سنة على الانقلاب التركي الفاشل

رأي القدس

Jul 17, 2017

في خطاب الرئيس التركي في الذكرى الأولى لمحاولة الانقلاب العسكري الفاشلة جمع رجب طيب إردوغان خصوم الجمهورية التركية وعلى رأسهم أنصار جمعية «خدمت» التي يرأسها الداعية المقيم في أمريكا فتح الله غولن، وحزب العمال الكردستاني الذي يقود حرب عصابات داخل تركيا (كما يهددها عبر امتداده العراقي في جبال قنديل وفرعه السوري «الاتحاد الديمقراطي»ّ)، وتنظيم «الدولة الإسلامية» الذي تنحسر سيطرته الجغرافية بعد سقوط الموصل، وأخيراً أعطى تلميحاً واسعاً تحت إطار من سماهم «من يحاولون محاصرة حدودنا»، والذي يُفهم على أنه يعني الاتحاد الأوروبي (كما يمكن أن يعني أشياء أخرى).
ضمن معانيها المتعددة، آذنت محاولة الانقلاب الفاشلة، عملياً، بانتهاء مرحلة سيطرة الجيش على السياسة، والتي كانت سبباً لخضّات كثيرة في تاريخ تركيا الحديث، وإسقاط الانقلاب، لهذا السبب بالذات، يعتبر إنجازا تاريخياً كبيراً في حياة الشعب التركي والإقليم المحيط بما فيه العالم العربي، فسقوط تركيا في قبضة العسكر كان سيكمل المشهد السوداوي المريع في المنطقة والثورات المضادة لأنظمة الطغيان العربية الراسخة وحلفائها الجدد والقدامى وهو ما يفسر الترحيب الشديد الذي لقيته أخبار الانقلاب الأولى في بعض وسائل الإعلام العربية وخصوصاً في القاهرة ودمشق وأبو ظبي.
لكن الغريب كان مواقف عواصم غربية ووسائل إعلامها حيث ران الصمت انتظارا لحسم العسكر لمعركتهم، هم أيضاً، ضد نتائج الديمقراطية التركية التي جاءت بحكم حزب «العدالة والتنمية» وليس بأحزاب العلمانية والقومية المتشددة التي كانت حليف العسكر الدائم في انقلاباتهم.
قدمت محاولة الانقلاب الفاشلة درسا مهما وهو أن الشعب التركي، بما فيه الأحزاب السياسية، وقطاع كبير من الجيش والإعلام، رفض، وبقوة مثيرة للإعجاب، قرار فئة متآمرة مجهولة التسلط عليه واعتبار نفسها فوق المؤسسات والأحزاب والإرادة الشعبية تحت أي شعار كان. تفسر هذه الخلفية التاريخية والملابسات الداخلية والخارجية في موضوع تأييد بعض الدول العربية، المعلن، أو الغربية، الخفي، للانقلاب التداعيات السياسية والعسكرية والأمنية اللاحقة بدءاً من موجة التطهير الواسعة التي طالت قطاعات الجيش والدولة والإعلام، وتزايد قائمة الخصوم الطويلة، وتفسر أيضاً التقارب التركي الروسي وحالة التوتر المتصاعدة مع أوروبا والتعامل مع العلاقة مع واشنطن بمنطق الضرورة الذي لا يخفي الحذر والقلق والتوجس وخصوصا من إصرار واشنطن على تسليح فرع العمال الكردستاني في سوريا وتعهيده مهمة قتال «الدولة الإسلامية».
رغم هذه التداعيات الكبيرة المؤثرة فقد استطاع إردوغان وحزبه النجاح بالفوز باستفتاء التعديلات الدستورية التي عززت قدراته الرئاسية وتحكمه في الجيش والأمن والإعلام والحزب، وإذا كان فشل الانقلاب قد حسم المعادلة الباهظة لتحكم الجيش بالسياسة فإنه، من ناحية أخرى، دفع نحو استقطاب جديد في الساحة التركية ساهمت في دعمه إجراءات التطهير الكبيرة التي طالت، حسب ما ذكرت وسائل إعلام عديدة، قرابة 169 ألف موظف وثلث قيادات الجيش وعددا كبيرا من الأمنيين والصحافيين والقضاة، والضغوط الغربية على تركيا في قضايا حقوق الإنسان والديمقراطية والتعبير.
لا يمكن المجادلة في ضرورة الإجراءات اللاحقة الهادفة للحفاظ على الديمقراطية التركية ومنع محاولات انقلاب أو تآمر جديدة لكن ذلك لا يمنع من القول إن رد الفعل الكبير الذي استهدف هذه الأعداد الكبيرة من الأتراك وضع آليات الحفاظ على الديمقراطية التركية، وهي الآليات نفسها التي جاءت بـ«العدالة والتنمية» إلى السلطة، في وضع صعب جدا وأعطى مصداقية للضغوط الغربية وللاحتجاجات الداخلية التركية.
لا يمكن المجادلة أيضاً في أن تركيا هي موضع استهداف كبير سببه موقعها شديد الخطورة على خريطة العالم، فهي أكبر جسور اللقاء للعالم الإسلامي مع الغرب، جغرافيا وحضارياً، وهي أيضاً نقطة وصل بين روسيا، التي أثبتت قدرة عظيمة على التدخل في مجريات العالم، وأوروبا، من الغرب، ودول الاتحاد السوفييتي السابقة الإسلامية، من الشرق، إضافة إلى كونها على حدود إيران والعراق وسوريا، وهي حيثيات تؤهلها لتكون عاملا أساسيا للتأثير في أوروبا والعالم، وبالتالي، فإن الحفاظ على استقرار تركيا وازدهارها هو مصلحة عالمية وإقليمية وعربية.
جدير بالذكر، هنا، أن كل هذه العوامل ترتكز، أساساً، على تقليل قائمة الخصوم الداخلية، وبعد الانتصار على الانقلاب، يصبح الاتجاه نحو التسوية والعدالة والمصالحة الوطنية، وتعزيز أسس الديمقراطية، هو السلاح الأكبر الذي يمكن لإردوغان و«العدالة والتنمية» ولتركيا عموماً الاعتماد عليه.

