عشر حقائق مهمة عن العالم الراحل ستيفن هوكينغ

Mar 17, 2018

لندن ـ «القدس العربي»: يُشكل عالم الفيزياء الأهم والأشهر في العالم ستيفين هوكينغ الذي توفي في بريطانيا يوم الأربعاء الرابع عشر من آذار/مارس الحالي، حالة نادرة في العصر الحديث بسبب الاسهامات التي قدمها للبشرية في مجال العلوم، فضلاً عن أنه غادر العالم تاركاً وراءه الكثير من الأسئلة العلمية التي لا يزال على المختصين أن يجدوا لها جواباً.
ورغم أن هوكينغ يُشكل بحراً من العلوم، إلا أن الحقائق العشر الأهم عنه وحياته هي كما رصدتها «القدس العربي»:
● وُلد ستيفن هوكينغ في 8 كانون الثاني/يناير عام 1942، في مدينة أكسفورد بانكلترا، وهو ابن عائلة من المفكرين، أما والدته الاسكتلندية فشقت طريقها إلى جامعة أوكسفورد في الثلاثينيات من القرن الماضي في الوقت الذي كانت فيه كثير من النساء محرومات من التعليم أصلاً.
● في العام 1963، وبينما كان في الـ21 من عمره، كان يدرس علم الكونيات في جامعة كامبريدج، وتبين أنه مصاب بمرض «التصلب الجانبي الضموري» وهو ما أدى به إلى أن يكمل حياته حتى وفاته على كرسي متحرك.
● تخرج هوكينغ عام 1962 من جامعة أكسفورد بدرجة الشرف في العلوم الطبيعية، وتابع دراسته ليصبح طالبا في قاعة ترينيتي في جامعة كامبريدج للإعداد لشهادة الدكتوراه في علم الكونيات. وفي عام 1968 أصبح هوكينغ عضوا في معهد علم الفلك في جامعة كامبريدج.
● نشر هوكينغ كتابه الأول عام 1973 وهو «البنية الواسعة النطاق للزمكان « أو «The Large Scale Structure of SpaceTime».
● عام 1974 تحول هوكينغ إلى شخصية مشهورة في العالم العلمي، وذلك حين أثبت أن الثقوب السوداء ليست هي تلك الفراغات الخالية من المعلومات، كتلك التي كان العلماء ينظرون إليها على هذا النحو. وبعبارة أخرى أوضح أن المادة الكائنة على شكل أشعة بإمكانها التخلص من القوى الجذبوية لنجم متداع.
● عام 2007 وحين كان في عمر الخامسة والستين، خطا هوكينغ خطوة هامة نحو السفر الفضائي. فأثناء زيارة له إلى مركز كينيدي الفضائي في فلوريدا، سنحت له الفرصة لاختبار بيئة من دون جاذبية. وعلى مدار ساعتين فوق المحيط الأطلسي، كان هوكينغ الذي تقله طائرة بوينغ 727 معدلة، محررا من كرسيه ذي العجلات، وذلك ليختبر دفعات من انعدام الوزن. وانتشرت صور الفيزيائي العائم وهو حر عبر الصحف في جميع أنحاء العالم.
● في 2007 أيضاً، أطلق هوكينغ تحذيره الأشهر والأخطر عندما قال: «إن الحياة على الأرض هي عرضة لخطر الزوال الكلي عبر كارثة، كاحترار عالمي مفاجئ، أو حرب نووية أو فيروس معدل وراثيًا أو مخاطر أخرى. لا أعتقد أن للجنس البشري مستقبل ما لم يذهب إلى الفضاء».
● في العام 2011 شارك هوكينغ في اختبار جهاز جديد يلف على الرأس يحمل اسم «آي برين» أو «iBrain». وصُمم الجهاز لقراءة أفكار من يرتديها عبر التقاط أمواج إشارات الدماغ الكهربائية.
● في عام 2014 أطلق هوكينغ تحذيراً جديداً ولكن هذه المرة من «الذكاء الاصطناعي» حيث تحدث عن المخاطر المحتملة للذكاء الاصطناعي، ودعا إلى المزيد من الأبحاث حول جميع العواقب المحتملة لهذه التكنولوجيا الجديدة.
● في العام 2015 شارك هوكينغ في مؤتمر في السويد لمناقشة نظريات جديدة حول الثقوب السوداء والمعلومات المتضاربة المحيرة، وطرح مزيداً من الأسئلة والنظريات التي لا يزال العلماء يبحثون عن إجابات لها.

عشر حقائق مهمة عن العالم الراحل ستيفن هوكينغ

- -

3 تعليقات

  1. رحمه الله، وهدى اللهُ علماءنا الشبان وعمومَ أبنائنا إلى السير على ذات طريق البحث والتقدم العلمي لَما فيه صلاح الإنسانية.

  2. رحمه الله، كان عالماً كبيراً وانساناً عظيماً.

  3. توفي الرجل العالم فانشغل اهل الشرق بكونه كافرا او مؤمنا كما انشغلوا من قبل بجواز الترحم على النجمة الهندية التي ماتت في دبي.

    الفرق ان الضجة التي اثيرت حول ستيف هوكينج كشفت الجهة المستفيدة و التي تروج هذه الحملة التي نعيشها و هدفها تسطيح و تسفيه الدين الاسلامي. و من ضمن ذلك غمرنا بالاحاديث غير الصحيحة و اللامعقولة و الادعية التي تتجاهل ان الله لا يغير ما بقوم حتى يغيروا ما بانفسهمن و ان الدين ايمان و عمل. ومثلها الهاء الناس بالفوائد الخارقة للعسل و اللبن و حتى بول البعير…ثم اثارة اسئلة دينية لقضايا لا وجود لها او شاذة ..

    العجيب هو انشغال الناس في الشرق بايمان الرجل او كفره و اهمال منجزاته العلمية الهائلة رغم اعاقته الكبرى، و مواقفه الانسانية و خاصة تجاه الشعب الفلسطيني.. ان الامر ليس صدفة و ان من ورائه هو نفس الصهاينة الذين يريدون ان يفسدوا علينا ديننا. وهم هنا يريدون الانتقام من الرجل لمواقفه ضد اسرائيل. و الاهم هو الاستمرار في المخطط الخطير و النشط وهو تسطيح تفكير المسلمين و تسفيه اعتقادهم الديني … انتبهوا يا ناس ..هذا مخطط لالهاء المسلمين و تسطيح تفكيرهم و تسفيه دينهم. وهاهو يتكشف لكم من ورائه.

أترك تعليقاً

القدس العربي قد تستخدم بعض التعليقات في نسختها الورقية - لذا الرجاء كتابة الاسم الأول واسم العائلة واسم البلد ---- لن ينشرعنوان بريدك الالكتروني

characters left