لقاء أمني سوري ـ تركي ـ إيراني مرتقب في طهران لبحث ملفات مرتبطة بالوضع الميداني داخل سوريا

حجم الخط
5

دمشق ـ «القدس العربي»: قالت مصادر قريبة من القائد العسكري الإيراني قاسم سليماني لـ «القدس العربي» إن طهران تبلغت بشكل واضح من القيادة التركية بأن أنقرة قررت إغلاق الحدود السورية التركية بما أمكن ذلك وأنها سحبت خبراءها العسكريين والأمنيين من غرفة الاستخبارات المشتركة في الأردن «الموك».
وأضافت المصادر أن علاء الدين بروجردي رئيس لجنة الأمن القومي بمجلس الشورى الإيراني موجود بدمشق حالياً في هذا الإطار. اللافت أكثر هو ما قالته المصادر عن احتمال حصول لقاء ثلاثي «أمني» إيراني سوري تركي في طهران قريباً لبحث مجموعة من الترتيبات اللوجستية والأمنية ذات صلة بالوضع الميداني السوري والحرب ضد التنظيمات المتشددة الدائرة في البلاد ومسألة الحدود وإغلاقها والدور التركي في هذا المجال.
لكن المصادر أيضاً لفتت إلى أن الإيرانيين يضعون في الحسبان أن يكون تصرف وتحوّل القيادة التركية على مستوى ضبط الحدود وسحب الخبراء الأتراك من غرفة «الموك» هو ردة فعل تركية ضد واشنطن بسبب التعاطي غير المريح الذي سلكته الإدارة الأمريكية حيال الرئيس التركي رجب طيب أردوغان في مسألتي الانقلاب الفاشل وتسليم الداعية التركي فتح الله غولن المقيم في أمريكا. وأن أردوغان قد يتراجع عن سلوكه الجديد إزاء الملف السوري في حال حققت واشنطن مطالبه.

لقاء أمني سوري ـ تركي ـ إيراني مرتقب في طهران لبحث ملفات مرتبطة بالوضع الميداني داخل سوريا

كامل صقر

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

  1. يقول الكروي داود النرويج:

    تركيا تريد الإستفراد بالملف السوري عن الأمريكان المتخاذلين مع الثورة السورية
    ولهذا ستدعم تركيا الثوار بأسلحة نوعية لتغيير المعادلة بسوريا لصالح الثوار وضد نظام بشار وميليشياته الصفوية والكردية
    وقريباً ستبدأ المعارك بريف اللاذقية الشمالي من خلال الجبهة التركمانستانية
    ولا حول ولا قوة الا بالله

  2. يقول أبو فارس:

    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
    الله يكون في عون الأتراك بعد خزلان الجميع لهم خاصة العرب وقد ظهر جليا ذلك في الملف السوري والانقلاب الفاشل مؤخراً لذا يجب عليهم التعامل مع الإيرانيين لأنه من تقف معه إيران هو الأقوى سواء كان في سوريا أو اليمن أو العراق وكفة الطرف الآخر هي الأضعف .

  3. يقول khaled:

    لا احد يفهم ولا احد يعرف شئ, انها من اكبر المؤامرات وكلهما هدفها واحد وهو الاسلام الصحيح. لا بأس بكل ما يجري وان هذا الدين له رب وهو كفيل به ” ويمكرون والله خير الماكرين”

    مع كل ما يجري من ويلات الاسلام هو المستفيد لمن يقراء جيدا والاسلام سينتصر لا محالة

  4. يقول محمد بن علي بلجيكا:

    وأخيرا تركيا ستجد الطريق الصحيح لسياستها الخارجية فالتحالف مع الروس والارانيين احسن من العرب الدكتاتورين وأمريكا المنافقة

  5. يقول محمد صلاح:

    من زمان وانا أقول تركيا وإيران ينظرون الى العرب مثل أطفال تحت سن الرشد هم أولياء امرهم
    والغريب ان بعض العرب السذج يعتقدون ان تركيا وإيران هم أولياء امرهم من حقهم يفعلوا ما يشاؤن بهم
    تركيا على طول الزمن تنظر إلينا نظرة الباشا ونحن الفلاحين
    وإيران تنظر إلينا نظرة البدو المتخلفين

اشترك في قائمتنا البريدية