سنة على الانقلاب التركي الفاشل

رأي القدس

- -

15 تعليقات

  1. الغرب المنافق دائماً مع المسلمين
    1- الرفض المبطن لإنضمام تركيا للإتحاد الأوروبي
    2- دعم العسكر الإنقلابيين على الإسلاميين دوماً وكما جرى في مصر
    3- رفض بيع منظومة صواريخ الباتريوت الدفاعية الأمريكية لتركيا الشريك في حلف الناتو !
    4- الحرية والديموقراطية وحقوق الإنسان المزعومة مجرد لعبة بيد الغرب يخرجها للعيان حسب مصالحه فقط لا غير
    ولا حول ولا قوة الا بالله

    • بعض الشروط الواجب تحقيقها للخروج من الهيمنة الصهيوامريكية
      الاعتماد على الذات و الاستخدام اللامثل
      للموارد البشرية و المادية
      تحقيق و الحفاظ على السيادة الوطنية
      الشرعية السياسية و تكريس المواطنة
      الحكم الراشد و حسن التدبير.
      التعاون على قاعدة رابح-رابح مع الدول خاصة دول الجوار.

  2. الغرب، الذي أعيش فيه وكما عرفته، لئيم، منافق وحقود لا يطيق أن يرى الديموقراطية في أي دولة وخاصة الدول العربية والإسلامية وما يتشدق به من قيم الديموقراطية وحقوق الإنسان لا يقصدنا نحن المسلمين بها أبداً إنما هي للتجارة والإبتزاز وممارسة الضغوط عند الحاجة. الغرب يريد دولنا أن تبقى متخلفة وإتكالية ومحكومة بالدكتاتورية إلى أبد الآبدين كي يسرق خيراتنا ويضمن دولنا كأسواق لسلعه وهذا بالضبط ما يحققه الدكتاتور للغرب. دكتاتوريينا دجاجات تبيض ذهباً للغرب ولا تكلف كثيراً سوى بضع حفنات من الحبوب تلقى لها كل يوم
    كي تستمر على قيد الحياة.
    ما حصل أن تركيا بدأت مسيرة التحديث والإنعتاق من الطغمة العسكرية الغاشمة وهذا هدد إسرائيل كواحة للديموقراطية في الشرق الأوسط ولذلك أومأت الصهيونية العالمية لعملائها بوأد الديموقراطية التركية قبل أن يشتد ساعدها وينتشر وباؤها في الإقليم، والحقيقة المرة أن عملاء الصهيونية العرب هم الذين مولوا عملية الإنقلاب ولذلك طارت عقولهم من الفرح عند الساعات الأولى للإنقلاب ولكنها عادت وطارت عقولهم ثانية من الغيظ هذه المرة بعد أن تبين لهم فشل الإنقلاب. ولذلك أرى أن أردوغان لديه كل الحق أن يوجه رسائل لكل من يهمه الأمرمن الخونة والعملاء عرباً كانوا أم عجم- وهم يعرفون أنفسهم- بأن تركيا ستنقتم ولو بعد حين وهيهات للتركي أن ينام على ضيم.

