوتية أرسلها سجناء عبر الإنترنت، للأناضول، فإن قوات النظام اتهمت السجناء بحفر نفق للهرب من السجن، وقامت على إثر ذلك بالتحقيق مع السجناء.
وأوضح السجناء في التسجيلات أنه في الفترة الأخيرة قامت قوات أمن السجن بتعذيب 10 سجناء خلال التحقيق معهم؛ الأمر الذي تسبب بغضب عارم تفاقم تدريجيًا حتى قام السجناء بالعصيان. ولفتت التسجيلات إلى أن السجناء بدأوا، أمس ،احتجاجاتهم، بعد أن قاموا بإغلاق أبواب السجن ما دفع قوات الأمن إلى الصعود على الرافعات وإلقاء قنابل مسيلة للدموع عليهم.
وأكدت أن الأوضاع في السجن صعبة للغاية؛ فالنظام يمنع دخول الدواء للسجناء الذين يتعرضون لضغوط بشكل متواصل. وأضاف السجناء حسب التسجيلات أنهم قاموا بتشكيل لجنة منهم ستقوم، بمفاوضة النظام وعرض الطلبات عليه، في حال وافق النظام على التفاوض. كما أظهر تسجيل مصور، قيام أحد السجناء بمحاولة إحراق نفسه احتجاجًا على الأوضاع المأساوية في السجن، ليقوم زملائه بإطفائه على الفور وانقاذه من الموت. ويوجد في سجن حمص المركزي أكثر من 500، سجين بينهم عدد كبير من السجناء السياسيين الذين تم اعتقالهم بعد انطلاق الثورة عام 2011.

مقتل 30 من قوات الأسد في هجوم لـ «الدولة» في الرقة وغارات للتحالف على المدينة تقتل 27 مدنيا
جرحى مدنيون بينهم أطفال في قصف لـ«ب ي د» على ريف حلب الشمالي

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

اشترك في قائمتنا البريدية