  3. الانقلاب على العسكر وترسيخ الدولة المدنية مكان الدولة الأمنية إنجاز لم يتأت لأحد من قبل، فالخطة والإخراج والنتيجة تبهر الأبصار، تخيلوا حتى الدول الغربية وعلى رأسها أميركا وقعت في شر مكائدها، وهي التي كانت تمني النفس بزوال حكم “أردوقان” في تلك الليلة المشهودة ليكتمل المشهد بعد تنحية “مرسي” من قبل ليخلو الجو لأنظمة الطغيان لتعيث في الأرض فسادا.
    أدرك السيد “أردوقان” أنه لا بد من قوة تحمي اختيار الشعب في مواجهة السلطة الفعلية التي تتحكم في كل مفاصل البلاد، فأبرم لهم أمرا بليل لم يستفيقوه إلا ضحى الغد وقد طار الحكم من أيديهم.

  4. اردوغان اخذ الكرسي بالديمقراطية وثبته بتعاطف قطاع كبير من شعبه لنزاهته وكفائته
    السيسي اخذ الكرسي بانقلاب عسكري دموي وثبته بارتمائه في احضان اسرائيل
    ال سعود وحكام ابو ظبي ورثوا الكرسي وثبتوه باموال البترول وبالتآمر والخضوع لاملائات الغرب
    ياترى لمن تكون الغلبة والاستمرار والانتصار

  5. بسم الله الرحمن الرحيم. الدول التي ساندت غزة تتعرض لأذى كبير لكن هذا امتحان من الله ولينصرن الله من ينصره إن الله لقوي عزيز..فالإنقلاب العسكري زاد الدولة التركية قوة وثبات ومناعة وخلال السنوات القليلة المقبلة ستنتهي الاتفاقيات الظالمة وستتمكن تركيا من استخراج النفط ومن أخذ رسوم مرور السفن التجارية عبر مياهها فهذا سيزيدها قوة وهذا كان أحد أهم الأسباب لمحاولة الإنقلاب بالإضافة للتحريض الصهيوني…الهجوم الشرس على تركيا والتحريض لانقلاب عسكري شاركت فيه دولا عدة عربية وأوروبية بعلم أمريكا لكن من يتزعم كل هؤلاء إسرائيل.

  6. بسم الله الرحمن الرحيم العسكري.رأي القدس اليوم عنوانه (سنة على الانقلاب التركي الفاشل)
    العين الصهيوماسونيةالصليبيةالصفوية على تركيا
    وعلى قادتها في حزب العدالة والتنمية الاسلامي وخصوصا على رئيسها رجب طيب اردوغان. هذه العين ليست عين رعاية وحب لتركيا ولكنها عين الحسد والتوجس والخوف من بعبع الاسلام السياسي الذي طرح نفسه بقوة في حراك الربيع العربي ولم يجد الا السند التركي له ظهيرا.
    الربيع العربي وقف ضده وافشله حاليا عسكر السيسي وكل قوى التغريب المحلية من شيوعية وعلمانية ولادينية،بالاضافة الى الانظمة العربية المرعوبة على عروشها من اي حراك شعبي كالامارات والسعودية وغيرهما.
    واما محاولة الانقلاب التركية فهي استنساخ فاشل لانقلاب السيسي على الشرعية في مصر. لكن الشعب التركي بعمومه ونظرا لما عاناه من العسكر وديكتاتوريتهم وفسادهم طوال عقود طويلة وعجاف،ونظرا لما قدم حزب اردوغان لتركيا من خدمات ومشاريع عملاقة واستقلال قرار واقتصاد متين، عض عليه السعب التركي بالنواجذ واسقط الانقلاب العميل،بالرغم من مساندة امريكا واوروبا له ولكن بالسر انتظارا للحسم. واعداء العدالة والتنمية اعلاه هم المرعوبين من نموذج الديمقراطية التركية.
    لكن الغريب كان مواقف عواصم غربية ووسائل إعلامها حيث ران الصمت انتظارا لحسم العسكر لمعركتهم، فهم أيضاً(ضد نتائج الديمقراطية التركية التي جاءت بحكم حزب «العدالة والتنمية» وليس بأحزاب العلمانية والقومية المتشددة التي كانت حليف العسكر الدائم في انقلاباتهم.)
    (وبعد الانتصار على الانقلاب، يصبح الاتجاه نحو التسوية والعدالة والمصالحة الوطنية، وتعزيز أسس الديمقراطية، هو السلاح الأكبر الذي يمكن لإردوغان و«العدالة والتنمية» ولتركيا عموماً الاعتماد عليه.)

  7. الحمد لله على فشل الانقلاب فى تركياء واذ كان قد تم له النجاح فاننا سنعيش اوقات مظلمه وحالكه ولن يترك لنا اى بصيص او امل فى الحياه الديمقراطيه بمعنها الصيحيح كما نعيشها نحن فى اروباء.

    تركياء تضل الدوله الوحيده فى الشرق الاوسط التى تمنح مواطنيها حق الاختيار لمن يحكمهم وعلى اى اساس تكون دولتهم وهذا سوف يعطى الحافز لدول مناطقنا لتحذو حذوها حتى ولو تعسرت الطرق وطال امدها.

  8. *البطل الموهوب المبدع (اردوغان) نعمة
    عظيمة لتركيا لتنهض وتقود العالم الإسلامي
    نحو التقدم والازدهار (وفقه الله).
    سلام

  9. تركيا و تونس ..أمل الامة و الانسانية جمعاء….
    حب من حب و كره من كره…

  10. فشل الانقلاب ، نعم فشل ، ولكن لم تتوقف محاولات العربان مع الغرب لعمل انقلاب اخر مع تلافي السلبيات ، يجب على اردوغان نسيان الانقلاب الفاشل و النظر بعين ثاقبة تجاه تكتيك من دعموا انقلاب السيسي ، لانهم سيحاولون الكٓرة مرة ثانية ، لعلهم اذا حصل انقلاب حقيقي في تركيا ، يستفردون بقطر وتكون لقمة سائغة لهم .

  11. في الوقت الذي ينتهي تأثير حكم العسكر في تركيا بعد هيمنة كاملة لما يقارب القرن ، والذي اخذ تركيا خلال تسعين عاماً لتصبح في مؤخرة دول العالم اقتصادياً و من حيث الفساد و واحدة من اكثر الدول تخلفاً ، اذ وعينا على تركيا و هي في قبضة جنرالات الجيش ، و كراسي السياسة يتبادلها فاسدون بنفس الوجوه ، في لعبة تبادل الكراسي ، و وعينا عليها و عملتها الاسوء من حيث التضخم عالمياً ! و شوارعها الاقذر في اوربا ، و تائهة مابين انتمائها الاسلامي و اللاديني وبين جغرافيتها الاوربية و الآسيوية ، حتى بدأ التغيير منذ 15 عاماً تقريباً و باسلوب عبقري و تدريجي و مبني على كسب القاعدة الجماهيرية بالافعال و المنجزات وليس الشعارات و الكلام و فرض الايدلوجيات بقوة اجهزة الدولة.
    .
    في الوقت الذي فعلت فيه تركيا كل ذلك ، فتخلصت من جذور المشكل الذي هو مؤسسة الجيش ، تثبت عندنا اكبر دولة عربية حكم بيادة الجيش فوق الرؤوس بالقوة الغالبة المفرطة و تحطم اعظم تجربة مدنية يمكن أن لا تتكرر لعقود و تعيد استمرار حكم العسكر الذي اخذ المنطقة الى الجحيم بالدليل المشاهد وبالنتائج الكارثية الملموسة !
    .
    الارقام لا تكذب و لننظر الى ارقام تركيا و الى ارقام مصر المتقاربتين في عدد السكان و في الكثير من الخصائص التاريخية و الجغرافية و الى هيمنة حكم العسكر على جزء كبير من تاريخهما الحديث و لنر النتائج الحالية بين من تخلص من هيمنة هذا الحكم واجهض محاولة أعادته و بين من اعاده بالحديد والنار والدم واجهض اكبر فرصة عظمى لمصر و المنطقة بأكملها ، لا اتكلم عن حكم الرئيس المخطوف لاقل من سنة و لم تتح له فرصة تجربة خيره من شره بعد أن منعوه الماء والهواء طيلة الأشهر التي حكم بها او يفترض انه تمكن من الحكم فيها ، ولكنني اتكلم عن التجربة نفسها و ايصال حكومة مدنية منتخبة من الشعب و للشعب.
    .
    و الله غالب على امره و لكن أكثر الناس لا يعلمون.

  12. نتمنى التوفيق للشعب التركي ولأردوغان ولكل مدافع عن الاسلام والشعوب الاسلامية المذبوحة في العالم.ما انصح به حكام تركيا الأوفياء بالعمل بالليل والنهار دون توقف على تطوير الآلة العسكرية وإنشاء صناعات عسكرية محلية ومتنوعة حتى تتمكن تركيا من الدفاع عن مصالحها دون الأحتياج إلى سلاح الغرب الصليبي او سلاح روسيا.فالغرب لن يتراجع إلى الوراء.فعند فشل الانقلاب العسكري سيفكرون في خطط بديلة لتدمير تركيا.وأخطرها الحصار .لهذا على تركيا ان تتبنى سياسة متنوعة اقتصادية مع اغلب القوى في العالم.ولا تترك بيضها كله في سلة الاتحاد الأوروبي فهذا خطر على الاقتصاد التركي.يجب تنويع الاقتصاد والتجارة مع الجميع حتى لا يقدر الغرب إلى اللجوء إلى الحصار الاقتصادي لأنه سيدرك فشله .وكذلك العمل على التوصل إلى صناعة الأسلحة النووية والأسلحة الكيماوية مهما كان الثمن ومهما كانت التحديات.فالعدو الغربي لن ينام ولن يعود إلى الوراء.واستعدوا لهم ما ستطعتم ..كما أمرنا الله سبحانه وتعالى.

  13. عندما استيقضت على خبر انقلاب عسكري بتركيا التي كنت أتابع كل تفاصيله غلى قناة الجزيرة بدئت أضع يدي على قلبي إزاد هذا الإنقلاب الخطير والمتكامل الأركان إذ لاول مرة في تاريخ هذه الإنقلابات التركية يتجرء الإنقلابيون في إطلاق الرصاص على البرلمان التركي لكن فشل هذا الإنقلاب بفضل الشعب التركي البطل بكل فئاته من نخب سياسية وعسكرية ومدنية الذي تصدى لدبابات ومدرعات العسكر بكل شجاعة كبيرة والذي خرج لشوارع تركيا بالملايين تلبية لنداء أردوغن عبر الموبايل فتمكنوا من إفشال هذا
    الإنقلاب لأن الشعب ذاق نعمة الحرية لمدة 15 سنة وأحس أن بلده تغير بشكل كبير من الناحية الإجتماعية والإقتصادية بخلاف ما كان عهد الحكم الأتاتوركي الذي كان يكبس أنفاس أحفاد محمد الفاتح وسليمان القانوني.لبى الشعب التركي نداء أردوغان لأنه يعرف أنه خادمهم وأجيرهم ويعمل لمصلحة بلدهم وهذا هو السر في اندحار الإنقلابيين بغير رجعة والمدعومين من طرف الماسوني عبد الله غولن
    ومن قوى خارجية أحبطت إحباطا كبيرا بعد خسران هذا الإنقلاب.

  14. من خلال قراءتي لاغلبية التعاليق وجدتها تمدح الرئيس اردوغان وتصوره وكانه نعمة عظيمة لتركيا وللعالم الاسلامي والحقيقة انه ليس كدلك حسب اعتقادي المتواضع فلا يجب علينا ان ننسى ان اردوغان قام بتنظيم استفتاء لجمع كل الصلاحيات في شخصه وانه قمع المعارضة وشن ولا زال حملات اعتقال واسعة في صفوف مختلف المكونات بتهمة المشاركة في الانقلاب الفاشل وحرم الالاف من وظائفهم ناهيك عن مواقفه السلبية في العراق وسوريا كما لا يجب على كل من يرى في اردوغان صفة الرجل المدافع عن الاسلام والمسلمين ان يتعمق اكثر ليعرف حقيقة الرجل ويتخلى عن سطحيته في تحليل الامور فهو اكبر حليف للولايات المتحدة في المنطقة وعلاقاته بكيان الارهاب الصهيوني في احسن احوالها ناهيك عن التنسيق الامني والمخابراتي والتعاون العسكري وهو عضو في حلف النيتو الاستعماري ويستضيف قاعدة انجرليك الاطلسية وما خفي اعظم فما هو ادن الفرق بين انظمتنا الديكتاتورية الشمولية التي تجمع كل السلط وتنفرد باصدار القرارات وتمنع تعدد الاراء واردوغان الدي يسير بخطى متسارعة نحو تقليد سلبيات انظمتنا؟ لست مع الانقلاب الدي اراد الاطاحة باردوغان ولا ادافع عن من يعاديه وانما انتقد سياساته التي لا اراها تسير في الطريق القويم.

أترك تعليقاً

القدس العربي قد تستخدم بعض التعليقات في نسختها الورقية - لذا الرجاء كتابة الاسم الأول واسم العائلة واسم البلد ---- لن ينشرعنوان بريدك الالكتروني

characters left